الاتحاد

الإمارات

«زايد الخيرية» تتكفل بشراء أجهزة ومعدات طبية لمستشفى المقاصد في القدس

الحافلة التي تبرعة بها مؤسسة زايد الخيرية

الحافلة التي تبرعة بها مؤسسة زايد الخيرية

أعلن مستشفى المقاصد الخيرية في مدينة القدس أن مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية قدمت مساعدة قيمة للمستشفى لتمويل شراء سيارة لنقل المرضى ومعدات وأجهزة طبية وتجهيز عيادة طبية عند إحدى البوابات الرئيسية للمسجد الأقصى المبارك.
وقال الدكتور بسام أبولبدة المدير العام للمستشفى إن مؤسسة زايد قدمت مشكورة تمويلا بقيمة 641 الف دولار 2,352 مليون درهم لشراء سيارة لنقل المرضى تبلغ قيمتها نحو 84 ألف دولار والتي تم شراؤها بالفعل، كما ستقدم 250 ألف دولار لتمويل عيادة صحية وتجهيزها على أن تقام عند إحدى بوابات المسجد الأقصى وباقي المبلغ يخصص لشراء معدات وأجهزة طبية للمستشفى.
ووصف أبولبدة في تصريح لوكالة أنباء الامارات هذه المكرمة الإماراتية بأنها نموذج للعطاء الانساني الإماراتي خاصة وأنها موجهة لإحدى مؤسسات مدينة القدس الشريف الذي يعتبر مستشفى المقاصد الخيرية أحد المعالم الرئيسية فيها ويقدم خدمات طبية للمرضى الفلسطينيين من أهالي القدس وغيرها من المدن الفلسطينية الأخرى في الضفة الغربية وعبر الخط الأخضر.
وأوضح أن المساعدة الإماراتية التي قدمتها مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية فتحت الباب أمام تطوير عمليات مستشفى المقاصد وسد النقص الذي كان يعاني منه خاصة فيما يتعلق بنقل المرضى وكذلك في إجراء بعض العمليات الجراحية. وأشار الى أهمية العيادة التي سيقيمها مستشفى المقاصد على أبواب الأقصى كونها ستستقبل الحالات المرضية الطارئة لتقدم لهم الاسعافات الاولية ويجري العمل على تجهيزها بالأطباء والممرضين والأدوية ومواد الاسعاف لتكون جاهزة قريبا لتستقبل المرضى من المصلين الذين يتواجدون في المسجد الأقصى المبارك على مدار الساعة.
من جانبه أكد سالم عبيد الظاهري المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والانسانية اهتمام مجلس أمناء المؤسسة برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الأمناء بمدينة القدس الشريف والعمل على تقديم كل أشكال المساعدات لأهلها في جميع المجالات الطبية والتعليمية وغيرها من مجالات العون الانساني. وقال إن مجلس الأمناء كان قد أقر العام الماضي تقديم 641 ألف دولار لشراء سيارة لنقل المرضى ومعدات طبية وتمويل افتتاح عيادة الأقصى، مشيراً إلى أنه تم بالفعل شراء سيارة نقل المرضى بقيمة 84 ألف دولار وجاري حاليا ترتيب شراء المعدات والاجهزة الطبية وافتتاح عيادة الاقصى.
وهناك مشروع بناء كلية زايد للتمريض والبصريات في جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس والتي كلف بناؤها أكثر من 25 مليون درهم، والمشروع الثالث تمويل بناء وتوسعة خمس مدارس في عدد من مدن الضفة الغربية بالاضافة الى تمويل شراء ومعدات طبية لمستشفى المقاصد الخيري. ويعتبر مستشفى المقاصد الخيري الاسلامي أحد المؤسسات الصحية الرائدة في مدينة القدس ومن اكبر المستشفيات التخصصية في فلسطين واقدمها، ويتسع حاليا لنحو 250 سريرا ويعمل به أكثر من 122 طبيبا و322 ممرضا، ويضم أقساما لتدريب خريجي كليات الطب والتمريض في الجامعات
وفي جولة لمندوب وكالة أنباء الإمارات في أروقة المستشفى اطلع على أقسامه المتعددة والعمليات الجراحية التي يجريها للمرضى والخدمات الصحية التي يوفرها لهم.

تطعيم 170 طفلاً في الضفة وغزة

أوضح سالم عبيد الظاهري المدير العام لمؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية أن مساعدة مؤسسة زايد لمستشفى المقاصد الخيرية هي جزء من برنامج مساعدات إنسانية قيمة لفلسطين تبلغ تكلفته نحو 70 مليون درهم ابرزها مشروع تطعيم أكثر من 170 طفلا فلسطينياً في الضفة الغربية وغزة يتكلف نحو 33 مليون درهم ويتم تنفيذه خلال ثلاث سنوات. وأشار إلى أن ميزته أن تكلفة الطعم الذي يعطى للاطفال الفلسطينيين تبلغ نحو مائة وعشرين دولارا على ثلاث مراحل وهو مبلغ لا تقوى معظم العائلات الفلسطينية على تأمينه لاطفالها. وقال إن المشروع سينتهي بنهاية العام الحالي حيث سيكون قد شمل جميع مدن وقرى ومخيمات الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجّه بتعيين 389 إماراتياً في الإمارة