الاتحاد

الرياضي

ماجد سلطان: إعدادنا مناسب للمنافسة على البطاقة المونديالية

عبدالرحمن خميس حارس الأهلي يلحق بالبعثة في صربيا (الاتحاد)

عبدالرحمن خميس حارس الأهلي يلحق بالبعثة في صربيا (الاتحاد)

رضا سليم (دبي)

انضم عبدالرحمن خميس حارس مرمى فريق الأهلي لصفوف منتخب اليد في معسكر صربيا استعداداً للبطولة الآسيوية السابعة عشرة للرجال، والتي تستضيفها البحرين خلال الفترة من 15 إلى 28 يناير الجاري، والمؤهلة لبطولة العالم بفرنسا 2017.
ويلتقي المنتخب اليوم في مباراته الودية الثانية في المعسكر مع منتخب صربيا للشباب، وينتظر أن يلعب 3 مباريات أخرى، قبل العودة مجدداً للبلاد للدخول في المرحلة الأخيرة قبل السفر للبحرين وتحديد الأسماء النهائية للمنتخب، حيث سيتم تسجيل 16 لاعباً في القائمة النهائية من أصل 26 لاعباً تم تسجيلهم في القائمة الأولية التي تم إرسالها للاتحاد الآسيوي للعبة.
في الوقت نفسه يدرس خالد أحمد مدرب المنتخب، قدرات منتخب الصين، الذي سيلتقي مع منتخبنا في المواجهة الأولى بالبطولة من خلال شرائط الفيديو للتنين خلال مشاركته في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمنافسات كرة اليد ضمن دورة الألعاب الأولمبية ريو دي جانيرو بالبرازيل 2016، التي أقيمت مؤخراً بالدوحة، وشاركت فيها المنتخبات التي تلعب في مجموعتنا باستثناء منتخب لبنان، الذي يعد غامضاً أمام الجهاز الفني، حيث لم يلعب لبنان في البطولات الآسيوية الأخيرة.
من جانبه، أعرب الدكتور ماجد سلطان رئيس الاتحاد عن تفاؤله بمعسكر الإعداد في صربيا، وقال: «المعنويات عالية لجميع اللاعبين، وهناك حالة من الارتياح لهذا المعسكر الذي أضاف الكثير من الأمور الفنية والمعنوية للاعبين الذين كانوا بحاجة للخروج من التجمعات الداخلية واللعب مع مدارس مختلفة من أجل الوصول للفورمة المطلوبة قبل البطولة الآسيوية، وما نراه اليوم في الإعداد يرفع من حظوظنا في المنافسة على بطاقة التأهل للمونديال، وهو الهدف الذي نسعى من أجله في البطولة الآسيوية المقبلة».
وأضاف: «الإعداد هذه المرة أفضل من الإعداد في البطولة الماضية التي تأهلنا منها للمونديال، ولدينا الخامات الجيدة القادرة على صنع الفارق، ووجود خالد أحمد كمدرب مواطن على رأس الجهاز الفني، كان له مفعول السحر في تجميع اللاعبين، خاصة أنه تربطه علاقة قوية بجميع لاعبي الأندية، بالإضافة إلى أن التجمع في صربيا كان مطلوباً من أجل الانسجام بينهم داخل وخارج الملعب، وأرى أن فترة الإعداد مناسبة للغاية، خاصة أن مجموعة المباريات سيصل إلى 10 وديات، سواء في بطولة محمد بن خالد واللعب أمام الزمالك وعمان وأيضاً 5 مباريات في صربيا، ويعود بعدها المنتخب للبلاد للتجهيز للسفر إلى البحرين، لأن المعسكرات الطويلة تصيب اللاعبين بالملل».
ونوه سلطان إلى أن خالد أحمد لديه الدراية الكافية في الأمور الفنية، خاصة أنه سبق له العمل مع المدربين السابقين للمنتخب بجانب أنه سبق له قيادة الأهلي بدلاً من جمال شمس، وهذه خبرة فنية، وتبقى الأمور على أرض الملعب مختلفة تماماً، وقال: «لا نستطيع أن نحكم على أي منتخب إلا بالنتائج، فهناك منتخبات مثل إيران والسعودية والبحرين لها اسمها، ولكن في الملعب الوضع مختلف والأمور الفنية وظروف المباراة تحكم على النتائج في النهاية، ويحسب للمدرب خالد أحمد أنه عندما لعب في دورة محمد بن خالد بنادي الشعب لم يهتم بالنتائج بقدر ما كان يهتم بالوقوف على الأخطاء الدفاعية والهجومية والنواقص وأيضاً الدفع بكل اللاعبين قبل تصفيتهم من أجل حصولهم على فرصة للاستمرار أو الخروج من القائمة، ونراقب المنتخب عن قرب ولا نتدخل في الأمور الفنية».
وأشار رئيس الاتحاد إلى أن نسبة التفرغ عالية، وقال: «حصلنا على تفرغات كثيرة، إلا أن هناك 4 لاعبين لم نستطع أن نحصل لهم على تفرغ لظروف عملهم، وبالتالي المجموعة التي يعمل معها المدرب جيدة، وانضم لهم عبدالرحمن خميس حارس الأهلي وينتظرهم عيسى البناي الذي لم يسافر إلى معسكر صربيا لظروف خاصة».
ونوه رئيس اتحاد الأثقال إلى أن مجلس إدارة الاتحاد يتواصل مع البعثة في صربيا بشكل يومي ومتابعة للتدريبات والمباريات، مشيداً بما قامت به إدارة البعثة بالاجتماع مع الاتحاد الصربي للعبة من أجل عمل اتفاقية تعاون معهم وهي خطوة جيدة سيتم دراستها خلال الفترة المقبلة، خاصة أن مثل هذه الاتفاقيات تسهل من أمور المنتخب في معسكرات الإعداد والعودة للمشاركة في بطولات دولية خارجية.
وأشار ماجد سلطان إلى أن مجلس الإدارة يقف خلف المنتخب بكل قوة، وقال: «سنتواجد معه في البطولة الآسيوية ولن نطلب من اللاعبين تحقيق المستحيل ولن نضغط عليهم، ونثق أنهم جميعاً في أنهم يدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وهو ما شهدناه خلال الفترة الماضية من الحرص على التجمع من المنتخب وخوض التدريبات والمنافسة للدخول في القائمة الأساسية واللعب في البطولة، ولدينا ثقة فيهم في الظهور المشرف في الحدث الآسيوي».

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %