الاتحاد

الاقتصادي

مجمع إنبارك و مدينة دبي الأكاديمية العالمية تنجزان نظام تعقب للطاقة الشمسية

نظام تعقب الطاقة الشمسية يضئ 129 مصباحاً

نظام تعقب الطاقة الشمسية يضئ 129 مصباحاً

نجح مجمع الطاقة والبيئة “إنبارك” ومدينة دبي الأكاديمية العالمية، العضوان في “تيكوم للاستثمارات”، في تركيب نظام تعقب للطاقة الشمسية بسعة 5 كيلوواط في مدينة دبي الأكاديمية العالمية. وبحسب بيان صحفي، بإمكان نظام تعقب الطاقة الشمسية، الذي تبرع به مؤسسو شركة “سويتش باور”، التي تضم عدداً من خبراء الطاقة المتجددة من السويد، توليد طاقة تكفي لإضاءة 129 مصباحاً، الأمر الذي يساهم في الحد من إطلاق حوالي 6 أطنان من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً. ويمكن أن يعمل النظام لمدة 10 ساعات يومياً، وتوليد حمولة إجمالية متصلة بسعة 2.9 كيلوواط. ومن المتوقع أن يتمكن النظام من توليد طاقة كهربائية تصل إلى 13.825 كيلوواط ساعي سنوياً.
وقال علي بن تويه، المدير التنفيذي لـ”إنبارك”: “ندرك أن مهمتنا تتطلب العمل على نشر المعرفة ورفع مستوى الوعي حول كافة الآليات المتوافرة للشركات والأفراد للحد من استهلاك الطاقة، في الوقت الذي نعمل فيه للارتقاء بمستوى رفاهية المجتمع”.
وأضاف: “نتقاسم جميعاً مسؤولية المحافظة على كوكب الأرض، وعلينا القيام بدورنا لحمايته، وتتمتع منطقتنا بإمكانات كبيرة للاستفادة من أشعة الشمس لتلبية احتياجاتنا من الطاقة”.
وتابع: “لا شك في أن الشمس تمثل مورداً ثميناً للطاقة، ولذلك ينبغي أن تكون الشركات سباقة وخلاقة في استغلال هذه الإمكانات لمصلحتها”.
ويعزز تركيب نظام تعقب الطاقة الشمسية في مدينة دبي الأكاديمية العالمية برنامج الاستدامة في “تيكوم للاستثمارات”، ويتكامل مع الإنجاز الذي حققه المجمع الأكاديمي بحصوله على الشهادة الفضية لبرنامج الريادة في تصميم أنظمة الطاقة وحماية البيئة (LEED) في عام 2009.
بدوره، قال الدكتور أيوب كاظم، المدير التنفيذي لمدينة دبي الأكاديمية العالمية: “شرعنا في عملية الحصول على شهادة (LEED) للمرحلة الثالثة من المدينة الأكاديمية في العام الماضي، ولاحظنا وجود فرق ملحوظ في المناخ العام من خلال عملنا في أبنية تتميز بكفاءة عالية في استهلاك الطاقة والمياه. وكان ذلك أحد الأسباب التي دعتنا إلى تعريف المجتمع حول فوائد الوعي البيئي”.
وأضاف: “تعد هذه المبادرة خطوة أخرى ضمن مسيرة التزامنا تجاه البيئة، كما أنها تتماشى مع رؤية قيادة دبي الحكيمة. ونحن سعداء كشركة تابعة لـ(تيكوم للاستثمارات)، بالقيام بدورنا للوفاء بالمسؤوليات الاجتماعية لشركتنا الأم تجاه مختلف القضايا البيئية. ونأمل أن يشكل تركيب هذا النظام خطوة مهمة في إطار الجهود المتواصلة نحو خلق مجمع أعمال مستدام”.
يذكر أن “تيكوم للاستثمارات” والشركات التابعة لها تعتمد على نهج فعّال من خلال إطلاق العديد من المبادرات المهمة للحد من انبعاثاتها من غاز ثاني أكسيد الكربون. وقد حصل مشروع تجديد مكتب إدارة “تيكوم” على أول شهادة بلاتينية للتصميم الداخلي للمباني التجارية في المنطقة من قبل المجلس الأميركي للمباني الخضراء.

اقرأ أيضا

«الاتحاد للطيران» الأولى أوسطياً في دقة مواعيد الرحلات