الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال زعيم متمردي الكونجو لوران نكوندا في رواندا

جندي كنجولي يقوم بتلقيم مدفع في الميدان باقليم جوما

جندي كنجولي يقوم بتلقيم مدفع في الميدان باقليم جوما

أعلن قادة عسكريون أمس اعتقال قائد التمرد الكونجولي لوران نكوندا في رواندا خلال محاولته مقاومة عملية عسكرية مشتركة رواندية - كونجولية بشرق الكونجو·
وجاء الاعتقال مفاجأة للعديد حيث أن رواندا انقلبت على حليفها السابق الذي سبب فوضى في شرق جمهورية الكونجو من خلال هجوم كبير في أكتوبر· وكانت قوات رواندية قوامها حوالي أربعة آلاف جندي دخلت الثلاثاء الماضي جمهورية الكونجو الديمقراطية بموجب اتفاق مع حكومة الأخيرة لتعقب قوات متمردي الهوتو التي تشكلت بعد مذبحة وقعت عام 1994 في رواندا·
ويعادي متمردو التوتسي بقيادة نكوندا والمؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب، التي يعتقد بأنها تلقى مساعدة رواندا، ميليشيات الهوتو·
وقال مسؤولو العملية المشتركة في بيان إن ''الجنرال السابق لوران نكوندا اعتقل يوم الخميس·· بينما كان يفر هاربا في أراضي رواندا بعدما قاوم قواتنا في بوناجانا مع ثلاث كتائب''·
وتعهدت الحكومة الكنجولية بمواجهة ميليشيا الهوتو في العديد من المناسبات لكنها فشلت في ذلك· وفر العديد من مقاتلي الهوتو عبر الحدود من رواندا عام 1994 بعد المشاركة في مذبحة ارتكبت بحق ما يقدر بـ 800 ألف من قبائل التوتسي والهوتو المعتدلين وقامت بتشكيل القوات الديمقراطية لتحرير رواندا·
وشاركت أيضا ميليشيا الهوتو في الحرب التي جرت من 1998 حتى 2003 في جمهورية الكونجو وقتل فيها أكثر من 5 ملايين شخص وشرد أكثر من مليون آخرين· وتحرص رواندا منذ فترة طويلة على الدخول إلى شرق الكونغو والقضاء نهائيا على القوات الديمقراطية لتحرير رواندا·
ويرى بعض المحللين أن القبض على نكوندا الذي قاتل الجبهة الوطنية الرواندية التابعة للرئيس الرواندي باول كاجامي خلال حرب الإبادة كان يمثل جزءا من الاتفاق الذي سمح بموجبه للقوات الرواندية بدخول جمهورية الكونجو ·وهناك بعض الأمل من أن القبض على نكوندا قد يزيد من فرص تحقيق السلام في البلد التي مزقتها الحرب ولكن موزونج كودي أحد المحللين المختصين بشؤون الكونجو في معهد بحوث تشاثم هاوس ومقره لندن حذر من أن إلقاء القبض على نكوندا لن يحل المشاكل الكبرى·
يذكر أن المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب شن هجوما كاسحا في أكتوبر الماضي أدى إلى تشريد أكثر من 250 ألف شخص وهؤلاء لا يزالون يعيشون في معسكرات أو يقيمون في أي ملاجئ أينما وجدوها·
وفي حديث صحافي قال كودي إنه يتوقع حدوث مزيد من حالات التشريد خلال المعارك التي ستجرى بين القوات الكونجولية والرواندية من جهة والمؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب من جهة أخرى·
وتم تجميد نشاط قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جمهورية الكونجو الديمقراطية ومهمتها حماية المدنيين· وقد توجهت القوات الرواندية إلى شمال جوما عاصمة إقليم نورث كيفو وذكرت تقارير أنه تم منع قوات حفظ السلام من تتبعهم·
وحتى حينما دخلت قوات حفظ السلام بشكل كامل خلال أعمال القتال العام الماضي كافحت بشدة من أجل حماية المدنيين· يذكر أن مهمة حفظ السلام تتكون من 17000 جندي منتشرين في البلد الممتدالواقع في وسط أفريقيا ولم يتم نشر 3000 جندي إضافي حتى الآن وعد بنشرهم·
وهناك أيضا قضية أخرى تتعلق بما سيحدث للمؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب· ورغم أن نكوندا رهن الاعتقال حاليا وعلى ما يبدو أنه قد نقل إلى العاصمة الرواندية كيجالي فإن هناك شخصا جاهزا بالفعل لخلافة نكوندا هو بوسكو نتاجاندا·
وقبيل اعتقال نكوندا قال نتجاندا المطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لارتكابه جرائم حرب أنه قد أطاح بنكوندا·
ويعد نتجاندا أكثر تشددا من نكوندا ويعتقد بأن انقساما قد نشب مؤخرا في صفوف المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب لأن نتجاندا مستاء من قيام نكوندا بوقف الهجوم قبل أن يسيطر المؤتمر على جوما

اقرأ أيضا