الاتحاد

الإمارات

ملاحقة ممولي الإرهاب

سبعون دولة على رأسها الإمارات اجتمعت في العاصمة الفرنسية باريس، تحت عنوان مهم للغاية، وهو شعار، «لا أموال للإرهاب».. وقد دعت الإمارات مراراً وفي كل مناسبة إلى اتخاذ إجراءات جماعية دولية لتحديد الدول الداعمة والممولة للإرهاب، ومحاسبتها، وملاحقة كل مصادر تمويل الإرهاب، وتجفيف منابع هذا التمويل.. والتمويل والدعم أخطر عناصر الحالة الإرهابية التي ضربت العالم في السنوات الأخيرة.. ولا يمكن أن يتاح للإرهاب التحرك على هذه الرقعة الواسعة من خريطة العالم دون أموال طائلة، بالتأكيد يعرف القاصي والداني مصادرها ومن أين جاءت، لكن العالم ممثلاً في منظمة الأمم المتحدة والقوى الفاعلة فيه لم يتعامل مع ظاهرة تمويل ودعم الإرهاب بالجدية الكافية.. ولعبت الأجندات والمصالح دورها في غض الطرف عن الإرهاب وتمويله حتى تفاقمت هذه الظاهرة وخرجت عن السيطرة، وانقلب سحر الإرهاب على ساحره.. واستيقظ المجتمع الدولي متأخراً جداً على هذه الآفة التي أكلت الأخضر واليابس في بلدان كثيرة، وتسببت في الخراب والدمار والصراعات.
ولاشك أن التمويل هو العامل الأساسي في تنامي ظاهرة الإرهاب، خصوصاً الإرهاب باسم الدين، حيث ينخدع كثيرون في الشعارات والمظاهر الدينية ويعطون بسخاء، فتذهب أموالهم إلى الإرهاب، وهم لا يشعرون.

الاتحاد

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»