الاتحاد

الرياضي

العبدولي: هبوط «النواخذة» مسؤولية الجميع

حسرة بعد هبوط دبا الفجيرة (تصوير: صادق عبدالله)

حسرة بعد هبوط دبا الفجيرة (تصوير: صادق عبدالله)

فيصل النقبي (الفجيرة)

بعد 4 مواسم إبحار في دوري الخليج العربي، سقط «النواخذة» في فخ الهبوط إلى «الهواة»، عقب التعادل مع بني ياس 3-3 في الجولة الأخيرة مساء أمس الأول، ونجاح الفجيرة في الفوز على شباب الأهلي.
حدث السيناريو الأسوأ الذي رفضه دبا الفجيرة، منذ الدور الأول، وقاتل من أجل البقاء، وقدم مباراة كبيرة، إلا أن ذلك لم يكن كافياً، من أجل منع السقوط إلى غياهب المظاليم، وعاشت الجماهير القليلة باستاد الفجيرة، مرارة الهبوط الثاني في «الاحتراف»، والمؤكد أن «النواخذة» دفع سوء النتائج في الدور الأول، بدليل أن الفريق جمع خلاله 4 نقاط فقط، وحاول إنقاذ نفسه في الدور الثاني، وحصد 13 نقطة جديدة، إلا أن المحصلة النهائية لم تكن كافية للبقاء.
ومع النهاية الدراماتيكية والهبوط إلى الدرجة الأولى، تحلت إدارة «النواخذة» بالواقعية في التعامل مع الموقف، حيث أكد جمعة العبدولي مشرف الفريق أن دبا الفجيرة لم يستطع خدمة نفسه منذ بداية الموسم، والجميع يتحمل مسؤولية الإخفاق من إدارة وأطقم فنية وإدارية ولاعبين.
وقال: صحوة الفريق جاءت متأخرة للغاية، في ظل حصوله على 4 نقاط فقط في النصف الأول، مشيراً إلى أنهم دخلوا في تحدٍ كبير مع الذات، وحاربوا حتى اللحظات الأخيرة، إلا أن الفريق هبط، بعد أن قاتل إلى النهاية. وأضاف: نتحمل المسؤولية بشجاعة تامة، وأتوجه بالشكر إلى الجهاز الفني بقيادة محمد الخديم واللاعبين والجميع على مجهودهم الكبير داخل الملعب، ورغم توقعات النقاد بهبوطنا منذ البداية، حاولنا الوصول إلى البقاء، حتى الجولة الأخيرة، وهذه نهاية فريق شجاع، بعد أربعة مواسم، وما تحقق لنا شيء جيد، والكل يعرف الإمكانيات المادية وغيرها والهبوط ليس نهاية العالم.
وقال العبدولي: «الهبوط يحملنا مسؤولية جديدة في السعي بقوة، من أجل إعادة الفريق إلى دوري الخليج العربي، ونعود مجدداً للعب باستاد دبا الجديد، ونبارك للفجيرة البقاء ونحن نقاتل من أجل العودة السريعة.
وقال محمد الخديم، مدرب دبا الفجيرة، إن الفريق حاول بقوة البقاء في عالم الكبار حتى اللحظة الأخيرة، مشيراً إلى أن الهبوط أمر محزن، وعلى الفريق أن يصمم على العودة مجدداً إلى دوري الخليج العربي.
وأكد الخديم أنه ابن من أبناء النادي وخدم النادي بكل ما أوتي من قوة، والإدارة لم تقصر مع الفريق، ومن جانبنا حاولنا أن نبقى حتى اللحظات الأخيرة، ولست قلقاً على مصيري مع الفريق، وأنا رهن إشارة النادي.

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء