الاتحاد

الرياضي

أؤيد شطب إداري عجمان وما حدث مرفوض

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي تأييده الكامل لقرار شطب عبدالله أحمد إداري الفريق الأول لكرة القدم بنادي عجمان من سجلات اتحاد الكرة.
وقال سموه لـ «الاتحاد»: «ما حدث من إداري فريق عجمان مرفوض جملة وتفصيلاً»، مشيراً سموه إلى أنه أجرى اتصالاً هاتفياً بخليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان رئيس الشركة لكرة القدم معاتباً؛ لأنه لم يتخذ أي قرار بشأن الإداري بعد نهاية المشكلة مباشرة وقبل أن تصدر لجنة الانضباط قرارها بشطب الإداري من سجلات اتحاد كرة القدم.
ومضى سمو ولي عهد عجمان في حديثه قائلاً: «إن مثل هذه القرارات يجب أن تصدر في اللحظة نفسها ولا ينبغي الانتظار إلى اليوم الثاني، رغم أن إداري عجمان لم تصدر منه أي تصرفات مسيئة خلال مسيرته في النادي، ولكن هذا لا يبرر ما فعله عقب نهاية مباراة عجمان والأهلي، حيث أنهى الإداري مسيرته الرياضية بسبب تصرف (طائش)».
وأضاف سموه: «الكل كان مستاءً من المشهد الذي حدث في نهاية مباراة عجمان والأهلي في دوري الخليج العربي، ونتطلع لأن لا يتكرر ما حدث في ملاعبنا مجدداً؛ لأن كرة القدم في الأساس أخلاق وتنافس شريف».
ووصف سمو ولي عهد عجمان ظاهرة الاحتقان في وسطنا الرياضي بـ «السلبية»، مبيناً أن ما يحدث لا صلة له بالرياضة التي هي في الأساس أخلاق وتنافس شريف داخل المستطيل الأخضر، حيث ينبغي أن تسود الأخلاق الفاضلة بين الجميع حتى نصل بالمنافسة إلى الأهداف السامية التي أقيمت من أجلها، بعيداً عما يعكر صفوها ويكون له المرود السلبي على المسابقة نفسها.
وقال سموه: «دورينا وصل إلى النسخة السادسة من الاحتراف، ويجب على الجميع أن يتعاملوا مع المسابقة بمفهوم احترافي بحت في ظل تنافس شريف دون الاحتقان الذي نشاهده داخل وخارج المستطيل الأخضر».
وعن ما يتردد عن التحكيم، خاصة في مباراة عجمان والأهلي بعد احتساب حكم المباراة ركلة جزاء في نهاية اللقاء احتج عليها لاعبو «البرتقالي» وكانت وراء الأحداث، أشار سموه إلى دعمه الكامل لقضاة الملاعب المواطنين، مبيناً أن الأخطاء ورادة في عالم كرة القدم في الإمارات أو غيرها.
وأضاف سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي: «الأخطاء التحكيمية حدثت في العديد من الدوريات الأوربية والعالمية، إضافة إلى الكثير من المحافل القارية والدولية».
وأوضح سموه «ان بعض المنتخبات تأهلت في أكثر من بطولة عالمية بسبب أخطاء تحكيمية»، مبيناً «ان الخطأ جزء من اللعبة، فاللاعب في المستطيل الأخضر قد يخطئ، وبالتالي يدفع فريقه ثمن هذا الخطأ بخسارته 3 نقاط مهمة قد تنهي حلمه بالبقاء في الدرجة التي يلعب بها»، مشيراً سموه إلى أن الخطأ وارد أيضاً من الأجهزة الفنية للأندية، ودائماً كرة القدم هي لعبة الأخطاء والمفاجآت.
وطالب سموه اتحاد كرة القدم ومحمد عمر رئيس لجنة التحكيم وجميع قضاة الملاعب بالعمل على تطوير أنفسهم، وبذل الجهد خلال المرحلة المقبلة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية وتقدير المسؤولية؛ لأن التحكيم يعد أحد العوامل المهمة في تطوير كرة القدم ودفع مسيرتها إلى الأمام حتى ينعكس ذلك إيجاباً على مسيرة منتخباتنا الوطنية المختلفة خلال مشاركاتها الخارجية من أجل رسم صورة طيبة عن الكرة الإماراتية.
وقال سموه: «محمد عمر الرئيس الحالي للجنة التحكيم كان من الحكام المميزين خلال مسيرته، ويجب عليه العمل على تطوير الحكام حتى نشاهد أخطاء قليلة جداً لا تذكر في ملاعبنا خلال الفترة المقبلة، وأن يلعب دوره المنوط به في الارتقاء بجميع الحكام لتحقيق ما يصبو إليه كل الجميع».
الحكام الأجانب
ورداً على سؤال عن مطالبة بعض الأندية بحكام أجانب، قال سمو ولي عهد عجمان «إن الاستعانة بـ (الأجنبي) لا تنتقص من حق قضاة الملاعب المواطنين، في ظل الاستعانة بخدمات اللاعبين الأجانب والمدربين الأجانب في دورينا، وبالتالي الاستعانة بحكام أجانب غير مضرة، خاصة أن حكامنا يشاركون في إدارة مباريات في الخليج وآسيا، إضافة إلى أن بعض الدول الخليجية حولنا تستعين بالحكام الأجانب في إدارة مباريات دورياتها».
اتحاد الكرة ما له وما عليه
وعن رأي سموه في أداء اتحاد الكرة وما تردد خلال المرحلة الماضية، قال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي: «أطالب اتحاد الكرة بالإسراع في قراراته وتوصليها إلى الأندية في الوقت المناسب؛ لأن التأخير لا يصب في المصلحة العامة حتى لا تحدث أي بلبلة في الوسط الرياضي».
وقال سموه: «ثقتي كبيرة في اتحاد كرة القدم برئاسة يوسف السركال بالعمل على تهدئة الشارع الرياضي وعدم التأخير في أي قرار وإصدارها بالسرعة المطلوبة وتوضيح الأسباب والحقائق كاملة؛ لأن التأخير قد يؤدي إلى حالات احتقان جديدة تحدث بلبة في الشارع الرياضي».
وأعرب سموه عن رضائه على عمل اتحاد الكرة خلال المرحلة السابقة من منطلق أن الجميع لم يقصر ويؤدي دوره المنوط به من أجل توفير أدوات النجاح للكرة الإماراتية لتحقيق طموحاتها المطلوبة في المحافل القارية والدولية، مشيراً سموه إلى أنه يتطلع للمزيد من العمل خلال المرحلة المقبلة.
«الملك» و«الجوارح»
وعن رأى سموه في دوري الخليج العربي لكرة القدم والمستوى الفني العام للمسابقة، قال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي: «إن المسابقة تسير وفق النهج المخطط لها»، مبدياً إعجابه بالمستوى الذي ظهر به فريقا الشارقة والشباب هذا الموسم مما كان له المرود الإيجابي على نتائج الفريقين، موضحاً سموه أن عودة «الملك» و«الجوارح» للمنافسة في درع الدوري مكسب لدورينا، مشيراً إلى أن اتساع دائرة المنافسة يمنح دورينا إثارة وتشويقاً، ويجعل المراقبين يتابعونه بكل شغف، متطلعاً لأن يحقق دوري الخليج العربي جميع أهدافه التي أقيم من أجلها.


مستوى «البرتقالي» هابط وعلى الجميع تحمل المسؤولية كاملة
عجمان (الاتحاد) - رداً على سؤال حول نتائج عجمان في دوري الخليج العربي، قال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، إن مستوى «البرتقالي» هابط ومتراجع، موجهاً رسالة خاصة إلى اللاعبين، مشيراً إلى أن المباريات المقبلة تتطلب جهداً مضاعفاً منهم حتى يعود الفريق مجدداً إلى سكة الانتصارات.
وقال سموه: «يجب على الجميع تحمل المسؤولية كاملة، والمرحلة المقبلة مهمة جداً حتى لا يكون مصير الفريق الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى».

جائزة حاكم عجمان لجمال الخيل أسهمت في تعزيز قاعدة الملاك
عجمان (الاتحاد) - رفع سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان أسمى آيات الشكر إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مثنياً على الدعم والرعاية الكبيرين من قيادتنا الرشيدة للرياضة بصفة عامة ورياضة الفروسية بصفة خاصة.
ووجه سموه الشكر إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، مثنياً على نجاح النسخة الثانية من جائزة سموه للملاك المواطنين لجمال الخيل، مشيراً إلى أن مربط عجمان نجـح في إنتاج وتوليـد أجود سلالات الخيل العربي منتزعاً العديـد من الألقاب، معرباً سموه عن تشجيع صاحب السمو الشيـخ حميد بن راشد النعيمي للملاك المواطنين لامتـلاك الخيل والعنايـة بها وترغيب الملاك الجدد للمشاركة في مثل هذه السباقـات.
وأضاف سموه: «لا يخفى على أحد أن خيولنا تواجه العديد من التحديات في المنافسات العالمية، حيث ظهر ذلك جلياً في البطولات الأخيرة من خلال تقارب النتائج مما صعب من مهمة الحكام، إلا أن خيول مربط عجمان برهنت في مناسبات كثيرة أنها على قدر التحدي لحصد المراكز الأولى في مشاركاتها الخارجية ونيلها العديد من الألقاب».
واختتم سموه مشيداً بالملاك المواطنين وحرصهم على الاهتمام بالإنتاج المحلي من أجل دفع عجلة رياضة جمال الخيل إلى الأمام والوجود في البطولات العالمية الذي يصب في مصلحة فروسية الإمارات التي تبوأت مكانة مرموقة في الخريطة العالمية في أعقاب الاهتمام الكبير الذي تجده من القيادة الرشيدة.

اقرأ أيضا

موناكو يستعير الجزائري سليماني من ليستر سيتي