الاتحاد

الاتحاد نت

قضت حياتها تساعد الناس.. وتنتحر رفضاً لخدمة الآخرين

‎أمضت معظم وقتها وهي تساعد الآخرين على قضاء أوقات الشيخوخة الصعبة لكنها في النهاية لم تتحمل أن تكون بحاجة لمن يساعدها?.?

‎البريطانية نان ميتلاند، التي ناضلت من أجل تغيير القوانين لتسمح بالموت الرحيم في بلادها، سافرت إلى سويسرا حيث توفيت في عيادة تمارس الموت الرحيم?.? وتعاني المرأة، البالغة من العمر 84 عاما، من التهاب المفاصل.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، فقد أكدت ميتلاند، مؤسسة ?"?جمعية الانتحار الرشيد لكبار السن?"?، في رسالة تركتها لأصدقائها أنها تريد أن تفلت من ?"?فترة التراجع الطويلة?"? التي غالبا ما يعيشها العديد من الأسخاص قبل وفاتهم?.? وأضافت ميتلاند، في رسالتها التي نشرت في الصحف?: "في بعض الأحيان، أصبح الألم يطغى على حياتي أكثر من اللذة. وخلال الأشهر والسنوات القادمة، سيصبح الألم أكثر والمتعة أقل. ولدي شعور عظيم بالراحة لكوني لن أكون بحاجة إلى مزيد من الكفاح في كل يوم ?والخوف من مزيد من الأهوال قد تكون في الانتظار?".?

‎السيدة ميتلاند، التي خلفت ثلاثة أطفال?،? هي أخصائية العلاج الطبيعي وظلت تزاول مهنتها إلى أن تقاعدت?.? كما أنها مؤسسة لمنظمة ?"?هوم شير أنترناشيونال?"? وهي منظمة خيرية توفر السكن لكبار السن مقابل المساعدة في الأعمال المنزلية?.?


اقرأ أيضا