الاتحاد

الرئيسية

تعطل رافعة في وسط أبوظبي يشل الحركة المرورية في العاصمة 5 ساعات

تسبب تعطل رافعة "كرين" في شارع النجدة بمدينة أبوظبي عصر أمس، في حدوث إختناق مروري "غير مسبوق" بمعظم شوارع المدينة، إمتد لأكثر من 5 ساعات، وأدى إلى شل الحركة المرورية بشكل شبه تام لم تشهد العاصمة له مثيل من قبل، وتزامن الإزدحام مع إشاعات عن حدوث أعطال فنية في عدد من الإشارات الضوئية في المدينة.

وقد تدخل رجال المرور في شرطة أبوظبي وعملوا على نقل الشاحنة المتعطلة وإزاحتها من الطريق وتأمين الحركة المرورية، كما شوهدت دوريات الشرطة تقوم بتنظيم الحركة المرورية ميدانياً على أكثر من تقاطع للسيطرة على الإزدحام، الأمر الذي خفف من شدة الإزدحام بشكل تدريجي في أكثر من شارع.
وأدى الإزدحام الذي بدء نحو الساعة الخامسة عصراً وإستمر لما بعد الساعة العاشرة مساء، إلى وقوع عدد من الحوادث المرورية، وإلى تعطل أعمال كثيرين، وتأخر مسافرين عن مواعيد سفرهم، وإلى تعامل غرفة عمليات شرطة أبوظبي مع بعض الحالات الإنسانية التي إستدعت التدخل السريع. فيما فاقم عدم إلتزام عدد كبير من قائدي المركبات من الإختناق المروري نتيجة عدم إلتزامهم بقوانين السير والمرور والوقوف في "الصندوق الأصفر".

وأرجع العقيد مهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي، أسباب تفاقم الأزدحام الذي شهدته العاصمة أمس، إلى إرتكاب عدد من قائدي المركبات تجاوزات مرورية تمثلت بوقوفهم في الصناديق الصفراء عند تحول الإشارة الضوئية إلى اللون الأخضر فيما الطريق أمامهم غير سالكة، الأمر الذي أدى إلى حدوث سلسلة من الإغلاقات في التقاطعات الواحدة تلو الأخرى.

وقال الحارثي إن شرطة أبوظبي تعاملت مع الإختناقات التي شهدتها بعض التقاطعات في وسط العاصمة بالتعاون والتنسيق مع غرفة عمليات الشرطة وغرفة التحكم بالإشارات الضوئية التابعة لبلدية أبوظبي، مؤكداً أن مديرية المرور ستدرس وتقيم ما حصل بالتعاون مع الجهات المختصة الأخرى لتلافي تكرار مثل هذا الأمر.
كما أكد الحارثي عدم وقوع أي إصابات طوال مدة الأزدحام، معرباً عن أسفه لتعطل مصالح كثيرين من الملتزمين بقوانين السير والمرور بسبب الإزدحام أمس الذي تسببت به سلوكيات وممارسات خاطئة لدى بعض قائدي المركبات غير الملتزمين بالقانون وأخلاقيات إستخدام الطريق.



للمزيد..
تابعونا غداً على الموقع الإلكتروني لجريدة الاتحاد

اقرأ أيضا

باريس.. انتشار أمني كثيف استعداداً لتظاهرات "السترات الصفراء"