الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

انطلاق المؤتمر الدولي حول السودان في موسكو

7 أكتوبر 2009 01:51
بدأت في أكثر من عاصمة بالعالم أمس جولات مباحثات ولقاءات حثيثة لتهيئة أجواء التفاوض بين الفصائل المسلحة في إقليم دارفور والحكومة السودانية قبيل بدء مفاوضات الدوحة المتوقع انعقادها في النصف الثاني من الشهر الحالي ويأمل الوسطاء أن تكون الجولة النهائية للازمة التي استمرت لسنوات. وانطلقت في العاصمة الروسية أمس فعاليات مؤتمر دولي بشان السودان وبحث دور المجتمع الدولي في حل الأزمة بالإقليم. وفي الأثناء بدأت في العاصمة الليبية طرابلس مساعي جديدة للتوحيد فصائل مسلحة فيما اختتمت في القاهرة أول من أمس مباحثات هدفت لتوحيد الموقف التفاوضي لثلاث فصائل في الدوحة. ويأتي هذا الحراك الدولي والإقليمي في إطار خطة لتقسيم جهود التوحيد بين الفصائل المسلحة على أكثر من وسيط دولي وإقليمي منها القاهرة وطرابلس، فيما يتوقع أن تلحق بهم أديس ابابا قريبا. وفي موسكو أكدت روسيا امس اهتمامها بتحقيق التسوية السياسية لمشاكل السودان على أساس ضمان استقلاله ووحدة أراضيه داعية الى تطبيع العلاقات بين السودان وتشاد. وأعرب نائب وزير الخارجية الروسية الكسندر سلطانوف في كلمة أمام المؤتمر الدولي حول السودان الذي بدأ أعماله في موسكو امس عن أمله في أن يساهم هذا المحفل بدعم الجهود التي تبذلها أطراف عديدة لتحقيق الاستقرار في السودان. وشدد سلطانوف على ضرورة تطبيع العلاقات بين السودان وتشاد وتثبيت وقف اطلاق النار في دارفور ومواصلة التعاون بين الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وجامعة الدول العربية من اجل دعم جهود التسوية في السودان. من جهته قال مبعوث الرئيس الروسي لشؤون السودان ميخائيل مارغيلوف ان مؤتمر موسكو حول السودان يهدف إلى حشد الجهود الدولية لتدعيم جهود السلام في السودان. وأعرب مارغيلوف عن اسفه لقرار تجميد نشاط المنظمات الإنسانية في إقليم دارفور والذي جاء ردا على صدور مذكرة اعتقال دولية بحق الرئيس عمر حسن البشير لافتا الى ان المساعدات الإنسانية التي تقدمها روسيا للسودان ترتسم في اطار الجهود الدولية الهادفة الى استتباب الوضع في القارة الافريقية. وشدد على ان بلاده تعمل بالتنسيق الكامل مع الامم المتحدة والاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي لتحقيق هذا الهدف. ومن جانبه أشاد مستشار الرئيس السوداني غازي الطباني بالجهود التي تبذلها روسيا لبلوغ السلام في السودان. ولفت الطباني الى الاهمية الاستراتيجية التي يتمتع بها السودان محذرا من ان فشل جهود السلام سيؤدي الى عواقب وخيمة في عموم المنطقة. الى ذلك حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" امس من ان "الحرب في دارفور لم تنته" مناقضة تصريحات ادلى بها مؤخرا مسؤولون في بعثة السلام الى الاقليم. واعلنت منظمة الدفاع عن حقوق الانسان ان "المواجهات الاخيرة بين القوات المسلحة السودانية بقيادة الحزب الحاكم في الخرطوم والمتمردين والقصف العشوائي في دارفور، دليل على ان الحرب لم تنته". ونشرت المنظمة تقريرا امس. وقالت المنظمة "سنرى ان كان اعلان الرئيس سينعكس في زيادة حرية التعبير بشأن القضايا المفصلية ذات المصلحة العامة". كذلك دعت "هيومن رايتس ووتش" سلطات الخرطوم والجنوب الى "بذل المزيد" من الجهود لتفادي تصاعد العنف القبلي في جنوب السودان والذي تسبب في مقتل الفي شخص منذ بداية السنة.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©