الاتحاد

الإمارات

«الإمارات للشباب» ينظم حلقة شبابية في فيينا

فيينا(الاتحاد)

استضافت البعثة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب، حلقة شبابية تحت عنوان «بناء قدرات الشباب المتخصصة في المجال النووي» على هامش فعاليات المؤتمر الدولي لبرنامج التعاون الفني التابع للوكالة الذي ينعقد هذا الأسبوع في فيينا.
وشارك في الحلقة الشبابية 25 شاباً من مختلف أنحاء العالم بحضور السفير حمد الكعبي، المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، و دازو يانغ، نائب مدير عام الوكالة الدولية ومدير برنامج التعاون الفني. وناقشت الحلقة مختلف الآراء فيما يتعلق ببناء قدرات الشباب المتخصصة، والتحديات التي تواجه الشباب في القطاع النووي حول العلوم والتطبيقات النووية وتشمل الطاقة النووية، والأمن النووي، والتقنيات النووية في الصحة والطب، والتربة والزراعة والبيئة. وأوضح السفير حمد الكعبي أهمية تمكين الشباب كقادة المستقبل في سياق كلمته الافتتاحية قائلاً: تعد حلقة الشباب الإماراتية خطوة لتمكين الشباب ودعمهم ليكونوا قادة المستقبل في المجال النووي. فهي ليست فرصة فقط لمناقشة التحديات، بل أيضاً فرصة لإيصال الرسالة إلى صناع القرار، وأيضاً تساعد الخبراء على التعرف على الأفكار الخلاقة والتعامل معهم بشكل استراتيجي». وشملت مختلف التحديات التي تمت مناقشتها في الحلقة مثل الافتقار إلى المعرفة بالقطاع النووي، والفجوة بين المجال الأكاديمي والقطاع، فضلاً عن إدارة المعرفة ونقلها داخل مختلف الجهات وبينهم. كما عرض الشباب بعض الأفكار المبتكرة لمواجهة مثل هذه التحديات مثل إنشاء جمعيات متخصصة، وعقد ندوات توعوية وتطوير برامج تدريبية للموظفين غير المتخصصين. وقالت ميرة المهيري، عضو مجلس الإمارات للشباب ومهندس تفتيش في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية:«إن الحلقة الشبابية الإماراتية التي عقدت في مقر الوكالة الدولية في فيينا لاقت نجاحاً، وإن غاية حكومة دولة الإمارات هو تمكين الشباب في كل القطاعات. ويجب علينا الآن العمل على وضع خطة عمل لمتابعة هذا من أجل ترجمة هذا الرؤية على أرض الواقع». وعقب انتهاء فعاليات الحلقة الشبابية، تفاعل المشاركون مع الجمهور الذي ضم بينهم صناع القرار لمناقشة مختلف المواضيع بشكل مستفيض. وقال كريستر فيكتورسن، المدير العام للهيئة الاتحادية للرقابة النووية في دولة الإمارات:«كانت أفكار الشباب بالفعل ملهمة. وأنا فخور بأن أكثر من 50 في المئة من موظفي الهيئة من الشباب المواطن المتخصصون في مختلف المجالات مثل الأمن النووي، الأمان النووي وغيرها من المجالات. وأنهم يلعبون دوراً حيوياً في هذا القطاع الجديد».

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق "بوابة التسامح"