الاتحاد

الرئيسية

5 مليارات دولار حجم قروض صندوق النقد العربي لــ 14 دولة عربية

المناعي: حقوق مساهمي الصندوق ارتفعت بنهاية 2007 إلى 7,695 مليار دولار بزيادة بلغت 6,5%

المناعي: حقوق مساهمي الصندوق ارتفعت بنهاية 2007 إلى 7,695 مليار دولار بزيادة بلغت 6,5%

ارتفع الرصيد التراكمي للقروض التي يقدمها صندوق النقد العربي بنهاية العام الماضي إلى 137 قرضا بقيمة 5 مليارات دولار، استفادت منها 14 دولة عربية·
وقال الدكتور جاسم المناعي المدير العام رئيس مجلس إدارة الصندوق إن القروض والتسهيلات التي يقدمها الصندوق سنويا للدول الأعضاء تتراوح بين 100 إلى 150 مليون دولار، وذلك لدعم جهود الإصلاح التي تقوم بها، إضافة إلى 500 مليون دولار يقدمها برنامج التجارة العربية، ليصبح مجموع التسهيلات السنوية 650 مليون دولار·
وأنشئ برنامج تمويل التجارة العربية عام 1989 بموجب قرار مجلس محافظي صندوق النقد العربي، برأس مال 500 مليون دولار من خلال 49 مؤسسة مالية ومصرفية عربية ووطنية واقليمية·
ويهدف البرنامج الى تنمية التجارة العربية وتعزيز القدرة التنافسية للمصدر العربي من خلال توفير جانب التمويل اللازم للتجارة والمتعاملين فيها·
وانضم إلى الصندوق خلال العام الماضي 13 وكالة، ليصل عدد الوكالات المشاركة في البرنامج إلى 180 وكالة منتشرة في 19 دولة عربية و5 دول أجنبية·
وبلغت قيمة الطلبات التي وردت إلى البرنامج منذ انشائه نحو 6,25 مليار دولار، لتمويل صفقات تجارية بقيمة 7,72 مليار دولار، كما وافق البرنامج على تمويل 5,83 مليار دولار، فيما بلغت السحوبات خلال الفترة الماضية 5,36 مليار دولار·
إلى ذلك، وأوضح المناعي في حوار أجرته معه ''الاتحاد'' أن حقوق مساهمي الصندوق المتمثلة في رأس المال والاحتياطيات ارتفعت بنهاية العام 2007 إلى 7,695 مليار دولار، من أصل رصيدها البالغ 7,225 مليار دولار العام ،2006 بزيادة بلغت 6,5%·
وانخفضت حصة المساهمين الآخرين في رأسمال واحتياطيات برنامج تمويل التجارة العربية إلى 354,28 مليون دولار، من 363,5 مليون دولار بنهاية العام ،2006 جراء انخفاض الدولار وتحويل العملة من الدينار العربي الحسابي إلى الدولار، وفقا للتقرير السنوي لأداء الصندوق العام الماضي·
يشار إلى أن الدينار العربي الحسابي هو وحدة حسابية تتم بها تسوية المعاملات العربية، وهي متوسط سلة العملات العربية· وتأسس صندوق النقد العربي عام 1976 كمؤسسة مالية عربية اقليمية، حيث بدأت ممارسة نشاطها في شهر أبريل من عام ،1977 بهدف إرساء المقومات النقدية للتكامل الاقتصادي العربي ودفع عجلة التنمية في جميع الدول العربية·
وانضمت جيبوتي إلى الصندوق عام ،1996 وجمهورية جزر القمر عام ،1999 ليشمل الصندوق جميع الدول العربية·
إلى ذلك، قال المناعي إن النشاط الإقراضي للصندوق يستهدف دعم الجهود المبذولة في الدول الأعضاء المقترضة لأرساء مقومات الاستقرار الاقتصادي الكلي وجهودها الرامية إلى تنفيذ الإصلاحات الهيكلية المطلوبة في عدد من القطاعات الرئيسية لتحسين كفاءة استخدام الموارد بما يعزز فرص النمو الاقتصادي·
وتقع أنواع التسهيلات الائتمانية المختلفة التي يوفرها الصندوق ضمن مجموعتين رئيسيتين اولهما يتعلق بمهام تصحيح الاختلالات في موازين مدفوعات الدول الأعضاء المقترضة وما يتطلبه من اصلاحات اقتصادية·
ويتوجه النوع الثاني من التسهيلات الائتمانية التي يوفرها الصندوق لدعم الإصلاحات الهيكيلية في القطاعات وثيقة الصلة باهتمامات الصندوق ومجال عمله·
وتصدرت القروض الممتدة والتلقائية لائحة القروض التي قدمها الصندوق منذ بداية نشاطه الإقراضي، وشكلت 27% من اجمالي القروض التي تم التعاقد عليها، فيما بلغت نسبة قروض التصحيح الهيكلي 21% من اجمالي القروض، وبلغت نسبة القروض العادية 10%، والقروض التجارية 6%، والقروض التعويضية 9%، واحتل القرض الممتد نسبة 27%· وتزايد تبني الصندوق للإصلاحات الهادفة إلى تحسين كفاءة الموارد لرفع معدلات النمو الاقتصادي وادامتها، كما يتيح الصندوق للدول الأعضاء المستوردة للنفط، الاستفادة من موارد تسهيل جديد للنفط للمساهمة في مواجهة الأعباء، بحسب المناعي·
ونوه المناعي إلى أن الصندوق قدم خلال العام الماضي قرضين جديدين بقيمة اجمالية بلغت 20,7 مليون دينار عربي بما يعادل 98 مليون دولار تقريبا، حيث تم توفير القرضين في اطار تسهيل التصحيح الهيكلي للقطاع المالي والمصرفي في كل من لبنان وسوريا لدعم جهود التصحيح فيهما· وارتفع العدد الإجمالي للقروض التي قدمها الصندوق للدول الأعضاء منذ بداية نشاطه الإقراضي في عام 1978 إلى 137 قرضا بقيمة إجمالية تبلغ 1,083 مليار دينار عربي، بما يعادل 5 مليارات دولار، واستفادت من تلك القروض 14 دولة من الدول الأعضاء·
كما قام الصندوق خلال السنوات الأخيرة بتقديم الدعم الفني لمساعدة عدد من الدول في تحديث وتطوير أنظمتها المالية والمصرفية، وتحسين نظم الرقابة المصرفية ورفع كفاءة الأنظمة الضريبية وإدارتها، إضافة لتحسين وتجميع وإعداد الإحصاءات الاقتصادية والمالية·
كما وفر الصندوق المشورة الفنية العملية للدول الأعضاء التي هي بصدد التفاوض للانضمام لمنظمة التجارة العالمية وتقديم المساعدات الفنية الأخرى في مجالات إدارة الاحتياطيات الرسمية وتطوير نظم التسوية والمدفوعات، وفقا للمناعي·
وأوضح أن العام الماضي شهد تقديم العون الفني لسوريا، لمساعدتها على إنشاء سوق لأذون الخزينة، ضمن برنامج الإصلاح المتفق عليه والمدعوم بقرض تسهيل التصحيح الهيكلي لقطاع مالية الحكومة·

أسواق المال العربية

ونوه المناعي إلى أن الصندوق يواصل جهوده في مجال تعزيز أسواق المال العربية وتوفير المعلومات حول أسواق الأوراق المالية العربية، حيث استمر الصندوق في نشر البيانات اليومية المتعلقة بالأسواق المالية العربية على موقعه على شبكة الإنترنت، إضافة إلى المؤشر المركب للصندوق الذي يقيس أداء هذه الأسواق مجتمعه· وذكر أن النشرات الفصلية للصندوق أظهرت أن أداء أسواق الأوراق المالية العربية المشاركة في قاعدة بيانات الصندوق شهدت تحسنا ملحوظا خلال العام الماضي، مقارنة بالعام ،2006 حيث ارتفع المؤشر الذي يحتسبه الصندوق لأداء الأسواق بنحو 38%·
وقال المناعي إن هذا مؤشر على أن أداء أسواق المال العربية في العام الماضي كانت أعلى عن الأداء الذي حققته معظم الأسواق الناشئة والدولية·
وبلغت القيمة السوقية للأسواق العربية بنهاية العام 2007 نحو 1,336 تريليون دولار بزيادة 85%، مقارنة مع القيمة السوقية لتلك الأسواق بنهاية العام ·2006


موجودات صندوق النقد العربي ترتفع 4% العام الماضي رغم تراجع محفظته الاستثمارية

أبوظبي (الاتحاد) - أظهر التقرير السنوي لصندوق النقد العربي عن العام الماضي ارتفاع إجمالي الموجودات إلى نحو 7,57 مليار دولار تقريبا، مقابل 7,287 مليار دولار تقريبا في العام ،2006 بنسبة زيادة بلغت 4%·
وبلغت قيمة الحسابات الجارية وتحت الطلب لدى البنوك العالمية وصندوق النقد الدولي 27,384 مليون دولار، مقابل 54,07 مليون دولار تقريبا العام ،2006 بنسبة انخفاض بلغت 49%· كما بلغت ودائع الصندوق لأجل لدى البنوك 2,99 مليار دولار، مقابل 1,846 مليار دولار الــــــعام ،2006 بنـــــــسبة زيـــــادة بلغت 62%· وبلغت محفظة الاستثمارات المالية 2,832 مليار دولار العام الماضي، مقابل 3,672 مليار دولار تقريبا العام ،2006 بنسبة انخفاض بلغت 22,8%·
وحافظت قيمة الودائع لدى البنوك المركزية للدول الأعضاء على مستواها العام الماضي عند 25,6 مليون دولار·
وارتفعت خطوط الائتمان إلى 491,5 مليون دولار العام الماضي، مقابل 467,78 مليون دولار العام ،2006 بنسبة ارتفاع بلغت 5%، في حين انخفضت قيمة قروض الدول الأعضاء العام الماضي إلى 1,085 مليار دولار، مقابل 1,111مليار دولار، بنسبة 2%·
وارتفعت حسابات مدينة وموجودات أخرى إلى 113,27 مليون دولار، مقابل 109,69 مليونا العام ،2006 بزيادة بلغت نسبتها 3%· وبلغ اجمالي أقساط القروض والفوائد المتأخرة التراكمية المستحقة على الدول المتأخرة في سداد التزاماتها بنهاية العام الماضي حوالي 831,86 مليون دولار·
وأوضح التقرير أن الصندوق عقد العام الماضي 11 دورة تدريبية و3 حلقات عمل وندوة قضايا التدريب في الدول العربية، ليصل اجمالي الدورات التدريبية وحلقات العمل والورش التي قدمها الصندوق منذ انشائه إلى 176 دورة تدريبية، استفاد منها 5483 مشاركا من الدول الأعضاء·
كما شارك الصندوق في الاجتماعات الخاصة بمشروع دراسة الإنتاجية في دول مجلس التعاون الذي تم اطلاقه في فبراير من العام الماضي، تحت اشراف مؤسسة الخليج للاستثمار·

اقرأ أيضا

بريطانيا تبحث خيارات للرد على احتجاز إيران ناقلة بريطانية