أرشيف دنيا

الاتحاد

«آب».. أناقة محتشمة على إيقاع لندني

أزهار البياتي (الاتحاد)

بمناسبة قدوم موسمي رمضان والعيد السعيد، استعرضت علامة «Aab» البريطانية، والمعروفة بتقديم نمط الأزياء المحتشمة والعصرية التي تناسب الذوق العربي، ملامح من تشكيلتها الجديدة من الملابس الجاهزة لعام 2017، مختارة الإمارات أول بلد في الشرق الأوسط تطلق عبره خطها الأنيق في موضة المحجبات، لتكون محلات «دبنهامز» العالمية الحاضنة الرئيسة لها.
وشكلت علامة «Aab» منذ بداياتها نهجاً مختلفاً في عالم التصميم، مميّزة طرازها في إنتاج الملابس الجاهزة بأسلوب عصري يحافظ على حشمة المرأة، ويحقق لها الراحة والأناقة في مختلف المناسبات، منطلقة من حاجة مديرتها الإبداعية نازمين عليم، لتوفير نماذج تنسجم مع متطلبات المرأة المسلمة، التي تبحث عن أزياء تعكس الحشمة والوقار، راسمة نماذج تتسم بالعملية والمعاصرة، مبتكرة خطها الاستثنائي في هذا المجال، ومحققة نجاحا لافتا ينفرد بتصميم هذا الطابع.
وضمن خطها في صناعة الملابس الجاهزة قدمت «آب» مجموعة أنيقة من التصاميم، برز من بينها قطع مدهشة الخطوط والقصّات، زودت بعضها بقبعات وأوشحة حريرية تغطي الرأس، فيما ظهر بعضها الآخر على هيئة فساتين ناعمة ووقورة بياقات عالية تطوق العنق وأكمام طويلة تحتضن المعصم، كما ضمت الباقة قطعا مستوحاة من نموذج ما يعرف بالـ «كيمونو» الياباني و«الجمبسوت» الأوروبي، بالإضافة إلى أشكال كلاسيكية معاصرة من نمط العبايات الشرقية، بحيث تنسجم مع متطلبات المرأة العاملة.
ولهذا الموسم فضلت مصممة علامة Aab للملابس أن تنفّذ تشكيلتها الصيفية الجديدة بنوعيات من الأقمشة والخامات التي تتمتع بنعومة وخفة وتنسجم مع الأجواء الحارة في الخليج العربي، بحيث تسمح مساماتها بمرور الهواء عبر النسيج، على أن تبقي محافظة على ترف قوامها وملمسها البديع، معتمدة جملة من اللمسات والتفاصيل التي تحّول كل تصميم إلى قطعة فنية ناعمة وأنيقة.
وحول ألوان المجموعة، اختارت عليم مسطرتها اللونية لهذا الصيف وفق تدرجات ناعمة، ورائقة إلى حد كبير، من تلك التي تعكس أشعة الشمس وتتقي الحرارة، مشعرة من ترتديها بالانتعاش، لتبدأها بموجة عالية من البياضات الناصعة، وتلحقها بدرجات العاجي والبيجات، ثم تهبط قليلا إلى الألوان الترابية والرملية الدافئة، وتعلو مع السماوي الضبابي والرمادي الرصاصي، إلى أن تصل إلى ظلمة السواد الحالك، مع بعض من الشطحات اللونية الزاهية من الوردي، والمشمشي، التي أضفت بدورها مزيدا من الأنوثة والفرح على مجمل الباقة الرمضانية.

اقرأ أيضا