الاتحاد

الرياضي

«ليلة ملكية» على «السجادة الحمراء»

«ليلة ملكية» على «السجادة الحمراء»

«ليلة ملكية» على «السجادة الحمراء»

علي معالي وسامي عبدالعظيم (الشارقة)

ليلة تاريخية رائعة عاشتها إمارة الشارقة احتفالاً بالتتويج بلقب الدوري بعد غياب 23 عاماً، الأهازيج والأغاني امتدت لمسافة 85 كلم من ملعب نادي الإمارات في رأس الخيمة حتى استاد خالد بن محمد في الحزانة بالشارقة، أجواء كانت رائعة على طول الطريق، والأروع ما تم في ملعب استاد خالد بن محمد، حيث السجادة الحمراء التي كانت تنتظر ملوك دورينا، والجماهير الكبيرة التي ملأت المدرجات، إنها بالفعل ليلة من ألف ليلة وليلة لهذا الجيل من اللاعبين، لقد زاد عدد الجماهير في ملعب الإمارات على 4 آلاف متفرج، كما كانت هناك أعداد كبيرة في الحزانة في انتظار النجوم، حيث إن الجماهير كانت بالفعل متعطشة لأفراح الملك، وكانت المنصة الكبيرة التي تم إعدادها ودخل اللاعبون إليها وسط الألعاب النارية، وسط الهتافات الجنونية والتي تعبر عن الحب الكبير بين الجماهير واللاعبين.
وعلى المنصة الرئيسة تواجد مجلس إدارة النادي برئاسة اللواء سالم عبيد الشامسي، وإلى جواره كتيبة المجلس التي هيأت الظروف المناسبة تماماً لكي تعود الابتسامة إلى الإمارة الباسمة، بالفعل إنه الملك يا سادة، عاد لسُدة السيادة من جديد.
المشاهد مختلفة ومتنوعة في هذه الليلة التاريخية الملكية، ليس فقط في ملعب نادي الإمارات الذي احتفى بالملك أيضاً بشكل جميل، من خلال الألعاب النارية وتهيئة الظروف والأجواء لجماهير الشارقة للاحتفال رغم المعاناة النفسية بهبوط فريق الصقور للدرجة الأولى، وكذلك كانت «الزفة الملكية» التي يصعب وصفها من وجود باص الفريق بين سيارات وعشاق الفريق لمسافة 85 كلم، وكذلك العبارات التي تمت كتابتها على سيارات الجماهير التي برهنت على عشقها الكبير وأنها بالفعل القلب النابض لعودة الملك للمنصات مجدداً، وفي ملعب التكريم بالحزانة كان الترتيب أكثر من رائع من خلال مرور اللاعبين بين الألعاب النارية وعلى السجادة الحمراء، والنداء على اللاعبين كل باسمه، وسط هتافات هستيرية من الجماهير في مبادلة لاعبيها بالحب والامتنان على ما تحقق.
من جانبه، عبر الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي عن فرحة الإمارة بهذا الإنجاز الكبير، مؤكداً أن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وراء هذا الإنجاز الكبير، حيث إن توجيهات سموه كانت توضح لنا معالم الطريق لكي تعود الفرحة الرياضية لهذه الإمارة من خلال فريق الشارقة المتوج بالدوري، وتأهل فريق خورفكان إلى دوري المحترفين، وفي نفس الوقت بقاء فريق اتحاد كلباء بدوري المحترفين، وأن كل هذه الأمور لم تأت من فراغ، بل هناك عمل كبير ومنظم نسعى إليه جميعا.
وأضاف: «لا بد من توجيه الشكر لمجلس إدارة النادي، وإلى شركة الكرة، والشكر الكبير للجماهير التي وقفت من الجولة الأولى للدوري خلف الفريق في كل مكان وهذا التكاتف الرائع، واليوم علينا أن نفرح جميعاً بما قدمناه، وأن الملتقى اليوم في قصر صاحب السمو حاكم الشارقة سيكون يوماً جديداً وعيداً للرياضة في الإمارة».

اقرأ أيضا

ثنائية لخيول الإمارات في افتتاح رويال أسكوت