الإمارات

الاتحاد

مجلس أم القيوين: الإمارات النموذج الأفضل

سعيد أحمد (أم القيوين)

قال المشاركون في المجلس الرمضاني، الذي نظمته وزارة الداخلية في منزل المواطن عيسى مصبح الفرض بأم القيوين أول أمس، إن الإمارات أصبحت نموذجاً عالمياً يحتذى بها في مجال التغيير الإيجابي نحو الأفضل، الذي يهدف إلى إسعاد المواطنين والمقيمين.
وأدار الجلسة الرمضانية، التي جاءت تحت شعار «أجيال تستأنف الحضارة»، محمد عبيد النقبي، بحضور العميد الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، وبمشاركة أعضاء المجلس الوطني علي جاسم وخلفان عبدالله بن يوخه، والدكتور عبدالعزيز الحمادي من هيئة تنمية المجتمع بدبي، وعدد من المسؤولين وكبار الشخصيات والضباط.
وقال العميد الشيخ راشد بن أحمد المعلا قائد عام شرطة أم القيوين، إن التغيير الإيجابي بدأ في عام 1971، عندما اجتمع القادة المؤسسون في ذلك اليوم، للإعلان عن قيام الاتحاد، حيث اتفقوا على تغيير الوضع السياسي والاجتماعي وغيره، وركزوا على الاهتمام بالإنسان، وإعداد الشباب لحمل الراية وبناء الوطن.
وتوجه علي جاسم، عضو المجلس الوطني الاتحادي، بالشكر للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على دعمه المستمر للمجالس الرمضانية، وطرح مواضيع مهمة وحيوية تخدم المواطنين والوطن، وتساهم في الارتقاء بالخدمات.
وتحدث الدكتور عبدالعزيز الحمادي، حول إدارة التغيير، الذي أصبح علماً له مناهج ويدرس في الجامعات، مؤكداً إن التغيير الإيجابي في الدولة سريع ويتطور بشكل كبير، ويلاحظ هذا الشيء المراجعون أثناء مراجعتهم للمؤسسات الحكومية، حيث يشاهدون التغييرات للأفضل، وخدمات متطورة تنجز في زمن قياسي، دون الحاجة إلى الانتظار.

اقرأ أيضا