الاتحاد

دنيا

دعوة «فيسبوك» لصحفيين تؤجج الإشاعات حول إطلاقها هاتفاً ذكياً اجتماعياً

صورة تخيلية عن شكل هاتف فيسبوك الجديد (من المصدر)

صورة تخيلية عن شكل هاتف فيسبوك الجديد (من المصدر)

مازالت الإشاعات والأخبار والمعلومات غير المؤكدة تحيط بموقع التواصل الاجتماعي الأكبر فيسبوك، الذي تنوي الشركة القائمة عليه خلال الأيام القليلة القادمة كشف الحقائق وتبديد الغمام حول نية الشركة الأميركية في إطلاق هاتفها الذكي الاجتماعي الجديد «فيسبوك فون»، الذي قد يأتي من إنتاج التايوانية إتش تي سي، ويمتاز بالعديد من الميزات والخصائص التي ينفرد بها موقع الشركة الإلكتروني فيما يتعلق بالتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت.

مؤخرا قامت شركة فيسبوك بتوزيع دعوة إلى الصحفيين، تخبرهم بأنها بصدد عقد حدث مهم في تاريخ الشركة، يوم الخميس المقبل الموافق 4 أبريل، في مقر الشركة الرئيس بينلو بارك في كاليفورنيا. ومنذ إرسال هذه الدعوة والإشاعات والتوقعات لم تهدأ، وباتت المواقع الإلكترونية تتنافس فيما بينها لتخمين وتكهن ماهية الحدث، وما الذي تود الشركة إعلانه أو إطلاقه خلاله.
حيث اجتمعت غالبية التوقعات، على أن الشركة تنوي وضع حد للأقاويل التي طالتها على مدار أكثر من سنة حول نيتها إطلاق هاتف اجتماعي ذكي خاص بها، وأن هذه الدعوة جاءت للكشف عن هذا الهاتف، الذي أشيع أيضاً أن الشركة التايوانية إتش تي سي ستكون هي الشركة المنتجة والمصنعة للهاتف، الذي سيعمل في الغالب بنظام التشغيل أندرويد من جوجل.
معلومات جديدة
رغم أن غالبية الإشاعات والمصادر لم تكن مؤكدة خلال الفترة الماضية عن مواصفات وميزات الهاتف الجديدة التي سيأتي بها، إلا أن موقع صحيفة «نيويورك تايمز» أكد مؤخراً أنه حصل، من أحد موظفي شركة فيسبوك، على بعض المعلومات المهمة المرتبطة بهاتف الشركة الاجتماعي الجديد، والتي تكشف وترفع النقاب عن بعض المواصفات والميزات الجديدة والحصرية في هاتف فيسبوك الذكي القادم.
حيث أكد الموقع الإلكتروني نقلاً عن هذا الموظف، الذي فضل عدم ذكر اسمه، حرصاً على السرية والخصوصية التامة في نقل مثل هذه المعلومات وتسريبها، أن الهاتف الجديد من فيسبوك سيعمل بنسخة نظام التشغيل أندرويد، وستكون مصممة بشكل خاص جداً ومخصصة بشكل كامل من قبل الشركة، بمعنى أنها لن تكون هي نسخ نظام أندرويد نفسها المتوافرة على الهواتف الذكية الأخرى. حيث ستتمكن شركة فيسبوك من خلال تخصيص نظام أندرويد في هاتفها الجديد، بدمج كافة ميزات وخصائص وإمكانيات وخدمات موقعها الاجتماعي بهاتفها الذكي الجديد.
وأكد هذا الموظف للصحيفة أن هاتف فيسبوك الجديد، لن يكون مجرد هاتف ذكي تقليدي، بل سيكون عبارة عن أول هاتف ذكي اجتماعي بالمعنى الحقيقي. حيث إنه وبمجرد ما يقوم المستخدم بتشغيل هاتفه، ستعرض عليه في الشاشة الرئيسة الأولى، صفحة المستخدم الخاصة على موقع فيسبوك، ومنها يمكن للمستخدم الذهاب والتنقل بين برامج الهاتف الأخرى.
كما تم تأكيد أن الهاتف الجديد سيستخدم العديد من تطبيقات فيسبوك الخاصة والحصرية في الهاتف الجديد، مثل تطبيق الكاميرا من فيسبوك، والذي يسمح بالتقاط الصورة ورفعها إلى حساب المشترك في موقع فيسبوك بثوان، بالإضافة إلى تطبيق بوكي، والذي يمكن المستخدمين من رفع صورهم وملفات الفيديو والتعليقات الخاصة بهم لقائمة الأصدقاء لديهم. أضف إلى ذلك برنامج المحادثات الفورية من فيسبوك «ماسنجر» وغير ذلك من برامج التواصل الاجتماعي.
وأكد الموظف أن الأخبار التي تناولت الهاتف الاجتماعي الجديد من فيسبوك، كان معظمها صحيحاً، حيث أكد أن شركة فيسبوك وعلى مدار السنتين الماضيتين كانت تختبر فكرة هاتفها الذكي الخاص، وأن السبب الرئيس وراء تأخير الإعلان عن هذا الهاتف، هو تردد الشركة الأميركية في إذا كانت هي من سيقوم بإنتاج وتصنيع الهاتف، أم أنها ستوكل شركة أخرى بهذه المهمة. وهو الأمر الذي انتهت إليه الشركة مؤخراً بحسب تأكيدات الموظف بأن كلفت شركة أتش تي سي التايوانية بإنتاج وتصنيع هاتفها الذكي الجديد.
مواصفات فنية
رغم أنه لم تتم الإشارة إلى المواصفات الفنية والتقنية للهاتف الاجتماعي الجديد من فيسبوك، إلا أنه جدير بالذكر أن شركة فيسبوك كانت قد وظفت خلال الفترة الماضية العديد من المهندسين والخبراء المتخصصين بالهواتف الذكية، كان من أبرزهم أحد مهندسي شركة أبل السابقين الذين عملوا في تطوير الآيفون. وتناولت الإشاعات خلال الفترة الماضية بعض المواصفات التي قد يأتي عليها الهاتف الذكي الجديد، والتي جاء منها:
- يتوقع أن يأتي هاتف فيسبوك الجديد، على غرار الهواتف الذكية من أبل وسامسونج وغيرها من الشركات العالمية. حيث أكدت بعض المصادر أن نسخة الهاتف الاجتماعي التي قد يطلق عليها اسم «مايست» ستأتي بشاشة قياس 4,3 إنش، تعمل باللمس المتعدد، دون أن تحتوي لوحة مفاتيح حقيقية، بالإضافة إلى أنها ستأتي بوضوح عال يصل إلى (1280x720) بكسل، تمتاز بكثافة صورة عالية تصل إلى 320 بكسل لكل إنش.
? ستعمل النسخة الجديدة من هاتف فيسبوك الاجتماعي، بنظام التشغيل أندرويد جيلي بين 4,1,2. مما ينفي بعض الشائعات التي أكدت سابقاً أن شركة فيسبوك تنوي إنتاج نظام تشغيل خاص بها، على غرار بعض الشركات العالمية.
? أكدت جميع المصادر أن النسخة الجديدة من الهاتف الاجتماعي ستعمل بمعالج مركزي عالي القوة من نوع «MSM8960» ثنائي الأنوية وبسرعة تصل إلى 1,5 جيجاهيرت. وهي السرعة والقوة القليلة إذا ما قارناها بسرعة وقوة الهواتف الذكية الجديدة، خصوصاً أن جيل جديد من الهواتف الذكية سيأتي بمعالجات مركزية تتجاوز سرعتها 1,8 جيجاهيرتز ويزيد عدد الكورات بداخلها عن 4.
? سيكتفي هاتف فيسبوك الجديد بذاكرة عشوائية من نوع رام بحجم تقليدي يصل إلى 1 جيجابايت، في حين باتت أغلب الهواتف الذكية اليوم تتنافس فيما بينها بأحجام أكبر من هذه الذاكرة يصل للضعف. كما سيكتفي الهاتف الاجتماعي بذاكرة تخزين داخلية بحجم يصل إلى 16 جيجابايت فقط، من دون المقدرة على زيادة هذا الحجم لعدم توافق الهاتف مع الذاكرة الخارجية من نوع مايكرو أس دي، على عكس الكثير من الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد.
? سيأتي الهاتف بكاميرا خلفية ذات حجم قليل مقارنة بغيره من الهواتف الذكية الأخرى، حيث قد يكتفي الهاتف الجديد بحسب أغلب الشائعات بكاميرا خلفية ذات حجم 5 ميجابايت، وأمامية ذات حجم 1,6 ميجابايت. كما سيتم تزويد الهاتف بتقنيات الاتصال بالإنترنت عبر الواي فاي، والجيل الرابع LTE، بالإضافة إلى تقنيات الجيل الرابع من البلوتوث، وتقنيات الجي بي أس.
مصادر تنفي
رغم تأكيدات موقع «نيويورك تايمز» وردت على لسان أحد موظفي شركة فيسبوك حول إطلاق هذه الأخيرة لهاتفها الجديد يوم الخميس المقبل، إلا أن تقارير جديدة ظهرت مؤخراً نفت وأبطلت التقارير السابقة. حيث نفت «وول ستريت جورنال» مؤخراً، ما تناقلته وسائل الإعلام مؤخراً عن الحدث القادم، والمتعلق بالإعلان عن هاتف جديد يحمل اسم الشبكة الاجتماعية الأكبر على مستوى الإنترنت، والذي ستنتجه الأيدي العاملة التايوانية لشركة إتش تي سي.
وأكدت الصحيفة الأميركية نقلاً عن مصادر مطلعة لديها، أن حدث شركة فيسبوك ليوم الخميس القادم، سيقتصر على الإعلان عن برنامج جديد خاص بالشركة، سيقوم بإضافة بعض المعلومات والتنبيهات على الشاشة الرئيسة لهواتف إتش تي سي التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد، بحيث يمكن للمستخدم معرفة الوقت الذي يمضيه متصلاً بالإنترنت، وببرامج محددة مثل موقع الفيسبوك الاجتماعي، الأمر الذي ينعكس على الإعلانات التجارية، حيث إن طول فترة اتصال المستخدم بالإنترنت ينعكس بالإيجاب على المردود المالي للإعلانات الإلكترونية.

اقرأ أيضا