الاتحاد

الاقتصادي

أرباح «دبي القابضة للعمليات التجارية» تتضاعف 5 مرات إلى 1,2 مليار درهم

فندقا برج العرب وجميرا في دبي (رويترز)

فندقا برج العرب وجميرا في دبي (رويترز)

دبي (الاتحاد) - سجلت مجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية، التابعة لدبي القابضة، نمواً قدره 488,2% في صافي أرباحها لعام 2012 الذي بلغ 1,2 مليار درهم، مقارنة مع 204 ملايين درهم في عام 2011، بحسب النتائج المالية للمجموعة التي أرجعت هذا النمو إلى ارتفاع الإيرادات والتحكم بالمصاريف.
وأظهرت النتائج للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2012، التي أعلنتها المجموعة أمس، ارتفاع إجمالي الإيرادات إلى 9,2 مليار درهم، مقارنة مع 8,8 مليار درهم في العام 2011، وارتفاع الإيرادات المتكررة إلى 6,3 مليار درهم، مقارنة مع 6 مليارات درهم في العام 2011.
ووفقاً للنتائج انخفض إجمالي الديون بمقدار 1,1 مليار درهم ليتراجع معدل الدين مقابل الملكية إلى 0,80%، حيث سددت مجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية في فبراير 2012 سندات تبلغ قيمتها 500 مليون دولار، كما نجحت بتخفيض الذمم الدائنة التجارية بنحو 4,2 مليار درهم، وفي أعقاب سداد السندات، وصل النقد والنقد المكافئ للعام 2012 إلى مستويات جيدة تقدر بنحو 1,7 مليار درهم. ووصل إجمالي أصول مجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية في نهاية العام 2012 إلى 86,33 مليار درهم.
وفي ظل هذا التحسن في أدائها المالي والتشغيلي، أكدت كل من وكالة فيتش للتصنيف الائتماني ووكالة موديز لخدمات المستثمرين، أن تطلعاتها المستقبلية لمجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية للعام 2013 مستقرة.
وقال معالي محمد عبدالله القرقاوي، رئيس مجلس إدارة دبي القابضة: «لقد حققت استراتيجيتنا إنجازات مهمة في العام 2012 والتي ساهمت في ترسيخ أداء أعمال مجموعتنا التجارية، وكلي ثقة بأننا على استعداد تام للمرحلة القادمة من النمو، خاصة وأن دبي تثبت باستمرار بأنها المركز التجاري والمالي والسياحي الأول في المنطقة».
وأشاد معاليه بجهود الفريق الإداري بقيادة أحمد بن بيات والتي ركزت على تحسين الأداء التشغيلي والمالي لمجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية خلال الفترة الماضية.
بدوره قال أحمد بن بيات، الرئيس التنفيذي لدبي القابضة: «لقد عملنا خلال السنوات القليلة الماضية على تركيز استراتيجيتنا لتحقيق الإيرادات وتحسين العمليات في جميع شركاتنا والوفاء بالتزاماتنا المالية، وقد ظهرت نتائج هذه الإستراتيجية بوضوح في أدائنا المالي والذي يعكس تعافي المجموعة بشكل عام. ونعتزم الاستمرار في دعم جميع الشركات التابعة لنا والتي تواصل تحقيق تقدم جيد في ظل البيئة الاقتصادية المتحسنة».
الإنجازات التشغيلية
وأطلقت مجموعة جميرا خلال العام 2012 خمسة فنادق في دولة الإمارات العربية وأوروبا وارتفاع إجمالي إيرادات الغرف المتوفرة بنسبة 3,8% مقارنة بالعام 2011، كما سجلت جميع الفنادق المملوكة معدلات إشغال كاملة على فترات طويلة وبلغ متوسط معدل الإشغال خلال العام نحو 73,2% بينما وصل المتوسط في الربع الأخير من 2012 إلى نحو 80%.
كما ستواصل عمليات التوسع على الصعيد العالمي، إذ يبلغ عدد المشاريع الفندقية طور المباحثات ما يعادل 16 فندقاً جديداً.
تيكوم للاستثمارات
من جهة أخرى، عملت تيكوم للاستثمارات بشكل متواصل على تعزيز ما تقدمه من خدمات ومنتجات، الأمر الذي أفضى إلى تسجيل عامٍ آخر من الأداء القوي في كل مناطقها الحرة ومجمعات الأعمال التابعة لها، والذي كان معززاً بإيرادات مستقرة ومعدلات إشغال مرتفعة بلغ متوسطها 95% في كل من مدينة دبي للإنترنت، وقرية دبي للمعرفة، ومدينة دبي للإعلام، مقارنة مع 88% خلال العام 2011. وتتفوق مستويات الإشغال في مجمعات أعمال تيكوم عن تلك في مناطق أخرى في دبي والذي يصل متوسط معدل الإشغال فيها إلى 69%.
مجموعة دبي للعقارات
أما إيرادات مجموعة دبي للعقارات فقد ارتفعت نتيجة تسليم بعض مشاريعها المبنية بغرض البيع، كما شهدت المجموعة تحسناً جيداً في أعمال التأجير لمشاريعها السكنية التي تشكل جزءاً كبيراً من محفظة عقارات التأجير والتي فاقت معدلات الإشغال بها بنسبة 98%، بالإضافة إلى أعمال إدارة المرافق والعقارات والتي حققت نمواً كبيراً خلال العام.
وتم الإعلان خلال العام 2012 عن إعادة إطلاق مشروع «مدن»، وهو مشروع مكون من فلل، ومشروع «باي سكوير»، وقال المجموعة أن دبي للعقارات ستواصل العمل لزيادة مرافد الدخل المتكرر عبر الاستفادة من محفظتها القوية للتأجير، وتسليم المشاريع الحالية وإعادة إطلاق مشاريع جديدة بالإضافة إلى توسيع أعمال إدارة المرافق التابعة لها.
الإمارات الدولية للاتصالات
حققت الشركات التابعة لمحفظة الإمارات الدولية للاتصالات أداءً تشغيلياً مشجعاً خلال العام 2012، إذ أعلنت دو وأكسيوم تليكوم عن توزيعهما لأول مرة أرباحاً نقدية على المساهمين، بينما سجلت شركة «إنتـروت تيليكوم» نمواً مزدوجاً في الإيرادات، وعلى الرغم من مواصلة التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي واجهت شركة اتصالات تونس محلياً، إلا أنها حققت تحسناً في الإيرادات وحجم قاعدة عملائها خلال العام، كما حققت شركة «جو مالطا» نتائج إيجابية.
وأكد ابن بيات أنه بعد المؤشرات الاقتصادية الإيجابية التي شهدتها قطاعات مختلفة في الإمارة، أثبتت دبي متانة مقومات اقتصادها، وبالتالي لا تزال التوقعات المستقبلية لمجموعة دبي القابضة للعمليات التجارية وشركاتها التابعة مشجعة. وأضاف» فيما نواصل مساعينا لتحسين الميزانية العمومية وتعزيز أطر الحوكمة التي نعمل ضمنها، فإننا نتطلع لاستمرار تعافي أعمالنا ونمو عملياتنا في العام 2013 والأعوام القادمة».

اقرأ أيضا

تقنية 5G.. مميزات جديدة تفوق البشر