الاتحاد

الاقتصادي

«إيرينا» تعقد أول اجتماعاتها في العاصمة اليوم

مزرعة لطاقة الرياح حيث تدعم «إيرينا» جهود الدول الاعضاء في مجال الطاقة البديلة

مزرعة لطاقة الرياح حيث تدعم «إيرينا» جهود الدول الاعضاء في مجال الطاقة البديلة

تعقد الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا” اجتماعها التحضيري الثالث مساء اليوم في أبوظبي، والأول لها على أرض الإمارات منذ فوز الدولة باستضافة المقر في يونيو الماضي. ويأتي انعقاد اجتماع الوكالة بحضور كامل أعضائها الـ138 إلى جانب 15 دولة أخرى بصفة مراقب.
ويناقش الاجتماع، عدداً من القرارات والإجراءات المنتظر اعتمادها والموافقة عليها، ومن أبرزها المصادقة على 25 بنداً اتفقت عليها الدول الأعضاء سابقاً، لتدخل حيز التنفيذ، إلى جانب إقرار الموازنة العامة للعام 2010، ومنح المجلس نفوذاً وصلاحيات جديدة، فضلاً عن انتخاب الأعضاء.
وتتراوح قيمة موازنة “إيرينا” للعام 2010 التي ينتظر إقرارها في الاجتماع بين 12.4 إلى 15 مليون دولار، تسهم فيها الدول الأعضاء.
ويشهد اجتماع “إيرينا” أول حضور لدولتي تركمانستان وبلجيكا اللتان وقعتا الأسبوع الماضي على اتفاقية انضمامها لعضوية الوكالة، في وقت يتوقع انضمام مراقبين إلى عضوية الوكالة أيضاً.
وينعقد اجتماع “إيرينا” المقبل على هامش أسبوع طاقة المستقبل في أبوظبي وقبل يوم واحد من انعقاد القمة العالمية لطاقة المستقبل والتي تبدأ فعالياتها يوم غد بحضور 600 عارض وأكثر من 3 آلاف موفد و20 ألف زائر.
ويعتبر اجتماع “إيرينا” المزمع اليوم بداية للانعقاد الدائم جميع اجتماعات الوكالة ولقاءاتها في أبوظبي باعتبارها المقر الرئيسي.
وكان اجتماع اللجنة التحضيرية الأول عقد في عام 2007 في ألمانيا، في حين عقد اجتماع الوكالة الثاني في مدينة شرم الشيخ المصرية العام الماضي عشية فوز الإمارات باستضافتها بمقر الوكالة. وتأسست الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا” رسمياً في 26 يناير 2009، باعتبارها الوكالة الدولية المعنية بدفع مسيرة التحول السريع نحو انتشار الطاقة المتجددة واستخدامها بصورة مستدامة على مستوى العالم.
وتهدف “إيرينا” إلى أن تصبح القوة الدافعة الرئيسية للتحول السريع نحو تبني الطاقة المتجددة واستخدام كافة أشكالها وانتشارها بشكل مستدام على مستوى العالم.
وتسعى الوكالة إلى أن تكون مركز التميز العالمي الرائد للطاقة المتجددة، والمنصة الأفضل للتواصل في سبيل تطوير المعرفة الخاصة بقطاع الطاقة المتجددة.
وفي يونيو من العام الماضي أجمعت الدول الأعضاء الـ136 آنذاك في الوكالة، على اختيار عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة أبوظبي لاحتضان المقر الرئيسي للوكالة، وانتخاب “هيلين بيلوسي” مديراً عاماً مؤقتاً للوكالة، لتكون “إيرينا” بذلك أول وكالة دولية تختار مقراً رئيسياً لها في أبوظبي والعالم العربي.
وأشارت بيلوسي إلى أن “تأسيس إيرينا في الإمارات يضمن للوكالة المساهمة في الكثير من مشاريع المنطقة، فضلاً عن القدرة على تسويق المنتجات والأفكار والابتكارات من خلال الكادر البشري المتوفر في المنطقة”.
وكانت دولة الإمارات عرضت على الوكالة الدولية للطاقة المتجددة تخصيص أكثر من 135 مليون دولار لاحتضان مقرها أول 6 سنوات، منها 70 مليون دولار نقداً، و12 مليون دولار سنوياً، إضافة إلى تقديم 50 مليون دولار سنوياً على شكل قروض ميسرة من “صندوق أبوظبي للتنمية”.
وجاء دعم الإمارات المقدم في سياق التسهيلات والميزات التي وعدت بتوفيرها إذا ما تم اختيارها لاستضافة مقر الوكالة، حيث فازت الدولة باستضافة المقر في مدينة “مصدر” خلال تصويت دولي أجري في مدينة شرم الشيخ المصرية يونيو الماضي.
وتدخل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا” إطار التعاون المخطط له مع صندوق أبوظبي للتنمية خلال النصف الثاني من العام الحالي.

اقرأ أيضا

«دبي للطاقة» تبحث إضافة «مربان» كخام إضافي