الاتحاد

عربي ودولي

5 قتلى باشتباكات بين الحوثيين وموالين للحكومة اليمنية

قتل ستة أشخاص في اشتباكات بين المتمردين الحوثيين وقبائل متحالفة مع الحكومة في شمال اليمن حسبما أفادت أمس مصادر المتمردين الحوثيين ومصادر قبلية .وقالت مصادر قبلية من قرية بني عوير في الشمال إن المتمردين الحوثيين دخلوا القرية بالقوة وحاولوا الاستيلاء على مدرسة. وأضافت أن المتمردين اشتبكوا مع أهل القرية من الموالين للحكومة فقتلوا واحدا منهم وأصابوا ستة آخرين. وقال الحوثيون أمس إنهم يردون على هجومين وقعا امس الأول في معقلهم في صعدة قتل فيهما خمسة متمردين وجرح خمسة آخرون. وقال بيان حوثي إن الحكومة تتحمل المسؤولية الكاملة عما تقوم بها الميليشيات التابعة لها من انتهاكات وتجاوزات إلى قطع الطرق مضيفا أن مثل هذه الأعمال لا تفيد السلام. وأضاف البيان أنه ينبغي للحكومة أن تتحمل المسؤولية عن نتائج مثل هذه الأعمال. ونفى مسؤولو الحكومة أي مسؤولية وقالوا إن الحادثين مجرد اشتباكات قبلية.
من جانب آخر بدأت السلطات اليمنية أمس التحقيق مع شخصين متهمين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة المحظور محلياً ودولياً. وقال مصدر يمني قضائي لـ (الاتحاد) إن النيابة الجزائية المتخصصة بمحافظة حضرموت، بدأت التحقيق مع متهمين اثنين بالانتماء إلى تنظيم القاعدة، اعتقلا في فبراير الماضي بمدينة المكلا بحضرموت.
وأوضح المصدر أن المتهم الأول محمد أحمد باصردي اعترف بأنه كان على “تواصل” بالقائد العسكري لتنظيم القاعدة قاسم الريمي، وأنه “عقد عدة اجتماعات مع قيادات كبيرة بالتنظيم في محافظة مأرب”. وتتهم السلطات الأمنية المتهم الثاني سالم عمر بامسعود بتنفيذ مسح ميداني لعدد من المنشآت الحيوية بحضرموت، والتي تعد “أهدافاً مفترضة” لتنظيم القاعدة، الذي ينشط في المحافظات الشرقية باليمن، بسبب الطبيعة الجغرافية “المنعزلة” لهذه المحافظات التي تتشابه كثيراً مع أفغانستان، إضافة إلى تلقي عناصر القاعدة دعماً “لوجستياً” من بعض القبائل. وعثرت الأجهزة الأمنية بحوزة المتهمين لدى اعتقالهما على “كميات من المتفجرات والبارود وصواعق كهربائية”، حسب المصدر السابق.
إلى ذلك أعلن وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي أن اليمن قد يراجع أساليبه في قتال المتشددين بعد الغارة الجوية التي كانت تستهدف تنظيم القاعدة وقتل فيها وسيط الحكومة وتسببت في تفجر قتال بين قبيلته والجيش.
وأضاف القربي في مقابلة مع (رويترز) أن تحقيقا تجريه الحكومة بشأن غارة الأسبوع الماضي التي قتلت جابر الشبواني نائب محافظ مأرب ، وأربعة آخرين سيتطرق أيضا إلى ما إذا كانت طائرات دون طيار شاركت في العملية.
وقال القربي “إذا كانت هناك طائرة دون طيار ولم نعرف.. فعندئذ علينا معرفة ما إذا كانت استخدمتها قوات الأمن اليمنية أو آخرون.. إلا أننا لا نعرف كيف وقع الحادث. يتعين علينا انتظار نتائج التحقيق”. وحين سئل بشأن ما إذا كانت الأطراف الأخرى تشمل الولايات المتحدة قال القربي “نعم”.
وأوضح القربي أن اتخاذ الحكومة اليمنية لإجراء إضافي ردا على مقتل الشبواني سيعتمد على نتيجة التحقيق.
وقال وزير الخارجية اليمني “يمكن ان تكون هناك ملاحقات قضائية.. يمكن أن تكون هناك قرارات خاصة بالأمن السياسي بشأن القضية. قد تكون هناك أيضا معالجة للأسلوب (المستخدم) في مكافحة الجماعات الإرهابية والإرهاب في اليمن”.

اقرأ أيضا

مهاجم يحاول اقتحام "المسجد الكبير" بسيارته في فرنسا