الأحد 2 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

رفسنجاني يتهم حكومة نجاد بعرقلة جهود إنهاء الأزمة الإيرانية

7 أكتوبر 2009 01:56
اتهم رئيس «مجلس تشخيص مصلحة النظام» و»مجلس الخبراء» في إيران هاشمي رفسنجاني أمس حكومة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ووسائل الاعلام التابعة لها بنشر الشائعات والاتهامات والافتراءات لعرقلة جهود الوسطاء بين التيارات السياسية «الاصلاحية» و»المعتدلة» المعارضة و»المتشددة» الحاكمة لإنهاء الأزمة السياسية وتحقيق المصالحة هناك. وقد اصطدمت تلك الجهود بإصرار «المتشددين» على مواصلة محاكمات قادة ونشطاء المعارضة المعتقلين بتهمة تنظيم التظاهرات الأخيرة احتجاجاً على إعلان فوز نجاد بولاية ثانية. وقال رفسنجاني اثناء اجتماع مع عدد من أعضاء كتلة العلماء في البرلمان الإيراني «إن نشر تلك الشائعات من الأسباب التي تحول دون تحقيق الوحدة الوطنية وإرساء الثقة لدى المجتمع». وأضاف «إذا أردنا تحقيق الوحدة والتلاحم الوطني في المجتمع، لابد من التعرف بشكل حقيقي على جذور وعوامل ايجاد وبث الخلافات لمواجهتها». في السياق ذاته، قال رئيس مركز الدراسات والتحقيقات في «مجلس تشخيص مصلحة النظام» حسن روحاني إن هجوم شخصيات تابعة للحكومة علي افراد من اسرة مؤسس الثورة (الإيرانية) الامام الخميني يُعد هجوماً على الامام الخميني ورغبة في استئصال فكره من ايران. واتهم روحاني الصحف الحكومية بأنها تعمل على تفريق الأمة. في المقابل طلبت شخصيات متشددة من القضاء الايراني محاكمة قادة المعارضة «الإصلاحية» الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي ومنافسي نجاد في انتخابات الرئاسة الأخيرة مير حسين موسوي ومهدي كروبي. وعلمت «الاتحاد» من مصادر إيرانية أن محكمة «الروحانيين» في طهران تدرس ملفي كروبي وموسوي تمهيداً لاستدعائهم إلى «محكمة الثورة» هناك وقد اعلن رئيس صحيفة «الشعاع» قاسم روان بخش «أن الشعب اليوم يريد محاكمة الاصلاحيين بسبب وقوفهم ضد الامام الخميني. ان رسالة رفسنجاني الى المرشد (الأعلى للجمهورية الإيرانية) علي خامنئي والتي تضمنت عبارات تهديدية قبل الانتخابات ومشاركة ابنائه في التظاهرات ضد النظام وقيام قادة الاصلاحات بأنشطة للاطاحة بالنظام، كلها أدلة على الإجرام ويجب على المحاكم استدعاء هؤلاء ومحاكمتهم». وقال ممثل خامنئي في مؤسسة «كيهان» الصحفية ورئيس تحريرها حسين شريعتمداري «إن محاكمة قادة المعارضة ستكون مفخرة للقضاء لأنه لم يستثن أي شخص في احكامه، كما أنهم لا اعتبار لهم في الشارع الإيراني وعلى القضاء محاكمتهم قبل فوات الأوان».
المصدر: طهران
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©