صحيفة الاتحاد

ثقافة

بسيم الريس يجسد ذكرياته في «على الحائط»

من أعماله

من أعماله

يقام في دبي حالياً معرض للفنان السوري بسيم الريس تحت عنوان “على الحائط” ومن خلاله يجسد حكايات الحنين إلى الماضي التي اقتبسها من ذكريات حياته في وطنه الأم سوريا.
وفي معرضه المقام في “فنديميا غاليري” بفندق كمبينسكي ويستمر حتى الرابع من الشهر المقبل، يرغب الفنان بسيم الريس من خلال لوحاته في تحفيز الجمهور المشاهد لها على الإقبال على الحياة بشكل أكبر، وتفهم معانيها المفعمة بالأمل والبهجة، حيث تركز لوحاته على البشر في أحوالهم الوحشية، أو في حالات التشوه التي تتسبب بها الحروب، فيرى الإنسان المتوحش بلحيته الغبراء وشعره الأشعث، كما يشاهد إنسانا برأس حيوان أو كائنا خرافيا، من جهة، ونساء في صور تجسد الحب والهدوء من جهة أخرى. وذلك كله بتكوينات قوية تترك تأثيراً عميقاً في نفس المشاهد.
وجاء في كتيب المعرض قول الفنان الريس “تتحدث لوحاتي عن الدروس التي علمتنا إياها الحياة، وكيف ينبغي علينا أن ننسى الأشياء التي لا نرغب بأن نراها، ونحاول أن نستحوذ على اللحظات التي نرغب بأن نتذكرها من خلال ألوانها الحقيقية”.
أما غادة قناش، المدير العام لفنديميا غاليري، فتقول “تعكس لوحات بسيم حبه للحياة وموقفه الرافض للاستسلام بأي شكل من الأشكال، حيث تروي لنا قصصاً بطريقة شعرية جمالية. وتتجاوز أعماله الظلمة والسكينة اللتين تسكنان أعماق نفسه، ومن ثم تنبثق من ألمه معاناته وجوه وأجساد نسائية وقصص حب نائية وهادئة في شكل مفعم بالرصانة والصفاء”.
يشار إلى أن الريس يتمتع كذلك بموهبة الكتابة حيث فاز مؤخراً بجائزة الشارقة للإبداع العربي 2010 عن فئة القصة القصيرة.