الاتحاد

عربي ودولي

توقعات بخسارة الأحزاب المسيحية والاشتراكية الأغلبية في برلمان أوروبا للمرة الأولى

إيمانويل ماكرون

إيمانويل ماكرون

أفادت التوقعات الأولية للبرلمان الأوروبي مساء اليوم الأحد، بأن الأحزاب المسيحية الديموقراطية والإشتراكية الديموقراطية، لن يكون في مقدورها للمرة الأولى أن تشكل أغلبية وحدها داخل برلمان أوروبا.

وأوضحت هذه التوقعات أن أحزاب "الخضر" والليبراليين واليمينيين، حققت زيادة واضحة في النسب التي حصلت عليها في انتخابات البرلمان الأوروبي الحالية.

وأعرب مانفريد فيبر، المرشح الرئيسي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري في انتخابات برلمان أوروبا، عن خيبة أمله حيال النتيجة التي سجّلها تحالف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في انتخابات أوروبا.

وفي تصريحات لإذاعة بافاريا، قال المرشح الرئيسي لحزب الشعب الأوروبي المحافظ، مساء اليوم الأحد: "كنا نتمنى تحقيق نتيجة أفضل على مستوى ألمانيا"، مضيفاً:" بطبيعة الحال أسعدتنا الأعداد الواردة من بافاريا".

وأشار فيبر إلى إجراء محادثات على مستوى الاتحاد الأوروبي، مؤكداً أنه سيمد يده "الآن إلى الكتل الأخرى التي تؤمن أيضاً بأوروبا".

ووفقاً لأحدث توقعات الإذاعة البافارية، فقد حصل الحزب المسيحي البافاري على 40.5%، وهي نفس النتيجة التي حصل عليها في انتخابات البرلمان الأوروبي في 2014. 

وحسب توقعات القناتين الأولى والثانية بالتلفزيون الألماني (ايه آر دي) و(زد دي إف)، فقد تدنت النتيجة التي حصل عليها التحالف المسيحي على مستوى ألمانيا إلى ما دون الـ30% بعد ما يتجاوز 35% كان قد حصل عليها في انتخابات 2014. 

وفي فرنسا، أشارت توقعات أولية أعلنت عنها قناة "بي إف إم تي في" الفرنسية، إلى تقدم "حزب التجمع الوطني الفرنسي" اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبان في انتخابات البرلمان الأوروبي، على التكتل الذي يتزعمه حزب "الجمهورية إلى الأمام" المنتمي لتيار الوسط بقيادة الرئيس إيمانويل ماكرون.

اقرأ أيضاً: البلجيكيون يختارون برلماناً جديداً بالتزامن مع الانتخابات الأوروبية

ولفتت القناة إلى أن حزب لوبين حصل على 24.2% من الأصوات، متقدماً على التكتل الذي يتزعمه حزب "الجمهورية إلى الأمام" الذي حصل على 22.4%.

وصوّر الزعيمان الانتخابات باعتبارها منافسة بين رؤيتيهما المختلفتين، إذ يدفع ماكرون من أجل اتحاد أوروبي قوي ومندمج بشكل ملحوظ قائم على القيم الديموقراطية الليبرالية، بينما تسعى لوبان من أجل أوروبا مؤلفة من دول ذات سيادة ومعادية للمهاجرين.

وكانت النتيجة المفاجئة هي التواجد القوي لقائمة حركة الخضر "أوروب إيكولوجي- لي فير"، بنسبة تتراوح ما بين 12.7 إلى 12.8%. 

وفي المجر، حقق حزب "فيديس" بزعامة رئيس الوزراء المجري القومي فيكتور أوربان، فوزاً ساحقاً في انتخابات المجلس الأوروبي، بحسب استطلاع أجري الأحد.

وبحسب نتائج الاستطلاع فقد فاز حزب "فيديس" بـ56% من أصوات المقترعين، متقدماً بفارق كبير على المعارضة اليسارية المتمثّلة بالحزب الاشتراكي والتحالف الديموقراطي اللذين نال كل منهما 10%.

وتراجعت حصة حزب "جوبيك" اليميني المتطرف من أصوات المقترعين من 15% إلى 9%، فيما يُتوقّع أن يتمكّن حزب "الزخم" من دخول البرلمان الاوروبي للمرة الأولى في تاريخه بنيله 7 % من الأصوات.

وتراجعت حصة "حزب الخضر" من 5 إلى 3%، ويُتوقع ألاّ يفوز بأي مقعد في المجلس الأوروبي.

وإذا صحّت التقديرات يكون حزب "فيديس" قد كرر أفضل نتيجة له في انتخابات المجلس الأوروبي، حين نال في عام 2009 ما نسبته 56% من الأصوات.

وسجّل الاستحقاق الحالي أعلى نسبة مشاركة في الانتخابات الأوروبية في المجر وقد بلغت 41.7% قبل نصف ساعة من إغلاق مراكز الاقتراع.

وكانت النسبة الأعلى السابقة سُجلت في انتخابات العام 2004 وبلغت حينها 38.5%.

اقرأ أيضا

التلفزيون المصري يعلن وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي