الاتحاد

عربي ودولي

الجهاد تتهم الجيش الإسرائيلي بارتكاب خروقات

اتهمت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد أمس الجيش الإسرائيلي بارتكاب خمسة خروقات لاتفاق التهدئة الساري في قطاع غزة خلال أسبوعه السادس· وقالت السرايا في بيان لها: ''إن الخروقات الإسرائيلية تنوعت بين تحليق مكثف لطيرانه الحربي في أجواء قطاع غزة وإطلاق نار من الزوارق البحرية واستهداف المزارعين الفلسطينيين بالقرب من السياج الفاصل لقطاع غزة''·
وأضاف البيان أن ''الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يواصل المماطلة في تنفيذ استحقاقات التهدئة من إدخال كامل للاحتياجات الإنسانية والضرورية للقطاع، ويقوم بعمليات تقنين محددة لكميات المحروقات بكافة أنواعها، ويدخل بضائع بشكل محدود وغالبيتها من المنتهية الصلاحية''· وفى الضفة الغربية التي لا يشملها اتفاق التهدئة، قالت السرايا ''إن الاعتداءات الإسرائيلية تواصلت بشكل يومي عبر حملات الاقتحام والاعتقال الموسع''·
وصرح الناطق الاعلامى باسم ''لجان المقاومة الشعبية'' في قطاع غزة أمس بأن هناك اتفاقا في الآراء على النظر في مسألة استمرار الالتزام باتفاق التهدئة مع إسرائيل عندما يدخل أسبوعه العاشر· وقال محمد البابا في بيان وزع على الصحفيين ''إن اللجان وبالاتفاق مع بعض الفصائل الفلسطينية اتخذت قرارا واضحا بأن التهدئة التي دخلت أسبوعها السادس لم تحقق ما كان متوقعا''· وأضاف: ''تم الاتفاق على أن يكون الأسبوع العاشر هو الحاسم في مصير التهدئة· فإما أن يرفع الحصار بشكل كامل وتتوقف كافة أشكال العدوان وإلا فإن المقاومة سوف تكون جاهزة لكافة الخيارات''· وكان اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل قد دخل حيز التنفيذ فى 19 يونيو الماضي برعاية مصرية على أن يمتد ستة أشهر· ويتضمن رفع الحصار وفتح معابر قطاع غزة المغلقة منذ أكثر من عام·
إلى ذلك أعلن قيادي في حركة الجهاد الإسلامي في شمال الضفة الغربية اختطاف أحد نشطاء الحركة في جنين مساء أمس الأول· وأوضح في بيان صحفي أن قوة إسرائيلية خاصة تنكرت في زي مدني واختطفت سامر جلال القاش من مدينة جنين· وأضاف المصدر أن ''النقاش أحد المطلوبين لقوات وحاولت قوات الاحتلال مرتين اعتقاله إلا أنه تمكن من النجاة''·
واعتقلت القوات الاسرائيلية، فجر أمس، 8 مواطنين فلسطينيين، في مناطق مختلفة من الضفة وقالت مصادر إسرائيلية إن قوات الجيش اعتقلت من أسمتهم بـ''المطلوبين'' في مدن وقرى بيت لحم، والخليل، ونابلس، ورام الله، ونقلت جميع المعتقلين إلى مراكز التحقيق للاستجواب· وذكرت مصادر فلسطينية أن مجموعات من المستوطنين في الخليل شنوا حملة تخريب وتحطيم حوالي 15 سيارة ومهاجمة المنازل على طول الطريق بين كريات أربع والحرم الإبراهيمي·
في غضون ذلك كثفت قوات الجيش الإسرائيلي، صباح أمس، من تواجدها العسكري على طول الشارع الاستيطاني رقم (60) والمحيط بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية''، فيما نصبت العديد من الحواجز الطيارة وأوقفت عشرات المركبات وأعاقت حركة المواطنين''· كما أغلقت القوات الإسرائيلية مدخل قرية ''واد الساجنة'' جنوب الخليل بالمكعبات الإسمنتية، فيما أغلقت مدخل بلدة الظاهرية الجنوبي والتي قامت مؤخراً بفتح ثغرة لتسهيل حركة المواطنين ولكن ''أعادت إغلاقها''·
وفي مدينة جنين اعتقلت القوات الإسرائيلية شابا بعد مداهمة منزله وتحطيم محتوياته وسط إطلاق نار كثيف للنار ما أدى إلى إصابة والده بانهيار عصبي نقل على إثره إلى المستشفى· وكانت قوة إسرائيلية اقتحمت فجر أمس الأول منزل الشيخ عبد الفتاح خزيمية أحد قادة الجهاد في شمال الضفة وهددت عائلته بأنه إما أن يسلم نفسه أو سيغتال على يد الجيش الإسرائيلي·
وأعلنت مصادر طبية فلسطينية إصابة ستة متظاهرين فلسطينيين مساء أمس الأول إثر قمع الجيش الإسرائيلي مسيرة سلمية ضد بناء الجدار الفاصل في قرية نعلين قرب رام الله بالضفة الغربية· ووصفت المصادر حالة أحد الجرحى بأنها حرجة للغاية· وأوضحت مصادر محلية في القرية أن الشبان الستة أصيبوا خلال مواجهات متواصلة مع القوات الإسرائيلية عند المدخل الشرقي للقرية· وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الجيش الإسرائيلي عزز من قواته المنتشرة على مدخل البلدة وأطلق النار وقنابل الغاز والصوت تجاه منازل المواطنين القريبة بشكل عشوائي، ما أدى إلى احتراق محل تجاري بشكل جزئي· وأشارت المصادر إلى إصابة شاب بعيار ناري في ساقه أثناء اشتباكات مع قوات الاحتلال في بلدة عنبتا أمس شرقي طولكرم·

اقرأ أيضا

بومبيو يعلن إنشاء هيئة عالمية للحريات الدينية