الاتحاد

عربي ودولي

سليماني يقود «الحشد الشعبي» على الحدود العراقية – السورية

بيروت (وكالات)

بث الإعلام الإيراني صوراً لقائد ما يسمى «فيلق القدس» التابع «للحرس الثوري» قاسم سليماني، وسط مسلحي «الحشد الشعبي» العراقي، على الحدود مع سوريا. ونشر موقع «خبر أونلاين» الإيراني صوراً لسليماني مع المليشيات الموالية «للحرس الثوري»، ونقل عن مواقع عراقية مقربة من «الحشد»، أن قائد «فيلق القدس» يشرف على تقدم هذه المليشيات نحو معبر ظاظا بعد نحو أسبوعين من تعرض قافلة لمسلحين موالين لإيران لقصف أميركي بالقرب من معبر التنف الحدودي، حيث يوجد معسكر تدريبي أميركي للفصائل المعتدلة. ومنذ نحو 5 أيام، ألقى التحالف الدولي المناهض «لداعش»، مناشير، تطالب قوات النظام السوري ومليشياتها بالتراجع إلى نقطة ظاظا في ريف حمص الشرقي على طريق دمشق – بغداد الدولي، مشيراً إلى أنه سيدافع عن قواته في التنف الذي بعتبره «منطقة آمنة».
من جهة أخرى، ذكر موقع «ميزان» الإيراني نقلاً عن موقع «المصدر» المقرب من «الحشد الشعبي»، أن سليماني، يشرف على تقدم مجموعات من «الحشد الشعبي» من مناطق شمال غرب العراق في اتجاه الحدود السورية. وبالتزامن مع وصول قوات من «الحشد الشعبي» إلى الحدود السورية من جهة قضاء سنجار غربي محافظة نينوى، تتحدث تقارير عن توغل فصائل عراقية مرتبطة ب«الحشد» ومدعومة من نظام الأسد، داخل الأراضي السورية في محاولة منها للسيطرة على معبر التنف. لكن مقاتلي «جيش مغاوير الثورة» و«أسود الشرقية»، التابعين للجيش الحر المعارضة، أحبطوا محاولات المليشيات للتقدم في اتجاه التنف عبر البادية السورية. وفي الأسبوع الأخير من مايو المنصرم، قتل الجنرال شعبان نصيري أبرز مستشاري سليماني، في المعارك الدائرة ضد «داعش» غرب الموصل.

اقرأ أيضا