الاتحاد

دنيا

صغار يستثمرون أوقات العطلة المدرسية في ربيع «منتزه الصحراء»

منتزه الصحراء يستقطب الأسر للاطلاع على محتوياته (من المصدر)

منتزه الصحراء يستقطب الأسر للاطلاع على محتوياته (من المصدر)

أزهار البياتي (الشارقة) - من منطلق الإيمان بالمحافظة على المعطيات البيئية، وفي سبيل تحقيق ثقافة الاستدامة الطبيعية لدورة الحياة وغرسها في عموم المجتمع، تواصل هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، برامجها وفعالياتها المشوقة في إمارة الشارقة، مانحةً الصغار والكبار معا، فرصا مدهشة للتمتع بموسم الربيع واستثمار العطلة المدرسية بأسلوب هادف وفعال، يجمع ما بين الترفيه الموجه والفائدة والتوعية، ويعد بقضاء أوقات سعيدة لكل أفراد العائلة.
واستمرارا لنجاحها المتواصل في استقطاب العائلات والأفراد من كافة الجنسيات والفئات العمرية ومن كل حدب وصوب، فقد نظمت الهيئة برنامجا حافلا نشطا للاحتفاء بأجواء الإجازات، وذلك من خلال فعاليات «ربيع منتزه الصحراء» من 31 مارس الماضي ويستمر حتى 11 أبريل الجاري، حيث قالت رئيس الهيئة، هنا السويدي: تلبية لمسؤوليتنا الاجتماعية في المحافظة على الموارد الطبيعية، وحرصا على صون مقدرات البيئة المحلية، فقد ارتأينا تنظيم مشروع برنامج عائلي هادف يستمر لحوالي أسبوعين، ويستقطب كل أفراد المجتمع جامعا الأطفال مع أولياء أمورهم في بوتقة واحدة من الفعاليات المشوقة الممتعة، مؤطرين من خلاله جملة من الأهداف والقيم المجتمعية، من تلك التي تنادي بحماية عناصر البيئة وصيانة التنوع الحيوي في محيط المنطقة، لنرتقي جميعا لأسلوب حياة صحي وسليم، ونتحلى بسلوكيات تعمل للصالح العام، وحيث تستغل فترة عطلة منتصف العام الدراسي بشكل مفيد، يستثمر أوقات الفراغ عند الطلاب ويشغلهم بأنشطة ترفيهية وتثقيفية وتوعوية، بمشاركة جماعية من الصغار والكبار، يختلط فيها الأطفال مع أقرانهم الآخرين من زوار المكان.
إقبال جماهيري
ومنذ انطلاقة برنامج ربيع منتزه الصحراء في يومه الأول فقد تدفقت أعداد غفيرة من الجمهور للمشاركة في مختلف الفعاليات، ليستقبلوا بكل الترحاب والاهتمام، وبجملة من البرامج والفقرات المخصصة للترفيه العائلي، وضعت في إطار مفعم بالإثارة والحماس، هذا ما أشارت إليه رئيس قسم الأنشطة في هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، حياة آل علي، مؤكدة الحرص على تعزيز المكانة الرفيعة في مجالات المحافظة على مناقب البيئة الطبيعية، بكل ما تحتويه من إمكانات ومصادر من نبات وحيوان وتربة، وتعزيزا لمفهوم التعاون المجتمعي بتثقيف وتعليم النشء كيفية الحفاظ على معطيات بيئتهم المحلية، ولذلك وضعت استراتيجية مدروسة لموسمنا الربيعي الأول، ليكون زاخرا بمجموعة فقرات ونشاطات جماعية تهم الأسر والأطفال على حد سواء، بحيث تحمل ملامح معرفية وترفيهية في آن واحد، وتغرز قيما وسلوكيات بيئية قويمة، لنوزعها على ثلاثة مراكز تعليمية تابعة للهيئة منها«متحف التاريخ الطبيعي، ومركز حيوانات شبه الجزيرة، ومزرعة الأطفال التابعة لمنتزه الصحراء»، حيث انطلق برنامج الربيع بفعالية شيقة جاءت تحت عنوان «يوم التشجير العائلي»، ليزرع من خلاله حوالي خمسين شتلة من نبات الغاف، والسدر، في الباحة النباتية المفتوحة لحديقة متحف التاريخ الطبيعي، بمساهمة متحمسة من الأطفال وأولياء الأمور.
وتضمن البرنامج نشاطاً أسرياً آخر، تحت عنوان «البحث عن الكنز النباتي، كان موقعه قسم الغابات الطباشرية التابع لمتحف التاريخ الطبيعي في الشارقة، وتوزع على الزوار المشاركين بطاقات خاصة تتضمن مجموعة من المعلومات والإشارات التي تصف نباتات محددة تعيش وتترعرع في الأحواض المائية.
مسؤولية اجتماعية
أما مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية فقد تألق من خلال فقرة مميزة نظمت خصيصا تماشيا مع قرار «منع التدهور البيئي»، الذي صدر مؤخرا، ويدعو الفئات المجتمعية لتحمل مسؤولياتها الاجتماعية في سبيل المحافظة على البيئة المحلية وتجنب الإضرار بها بأي شكل كان، ومن خلال إقامة عدد من المحاضرات والجلسات الحوارية التثقيفية المفتوحة للجمهور، في قالب توجيهي وإرشادي فيه تفصيلات قانونية وأهداف وأسس تؤطر المفهوم العام لحماية البيئة، كما عرضت أفلام وثائقية ونظمت جولات ميدانية في سبيل ذات الغرض. وتصف آل علي بعض فقرات البرنامج الربيعي لمنتزه الصحراء بقولها: رسمنا خطة موزعة على مدى 14 يوما نشطا بالمرح والترفيه، منها ما هو إرشادي ينادي بالاهتمام بالزراعة والتشجير وزيادة البقع الخضراء في محيطنا البيئي، ومنها ما هو تعليمي وتوجيهي كورشة السماد المنزلي والتي تعّرف بكيفية زراعة البذور النباتية وتسميدها في البيت، كما وضعنا حصة دسمة لفقرات المسابقات والتنسيق الفني والتركيب الإبداعي كورشة التشكيل بالورود الطبيعية المخصصة لفئة الأطفال، والتي يعتمد من خلالها استخدام مواد وعناصر مهملة ومعاد تدويرها، وذلك بغرض غرس وترويج ثقافة إعادة التدوير في الأطفال والنشء.

اقرأ أيضا