الاتحاد

دنيا

كارثة صحية تطارد الشباب على الشبكة

نفخ العضلات بدون مدرب

نفخ العضلات بدون مدرب

لا تلقى لعبة ميلا في نفوس الشباب والمراهقين مثلما تفعل لعبة كمال الأجسام، خاصة أنها تستهوي من يمر في سن تجعله مغرما بمظهر الشاب الحديدي مفتول العضلات، لكن ذلك الغرام واستعجال الحصول على جسد قوي يدفع بعض الشباب لتناول المنشطات والمحفزات الغذائية ومكملات الطاقة دون التفكير في العواقب والمخاطر، لا سيما أن شبكة الانترنت تزخر هذه الأيام بإعلانات ومعلومات مضللة تخاطب اندفاع الشباب، وتدغدغ حواسهم حول مدى رجولتهم من خلال دعوتهم للانخراط والانضمام لنادي أبطال كمال الأجسام العالميين في مدة قياسية لا تتجاوز أسابيع معدودة·
وتتخذ هذه الدعوة الإغرائية اشكالا عديدة، منها صور العضلات المنفوخة بفعل الحقن العجيبة والحبوب والفيتامينات والمكملات الغذائية ذات الفاعلية المدهشة بأسعار وعروض مخفضة جدا· فالإعلان يعتبر بمثابة الدم الذي يضـخ في عقول الشباب عبر وسائل الإعلام، فلا يمكن رفضه مهما كان مضمونه، طالما انه لا يخدش ظاهريا الحياء، ولا يخالف القوانين المرعية·
والنتيجة طبعا كانت مأساوية للعديد من الشباب الذين أغرتهم تلك الإعلانات، فقد تدهورت صحة احد الشباب الذين افتتنوا بمثل هذه الإعلانات جراء المضاعفات الخطيرة التي نجمت عن تعاطي المنشطات بعيدا عن الرقابة الطبية أو جدول تدريبي ونظام غذائي بإشراف مدرب خبير، فكانت المحصلة جسد مفتول العضلات مع إصابة بداء السكري نتج عنها العمى الكلي تقريبا في سن الثلاثين!· إن استخدام بعض أنواع المنشطات ينطوي على خطورة كبرى، وخاصة ما يسمى بالهرمونات ''البنائية'' التي تعمل على تضخيم الكتلة العضلية، وتسبب العديد من الأمراض مثل: العقم وجلطات ونزيف المخ وحتى التحول الجنسي ''الذكر إلى أنثى والأنثى إلى ذكر''·أما فيما يتعلق بالمحفزات الغذائية أو ''مكملات الطاقة'' والتي تكون في الغالب عبارة عن مسحوق يتم تناوله بصفة دورية فلا يوجد خطر من تناولها، فهي لا تعدو أن تكون مجموعة من البروتينات والفيتامينات يتناولها اللاعب لتعويضه عن المجهود الهائل الذي يبذله أثناء التمرينات، لكن المشكلة تَكْمُن في أن بعض هذه المكملات تحتوي على بعض المواد الممنوعة، والتي لا تتم كتابتها ضمن محتويات العبوة المستخدمة، لذلك ينبغي أن يتم تناولها تحت إشراف طبي·
لقد باتت رياضة كمال الأجسام، أسلوب حياة أجمل عند الكثيرين من الشباب، وبخاصة حين يشعرون أن تغييراً ما طرأ على أجسادهم، فتزداد ثقتهم بأنفسهم ويبلغ نشاطهم ذروته، إلا إن هذه الرياضة قد تكون قاتلة في خارج إطارها الطبيعي، فقد أظهرت دراسات كثيرة أن العقاقير المنشطة لتحفيز نمو العضلات تؤدي إلى إضعاف المناعة الطبيعية للجسم ضد الأمراض، وتقلل من القدرة الإنجابية عند الذكور، كما تولد تغيرات سلوكية ومزاجية سلبية قد تصل إلى حد العدوانية، لذلك يرى الخبراء أنه من الضروري التشدد في تطبيق القوانين المتعلقة بالإعلان خصوصا المتعلق بالقضايا الصحية والطبية حتى لو كانت ذات طابع جمالي·
في السطور التالية نماذج وجدتها في منتديات شباب خاصة بكمال الأجسام: شاب أطلق على نفسه لقب ''رام رام'' دخل المنتدى وطلب النصح بكل بساطة من الشباب قائلا: ''إخواني أنا طولي 180 سم ووزني تقريبا 109 كجم وسؤالي: أفيدوني بجدول ممتاز لممارسة اللعبة والأوزان اللازمة، وعدد التكرار، وأي نوع من الحبوب أو البودرة استعمل لنمو سريع للعضلات، ولكم خالص الشكر والتقدير''· وعلى الرغم من أن بعض الردود نصحته بمزاولة التمرين في صالة رياضية تحت إشراف مدرب، إلا أن أحد الشباب الذي أطلق على نفسه اسم'' السمكة القاتلة'' نصحه بالتالي: ''خذ بروتين وكرياتين وفيتامينات، أما الغذاء فكُل وكُل وُكل علشان تكبر، ولازم تزيد الدهون شوي بجسمك، بعدين تنقص الأكل شوي شوي، فينقص الدهن، وبعد شهر من التدريب خذ بروتين وكرياتين وفيتامينات''!!!

اقرأ أيضا