الاتحاد

الرياضي

«رجل الظل»

قد تكون نجماً وتمتلك مهارات فنية كبيرة، لكن ربما يكتب عليك القدر عدم الظهور والأضواء، ويقدر لك أن تعيش في ظل «الآخر» الذي يسيطر على كل شيء إعلاماً وظهوراً، هذا ما حدث فعلياً مع النجم البرازيلي كارانكا الذي ظهر في فترة وجود الأسطورة بيليه في مونديال 1960، وكذلك الألماني ماتيوس الذي ظهر في فترة النجم في عام مونديال 1980، أما الحالة الأشهر فكانت للمهاجم المجري الملقب «بالرأس الذهبي» ساندرو كوسيتش هداف نسخة كأس العالم 1954 في سويسرا، حيث كان نجماً لامعاً في الجيل الأُفضل بتاريخ الكرة المجرية ولكنه اصطدم بنجومية زميله ورفيق دربه في خط الهجوم فيرنتس بوشكاش أسطورة المجر، ليكون بذلك رجل الظل في هذه البطولة.
كان كوسيتش هدافاً من الطراز العالمي، وشكل ثنائياً مرعباً مع بوشكاش ، بسبب اختلاف أسلوب لعبهم، وهو الاختلاف الذي نتج عنه توافقاً غير عادي في المستطيل الأخضر، فكان بوشكاش يتميز بالمهارة وصناعة اللعب و التسجيل بطريقة مهارية بحتة، بينما أمتلك كوسيتش القوة الجسمانية والكرات العالية، حتى سمي بصاحب الرأس الذهبي، وتعتبر بطولة كأس العالم 1954 الأهم في مسيرة اللاعب المجري، الذي حقق لقب هداف البطولة بتسجيل 11 هدفاً، أوصلت منتخب بلاده إلى المباراة النهائية، والتي خسرها لاحقاً أمام المنتخب الألماني
حقق كوسيتش أرقاماً قياسية في مسيرته مع المنتخب ومشاركته في كأس العالم بسويسرا ، فهو اللاعب الوحيد الذي تمكن من تسجيل هاتريك في مباراتين بكأس العالم، كما أنه يمتلك أعلى معدل تهديفي في بطولات كأس العالم بـ1.103 هدف في المباراة، وكان الأكثر تسجيلاً في نسخة واحدة، قبل أن يحطم جست فونتاين الفرنسي هذا الرقم عند تسجيل 13 هدفاً
سجل كوسيتش أول هاتريك له في كأس العالم بالمباراة الأولى أمام كوريا الجنوبية في المباراة التي انتهت 9-0 ، وفي المباراة الثانية، تمكن اللاعب من تسجيل سوبر هاتريك في مرمى الألمان، وفي ربع نهائي البطولة، واجه منتخب كوسيتش البرازيل، وسجل هدفين، وفي نصف النهائي، واجه الأورجواي، ونجح في التأهل إلى المباراة النهائية بتسجيله ثنائية، ولكنه لم يسجل في النهائي، وخسر الرهان

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»