الاتحاد

عربي ودولي

تعهد فلسطيني بحشد الدعم لكسر حصار غزة

رياض منصور يتحدث في جلسة طارئة بمجلس الأمن أمس

رياض منصور يتحدث في جلسة طارئة بمجلس الأمن أمس

تعهد السفير رياض منصور مراقب فلسطين لدى الأمم المتحدة بتصعيد حشد الدعم العالمي لمزيد من "قوافل الحرية" إلى قطاع غزة لكسر الحصار غير الأخلاقي الذي تفرضه السلطات الإسرائيلية منذ حوالي أربع سنوات. مطالبا المجتمع الدولي والأمم المتحدة ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة لوضع آلية تفرض على إسرائيل تطبيق القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية.
وأكد منصور أن إبقاء إسرائيل فوق القانون الدولي شجعها على تمادي عدوانها على المنطقة، وقال "لقد آن الأوان لمجلس الأمن أن يضع حدا للحصار الإسرائيلي الجائر واللا إنساني المفروض على حوالي مليون ونصف مليون فلسطيني في قطاع غزة وتنفذ قراره رقم 1860 عام 2009".
وأوضح أن اعتداء إسرائيل على "قافلة الحرية" يأتي تنفيذا لتهديداتها المسبقة وقمعا لحالة التضامن الدولي مع قطاع غزة المحاصر، مشيرا إلى أن هذه الجريمة وما سبقها ليست جديدة على نهج سياسة سلطة الاحتلال واعتداءاتها وانتهاكاتها الصارخة ضد الفلسطينيين والمتضامنين معهم. مجددا إدانة القيادة الفلسطينية بشدة أعمال القرصنة الإسرائيلية، ومؤكدا أن هذا العدوان وإفلات إسرائيل من العقاب يعتبر نتيجة مباشرة لصمت المجتمع الدولي وعجزه عن وضع حد لهذه الانتهاكات الإسرائيلية الصارحة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان.
واعتبرت حركة "حماس" من جانبها قرار مجلس الأمن الدولي بأنه منقوص ولا يحل المشكلة. وقال الناطق باسمها سامي أبو زهري "إن المطلوب من مجلس الأمن هو إصدار قرار ملزم للاحتلال برفع الحصار عن قطاع غزة لأن جوهر المشكلة هو الحصار". وأضاف أنه إذا لم يتم هذا الأمر فإن التوتر سيستمر والأزمة ستتفاقم لأن شعوب العالم الحر لن تتحمل استمرار الحصار أكثر من ذلك وستستمر جهودها لكسر الحصار".
وانتقد أبو زهري الموقف الأميركي في مجلس الأمن الذي حال دون إصدار بيان رئاسي يدين إسرائيل بشكل مباشر، وقال "هذا الموقف يبرهن مجددا على انحياز الإدارة الأميركية لصالح الاحتلال على حساب القانون الدولي والحقوق الإنسانية".


ليبرمان: القرار الدولي «غير مقبول»
القدس المحتلة (د ب أ) - ذكر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان امس أن قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين إسرائيل بسبب هجومها على أسطول الحرية الذي كان متجها إلى قطاع غزة غير مقبول ولا يحرك عملية السلام والاستقرار قدما في الشرق الأوسط. وقال ليبرمان للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في اتصال هاتفي "إنه يجب أنه أن يكون هناك إحساس بالأسف تجاه النفاق والمعايير المزدوجة التي يمارسها المجتمع الدولي فيما يتعلق بإسرائيل".

اقرأ أيضا

تيلرسون: نتنياهو خدع ترامب مراراً بمعلومات مغلوطة