صحيفة الاتحاد

الرياضي

«المسابقات» تناقش منع التلاعب بالمادة 56 عبر «المراحل السنية»

إلغاء فريق 13 سنة يضع مشاركة مسافي بدوري الأولى في مأزق (الاتحاد)

إلغاء فريق 13 سنة يضع مشاركة مسافي بدوري الأولى في مأزق (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

كشف قرار لجنة الانضباط برئاسة المستشار منصور لوتاه الأسبوع الماضي، بشطب نتائج فريق 13 سنة بنادي مسافي، بعد انسحابه من المسابقة 4 مرات، منذ بداية الموسم، عن وجود عمليات تحايل على اللوائح، تقوم بها بعض الأندية، بهدف المشاركة في دوري الدرجة الأولى، الأمر الذي يتطلب تدخل اتحاد الكرة والمسؤولين عن إعداد اللوائح وتنقيحها، قبل العرض على الجمعية العمومية. وكان مسافي من الأندية التي تراجعت عن الانسحاب من دوري الأولى، وعاد بعد تقديم دعم شهري من اتحاد الكرة يبلغ 200 ألف درهم للفريق الأول، ضمن خطة الاتحاد برئاسة مروان بن غليطة.
وأكدت لجنة المسابقات باتحاد الكرة، طرح القضية للمناقشة خلال اجتماعها السبت المقبل، على هامش سحب قرعة دور الثمانية للكأس، والبحث عن حلول تمنع التلاعب بـ «المادة 56»، ووضع ضوابط رادعة تمنع الأندية من استغلالها للحصول على بطاقة مرور للمشاركة في دوري الأولى، دون عمل حقيقي لتطوير فرق المراحل السنية.
وألقت الواقعة الضوء على التحايل على المادة 56 من لائحة المسابقات، في الفقرة «أ وب»، والتي تنص على التالي «يجب على النادي العضو في الاتحاد أن يشترك في مسابقتين من مسابقات المراحل السنية، ولا يجوز للنادي الاشتراك في مسابقة الفريق الأول إلا بعد المشاركة بفريقين في المراحل السنية».
ما يعني أن السبيل الوحيد للعودة إلى المشاركة في الدوري أمام مسافي، والحصول على 200 ألف درهم شهرياً، الذي خصصه الاتحاد، لن يكون إلا بتشكيل فريقين من المراحل السنية، والمشاركة بهما في المسابقة، فيما كانت ظاهرة الانسحابات من مسابقات المراحل السنية تكررت في السنوات الماضية، حيث تضطر أندية لتشكيل فرق بعضها «صورياً»، لاستيفاء الشروط المفروضة في المادة، وتقوم بإلغائها أو الانسحاب من المسابقة لاحقاً، دون أي عقوبات أو مواد في اللائحة تمنع ذلك، حيث لا تنص لائحة المسابقات أو الانضباط، على أي عقوبة، للنادي الذي يثبت تحايله على تلك المادة 56 من لائحة المسابقات، بهدف المشاركة في مسابقة دوري الدرجة الأولى، والحصول على الدعم الشهري، مع الاتحاد الحالي.وتفيد المتابعات أن تقارير حكم ومراقب مباريات فرق المراحل السنية، كشفت عن أخطاء كثيرة وقعت من مسافي، أبرزها إغلاق جميع غرف النادي، وقت وصول الفريق الضيف وطاقم التحكيم، لإدارة المباراة، كما لم يحضر اللاعبون أو الجهازان الفني والإداري، الأمر الذي تكرر أكثر من مرة، ما دفع لجنة الانضباط لاتخاذ قرار بإلغاء الفريق، وشطب نتائجه هذا الموسم، ليتبقى لمسافي، فريق واحد فقط تحت 14 سنة.