الاتحاد

دنيا

ما هو سر العلاج بالألوان؟

العلاج بالألوان طريقة قديمة للعلاج، ويرجع الفضل في اكتشافها إلى قدماء المصريين الذين أقاموا معابد للعلاج بالألوان، حيث يذهب الناس إلى هناك للعلاج والتجديد، وقد كان للألوان أهمية عظيمة بالنسبة لهم. فقاموا بطلاء أرضيات معابدهم بلون أخضر كلون العشب الذي ينمو على ضفاف نهر النيل. وكان اللون الأزرق ذا أهمية كبيرة بالنسبة لهم أيضاً، لأنه لون السماء. وبنوا غرفاً مخصصة للعلاج بالألوان. حيث يقضي المريض وقتاً للعلاج كما يتطلب اللون، وقد كانت هذه الغرف مبنية بطريقة تسمح بدخول الشمس لتعكس ألوان الطيف.
ما هو اللون؟
يوضح الدكتور زهير خشيم، حقيقة العلاج بالألوان، ويقول «إن اللون ببساطة هو ضوء ذو أطوال موجية مختلفة. فنحن محاطون بموجات طاقة كهرومغناطيسية، والذي يعتبر اللون جزءا صغيرا منها. فجميع الأشعة الكهرومغناطيسية غير مرئية للعين البشرية، ابتداءً من «الموجات الكونية» في أعلى جهاز الطيف الضوئي ونهايةً «بموجات الراديو» باستثناء الموجة التي تقع في منتصف جهاز الطيف، في حين أن الضوء المرئي يقع في منتصف جهاز الطيف. فالرسم الهرمي يظهر ألوان الطيف السبعة مرتبة وفقا لتردداتها، أي أن اللون البنفسجي يقع في أعلى الهرم، في حين أن له أقصر طول موجي وأعلى تردد، والأحمر في القاعدة مع أعلى طول موجي وأقل تردد. هذه الألوان يمكن مشاهدتها عن طريق تمرير الضوء من خلال الموشور. تسمى الألوان الثلاثة التي في أعلى الهرم «البنفسجي، الأزرق والنيلي» الألوان الباردة، أو الألوان الإلكترونية، وهي هادئة بشكل عام. أما الألوان الثلاثة السفلي «الأصفر، البرتقالي، والأحمر» فتسمى الألوان الدافئة، أو الألوان المغناطيسية، وهي بشكل عام دافئة ومنشطة. ويعتبر اللون الأخضر هو اللون الموازن بين الأشعة الدافئة والباردة.
الطاقة الضوئية
ويكمل الدكتور خشيم «يستطيع الإنسان تمييز الألوان بواسطة حاسّات في شبكية العين يطلق عليها الامتدادات المخروطيّة الامتدادات العصيّة. وتتميز العصّية بأنها حساسة للضوء المنخفض، في حين أن المخروطيّة والتي تتطلب كثافة أكبر من الضوء، تسمح بالتقاط الألوان، ثم تقوم بإرساله إلى العصب البصري ومن ثم إلى الدماغ. تستجيب الغدتين النخامية والصنوبرية في الدماغ إلى الرسائل المرسلة من الخلايا والتي تحدد كمية وجودة اللون المشع على الجسم، ثم تقومان بإفراز هرمونات تحاكي الغدد الأخرى. كل خلية في الجسم تحتاج طاقة ضوئية لذا فإن انتشار اللون يؤثر على جميع أنحاء الجسم. فعلى الرغم من أننا نميز اللون بواسطة الرؤيا، إلا أننا نستطيع تمييزه أيضاً من خلال البشرة. ففي حال فقدنا البصر، يتكيف الجسم ويستقبل أشعة الضوء بقوة أكبر من خلال الجلد. وعلى الرغم من أن الجسم يحتاج فترة لكي يتأقلم، إلا أن الدراسات أظهرت أن الناس الغير قادرين على الرؤيا يستطيعون تميز الألوان. بالطبع، نستطيع جميعاً أن نستمد طاقة الألوان على اختلاف ذبذباتها وهذه الطاقات تؤثر على مجال الطاقة الخاص بنا «الأورا». ويمكن رؤية مجال طاقة الجسم أو «الأورا» فعلياً باستخدام شاشة كيلنرو التي اخترعها الدكتور كيلنر قبل الحرب العالمية في أحد مستشفيات لندن. هذه التقنية تظهر مجال طاقتنا وألوانه وتستطيع إخبارنا الكثير عن وضعنا الصحي سواءً العاطفي أو الجسدي. ويمكن أخذ صور لمجالات الطاقة حول أقدامنا وأيدينا باستخدام طريق إلكترونية عالية التردد تعرف باسم تصوير كيرليان.

اقرأ أيضا