الاقتصادي

الاتحاد

150 فعالية متنوعة ضمن «دبي للتسوق» خلال 32 يوماً

متسوقون في أحد المحال التجارية (من المصدر)

متسوقون في أحد المحال التجارية (من المصدر)

تنطلق في دبي اليوم فعاليات الدورة التاسعة عشرة لمهرجان دبي للتسوق، والتي تستمر 32 يوما، وتضم 150 فعالية، وعددا من العروض الترويجية والجوائز.
وبحسب بيان صحفي أمس، تم تخصيص عدة فعاليات وأنشطة تحفيزية اليوم، منها تقديم جوائز بقيمة نصف مليون درهم للمتسوقين في عدد من مراكز التسوق، فضلاً عن تقديم جائزة، عبارة عن سجادة حرير فاخرة لزوار واحة السجاد والفنون في دبي فستيفال سيتي، بدءاً من الساعة الرابعة عصراً.
وسوف تنتشر الأجواء الاحتفالية في العديد من المناطق والشوارع الرئيسية لتحويلها إلى وجهات رئيسية للمهرجان، حيث تم تحديد عدد من المناطق التراثية والحديثة في كافة أنحاء إمارة دبي لتنظيم العديد من الفعاليات الترفيهية التي تستقطب العائلات من كافة الجنسيات، وستتوزع الكثير من هذه الفعاليات والأنشطة على أبرز الوجهات الرئيسية للمهرجان مثل: بوليفارد الشيخ محمد بن راشد، وشارع السيف، وشارع الرقة، والممشى- جميرا بيتش ريزيدنس، وفي قرية التراث وقرية الغوص، ومراكز تسوق رائدة، وحديقة زعبيل، إلى جانب القرية العالمية وغيرها.
صناعة المهرجانات
وقال هلال المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري «يأتي انطلاق فعاليات مهرجان دبي للتسوق اليوم ليؤكد على المكانة المتميزة لهذا الحدث الذي استمر لمدة تسعة عشر عاماً، وهو من المهرجانات الرائدة الذي يتكامل مع المهرجانات والفعاليات الأخرى التي تحتضنها دبي كل عام لتعزز من مكانتها الرائدة في قطاعات المهرجانات والفعاليات والتجزئة والضيافة، والتي تصب جميعها في نهاية المطاف بمصلحة دبي وباقتصادها، وتجعلنا نقترب أكثر من رؤيتنا الاستراتيجية الطموحة «رؤية دبي 2020 لتطوير القطاع السياحي» والرامية إلى الوصول إلى 20 مليون سائح بحلول مطلع العقد المقبل، وكذلك مضاعفة مساهمة القطاع السياحي في الاقتصاد المحلي لدبي للوصول إلى عائدات تصل إلى 300 مليار درهم».
وأكد ضرورة تكاتف جميع الجهود من أجل تحقيق الأهداف، لاسيما بعد ارتفاع سقف الطموحات مع فوز دبي باستضافة إكسبو 2020، الذي يتطلب بدوره الكثير من الإمكانيات والجهد المتواصل، خاصةً وأن دبي خلال الأسابيع الماضية شهدت احتفالات ضخمة مثل احتفالات اليوم الوطني الـ42، واحتفالات نهاية العام التي سجلت فيها إمارة دبي رقماً قياسياً عالمياً للألعاب النارية.
وشدد على أن تنشيط القطاعين السياحي والتجاري يتأتى من خلال تنظيم الكثير من المهرجانات والفعاليات والمعارض والمؤتمرات والبطولات المتميزة، فيما يعد مهرجان دبي للتسوق من أبرز هذه المهرجانات بما اكتسبه من مكانة وسمعة عالمية.
مسؤولية أكبر
من جهتها، قالت ليلى محمد سهيل، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة «تضع كل دورة جديدة من دورات المهرجان على عاتقنا مسؤولية أكبر، لنثبت دورنا الريادي في صناعة المهرجانات والفعاليات العالمية، وأننا قادرون على إبهار العالم بما لدينا من إمكانات وكوادر مؤهلة، فضلا عن كونها دورة تمهيدية للدورة التي ستكون أكثر تميزا مع احتفالاتنا بالدورة العشرين للمهرجان في عام 2015».
وأوضحت أهمية المهرجان للتجار، لاسيما أنه يشكل ما نسبته 25 إلى 30? من إجمالي مبيعاتهم السنوية، ولهذا فإنهم يتنافسون في إطلاق العروض الترويجية والجوائز القيمة لتقديم قيمة إضافية لزوار المهرجان، كما أنه يقدم الكثير من الفعاليات التي ستحول دبي على مدار 32 يوما إلى إمارة مفعمة بالحيوية، وتشيع أجواء الفرح في كل شارع فيها، مع ما تتضمنه من فعاليات ترفيهية وثقافية ورياضية، وغيرها من عروض ترويجية وجوائز يومية، والكثير من الخيارات الأخرى التي تجعل من زيارة دبي ذكرى لا تنسى وتجسد بحق شعار الحملة التسويقية لهذه الدورة «التسوق بكل روائعه». وأشادت سهيل بمستوى التعاون والتنسيق العالي بين مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص من أجل الخروج بالدورة الجديدة للمهرجان بأبهى حلة وصورة، كما شكرت الشركاء الاستراتيجيين والرعاة الرئيسيين على دعمهم وثقتهم بالمهرجانات والفعاليات التي تنظمها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة على مدار العام، ولاسيما مهرجان دبي للتسوق، وذلك للخروج بأفضل النتائج المحققة.
ودعت سهيل الجمهور من المقيمين والسياح وزوار دبي للاستمتاع بالأجواء الاحتفالية والفعاليات المتنوعة التي يضفيها المهرجان، وكذلك الاستفادة من العروض الترويجية التي يقدمها 70 مركز تسوق وأكثر من 6000 محل تجاري مشارك، والتي تصل إلى 75?، بالإضافة إلى تضمنها على العديد من الفعاليات المتنوعة والجوائز الكبيرة، كل ذلك في أجواء مناخية رائعة.
وسوف تنطلق الكثير من الفعاليات، بدءا من اليوم الخميس وحتى الثاني من فبراير المقبل حاملة معها الكثير من البهجة والفرح والمرح.وتتميز الفعاليات في اليوم الأول من المهرجان بالمفاجآت والربح الوفير، حيث سيتسنى للمتسوقين الفرصة للتمتع بأفضل العروض والخصومات على بضائعهم المحببة في العديد من مراكز التسوق، والحصول على تجربة تسوق فريدة من نوعها، حيث إنه ومن خلال برنامج المسابقات الخاص بقناة سما دبي سيتم اختيار مجموعة من المتسوقين وتقديم الجوائز لهم، ولاسيما في مول الإمارات، ودبي مول ومردف سيتي سنتر، بالإضافة إلى مسابقات متنوعة على عدد من محطات الراديو المحلية لإشاعة أجواء الإثارة والفرح في أول أيام الحدث.
سيتم إعطاء الفرصة للزوار بحجز أماكنهم في السحوبات اليومية من الساعة الرابعة عصرا وحتى العاشرة مساء في دبي فستيفال سيتي من خلال استمتاعهم بفعالية واحة السجاد والفنون، بدءا من الساعة الرابعة عصرا، وسوف يحصل الفائز على جائزة عبارة عن سجادة حرير فاخرة.
أما عروض الكرنفال الأضخم في تاريخ المهرجان، فستنطلق في تمام الساعة 6 مساء في شارع السيف، وهو أضخم كرنفال يقام في تاريخ المهرجان، بمشاركة مئات الاستعراضيين من مختلف الجنسيات والفنون.
وستضاء سماء دبي بالألعاب النارية في تمام الساعة 7 مساء على خور دبي، والتي سوف تمتد على 7 مواقع لإتاحة المجال للجمهور لمشاهدة هذه الألعاب النارية من عدة أماكن.
ويستمر السيرك العالمي «سيرك دو سوليه» في تقديم عرضهم العالمي الحاصل على شهرة جماهيرية واسعة، والذي يعرض لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، «مايكل جاكسون ذا إمورتال»، في مركز دبي التجاري العالمي الساعة الثامنة مساء.
وسيتمكن زوار المهرجان من حضور حفلات مباشرة لفنانيهم المفضلين، حيث سيقوم الفنان فارس كرم والفنان حاتم العراقي بإحياء أول حفل لليالي المهرجان الغنائية في برج بارك بجانب برج خليفة الساعة التاسعة مساء. وفي اليوم الأول لمهرجان دبي للتسوق سيجرى السحب على سحوبات إنفينيتي الكبرى على مسرح السحوبات في القرية العالمية.
كرنفال المهرجان
سيكون كرنفال المهرجان أحد أهم الفعاليات خلال مهرجان دبي للتسوق 2014 والأضخم في تاريخه، وخصوصا مع مشاركة مئات من الاستعراضيين سيرتدون أزياء ملونة ومزركشة، ويؤدون استعراضات طريفة ترافقها موسيقى كرنفالية بهيجة على طول شارع السيف وعدد من الشوارع ،والمواقع الأخرى التي سيتم الإعلان عنها لاحقا. وسوف يقام الكرنفال في عطلة نهاية الأسبوع.وسيقدم مهرجان دبي للتسوق عرض أزياء عمودياً على أعلى مبنى في العالم، حيث سيقوم عدد من العارضين ولاعبي الأكروبات المحترفين بتقديم عرض أزياء على جدران برج خليفة الخارجية، ما سيشكل منظراً غير مألوف ومفاجئ في فعالية مبتكرة ستستقطب وسائل الإعلام المحلية والعالمية.
حفلات غنائية
يقدم مهرجان دبي للتسوق خلال الدورة التاسعة عشرة الكثير من الحفلات الغنائية التي سيحييها نخبة من نجوم الغناء العربي، حيث ستستضيف منطقة «برج بارك» قرب برج خليفة عدد من أهم وألمع نجوم الطرب العربي ممن يحظون بشعبية واسعة ليحيوا حفلات رائعة ومميزة، وهم: الفنان فارس كرم والفنان حاتم العراقي بتاريخ 2 يناير، والفنان القدير محمد عبده في 9 يناير، والفنان رابح صقر والفنانة ديانا حداد في 16 يناير، والتي تنظم بالتعاون مع شركة روتانا للصوتيات والمرئيات. بالإضافة إلى حفلة جماهيرية أخرى للملك محمد منير والفنانة نانسي عجرم في حديقة زعبيل بتاريخ 24 يناير.
وتستقطب فعالية حياة البادية اهتمام الكثير من زوار المهرجان ولاسيما السياح، حيث سيكون بإمكان هواة الأنشطة التراثية ولمحبي التعرف عن قرب على الحياة البدوية في عدد من الدول، وعلى رأسها دولة الإمارات العربية المتحدة رؤية حياة البادية بتفاصيلها الحقيقية ودقائقها. وتركز فعالية حياة البادية على الجوانب المختلفة في حياة البدو في الإمارات وفي العديد من الدول التي تضم ضمن تركيبتها الثقافية لهذا التراث. وتقام هذه الفعالية على شارع السيف.
«التسوق الافتراضي»
تعتبر هذه الفعالية من الفعاليات الجديدة التي تقام للمرة الأولى في المهرجان، وسوف تقام في عدة مواقع، خلال الفترة ما بين 2 يناير حتى 2 فبراير، وهي عبارة عن غرفة متطورة مجهزة بأحدث الأجهزة التي يمكن الشخص من ارتداء الملابس والاكسسوارات والأحذية والحقائب عن طريق شاشة، ما يجعله يجرب العديد من المقاسات والاختيارات إلكترونيا، وبالتالي شراء ما يناسبه.
الألعاب النارية
وستلون الألعاب النارية سماء دبي برونق من البهجة الاحتفالية، وفي هذه الدورة ستزيد الألعاب النارية من تألق دبي، حيث ستسطع الأضواء في سماء المدينة طوال ليالي المهرجان، لترسم معها السعادة على وجوه الحضور الذي سيتابع العروض المثيرة يومياً.
وستنطلق الألعاب النارية طوال فترة المهرجان في تمام الساعة التاسعة من خور دبي مقابل شارع السيف، وهي برعاية مجموعة الزرعوني، وفي نهاية الأسبوع ولاسيما يومي الجمعة والسبت سوف تنطلق عروض الألعاب النارية في الساعة الثامنة مساء من سبعة مواقع على امتداد خور دبي إلى جانب العرض اليومي في التاسعة مساء. وفي أول أيام المهرجان سيكون هناك عرض استثنائي للألعاب النارية يبدأ في الساعة 7? ?مساء? ?على? ?خور? ?دبي، ? ?وآخر? ?في? ?الساعة? ?9? ?مساء? ?بالقرب? ?من? ?قريتي? ?التراث? ?والغوص.ويتضمن المهرجان عددا من الفعاليات والحفلات، منها الحفلات هندية والفلبينية والروسية، والحفلات المتنوعة، إضافة إلى عروض الشخصيات الكرتونية.
السيرك المكسيكي
وتقام عروض السيرك المكسيكي في شارع الرقة، خلال الفترة ما بين 6 يناير ولغاية 2 فبراير المقبلين، وتبلغ أسعار التذاكر 75 و100 و150 و200 درهم. ويقدم هذا السيرك مجموعة متنوعة من العروض التي تحبس الأنفاس، مثل عجلة التوازن وعروض الدراجات الهوائية والمهرجين واللعب مع الدببة، وغيرها العديد من العروض المميزة الأخرى.
وسط مدينة دبي
ستكون منطقة وسط مدينة دبي واحدة من أهم الوجهات الترفيهية خلال المهرجان، حيث سيحتضن بوليفارد الشيخ محمد بن راشد العديد من فعاليات الأزياء، مثل فعالية «حاويات الأزياء» وفعالية «عرض الأزياء العمودي» وغيرها العديد من الفعاليات الفريدة من نوعها.
الممشى- جميرا بيتش ريزيدنس
وسيصبح الممشى وجهة رائعة بامتياز مع ما يتضمنه من فعاليات رائعة، ولكونه من الأماكن المفتوحة التي يفضلها الكثيرون من محبي التنزه والمشي، ولاسيما خلال الجو اللطيف في شهر يناير. ومع ما يتضمن المكان من مطاعم ومقاه ومحال تجارية، فإنه سيتميز خلال هذا المهرجان بإقامة سوق الزهور والمزارعين الذي سيقام للمرة الأولى، حيث سيجتمع عدد من المزارعين المحليين لتقديم ما لديهم من مزروعات طازجة، وبإمكان الزوار شراء ما يرغبونه من تلك المنتجات، فيما سيكون مسرح المهرجان ساحة لتقديم الفنون الفلكلورية الجميلة.
شارع الرقة
يمتاز شارع الرقة بكونه وجهة أساسية للترفيه العائلي خلال مهرجان دبي للتسوق، وفي هذا الموسم سيضم منطقة للألعاب الترفيهية، وألعاب المهارة الترفيهية، والألعاب الرياضية حتى يتمكن الزوار من قضاء أوقات ممتعة برفقة أفراد العائلة. ويمكن للزوار التقاط أنفاسهم والاسترخاء مع تناول وجبات طعام وخفيفة، أو كوب من الشاي أو العصير من أحد الأكشاك المنتشرة على طول الشارع. وأيضا سوف تستقطب الفقرات الترفيهية والفنية على مسرح المهرجان الجمهور.
شارع السيف
يشتهر شارع السيف بكونه أحد أبرز وجهات المهرجان المفضلة للعائلات للاستمتاع بفعاليات متنوعة في الهواء الطلق، وفي هذا العام سيتمتع الزوار بعروض تبرز حضارات وثقافات شعوب من مختلف أنحاء العالم، كما سيتاح للزوار اختبار تجربة فريدة في جو فلكلوري تتخلله عروض متنوعة تشتمل على رقصات شعبية ومسيرات كرنفالية وورش عمل لصناعة المنتجات اليدوية ومناطق ألعاب مهارة ترفيهية، مع إمكانية الحصول على المستلزمات المنزلية، أو الاستمتاع بوجبات طعام خفيفة من أحد الأكشاك المتواجدة على طول الشارع، أو من المطاعم العائمة على خور دبي. إضافة إلى مسرح المهرجان الذي سيقام عليه الكثير من الفقرات الفلكلورية.
حي الشندغة
ستقام العديد من الفعاليات التي تعرض التراث الإماراتي الأصيل في حي الشندغة التراثي، ولاسيما في قريتي التراث والغوص، وستشمل عروضاً فلكلورية ورقصات شعبية، والعرس التراثي التقليدي، والبائع المتجول، وفعالية الحرف الجبلية، والتومينة، وفلق المحار، والعرس التقليدي الساحلي، ومجسمات أدوات الغوص، وعرض الصقور الحي، وقافلة الجمال، وعرض سيناريو لحياة البادية، والسوق الشعبي للأسر المنتجة.
القرية العالمية
القرية العالمية هي الوجهة العائلية المثلى، حيث تلتقي ثقافات العالم في بقعة واحدة، وتتنافس في عرض موروثها الحضاري، من فلكلور ورقصات شعبية وعروض مسرحية ومنتجات يدوية وأطعمة شعبية وغيرها، كما يمكن للأطفال والكبار الاستمتاع بمنطقة الألعاب الترفيهية المثيرة على حد سواء.
فعاليات رياضية
ستقام عدة بطولات وأنشطة رياضية خلال المهرجان، ومن ضمنها موسم سباقات الهجن، وكأس دبي العالمي وبطولة الجائزة الكبرى لكرة الطاولة، وعرض المصارعة الأميركية، وفعالية فقدان الوزن، وماراثون تساندرد تشارترد دبي، وبطولة أوميغا ديزرت كلاسيك للغولف، وكأس دبي الذهبي للبولو وغيرها الكثير.
مؤتمرات ومعارض
تستضيف دبي خلال مهرجان دبي للتسوق مجموعة من المؤتمرات والمعارض المتخصصة، مثل ومؤتمر إنترسيك الشرق الأوسط المتعلق بالأمن والسلامة، ومعرض الشرق الأوسط للوحات والتصميم الإعلاني، ما سيعزز من مكانة المدينة الرائدة في مجال استضافة المؤتمرات والمعارض العالمية الهامة.


سحوبات وجوائز متعددة خلال المهرجان

يتضمن مهرجان دبي للتسوق 2014 الكثير من السحوبات والجوائز القيمة إلى جانب الجوائز التي يقدمها الشركاء الاستراتيجيون والرعاة الرئيسيون والمشاركون بالحملات الترويجية، ومن بين هذه السحوبات، سحوبات إنفينيتي الكبرى.وسوف تتيح «سحوبات إنفينيتي الكبـرى» الفرصـة لـ 32 شخصاً محظوظاً للفوز بجوائز تصل قيمتها إلى 500 ألف? ?درهم? ?خلال? ?مهرجان? ?دبي? ?للتسوق.? ?وهي? ?عبارة? ?عن? ?سيارتي? ?إنفينيتي? ?QX60? ?وG25? ?و100 الف? ?درهم? ?نقداً? ?يومياً.? ?ويمكن? ?الحصول? ?على? ?بطاقات? ?السحب? ?بقيمة? ?200? ?درهم? ?من? ?عدد? ?من? ?مراكز? ?التسوق? ?أو? ?محطات? ?إينوك? ?وإيبكو? ?مختارة? ?أو? ?القرية? ?العالمية.? ?وسيجري? ?السحب? ?يومياً? ?في? ?تمام? ?الساعة? ?العاشرة? ?مساءً? ?على? ?مسرح? ?السحوبات? ?في? ?القرية? ?العالمية.? ?
وستتيح «سحوبات نيسان الكبرى» لـ 31 شخصا الفوز بواحدة من عدة موديلات من سيارات نيسان وذلك بشكل يومي، حيث سيقوم الفائز بالسحب بنفسه على نوع السيارة التي سيقودها إلى منزله. ويمكن المشاركة في هذه السحوبات من خلال التسوق في متاجر زووم من محطات اينوك وإيبكو حصريا بما قيمته 20 درهما غير شاملة للوقود. وسيجري السحب يومياً في تمام الساعة العاشرة مساءً على مسرح السحوبات في القرية العالمية.
وستقدم مجموعة دبي للذهب والمجوهرات جوائز قيمة خلال الدورة التاسعة عشرة لمهرجان دبي للتسوق تبلغ قيمتها ملايين الدراهم، حيث يمكن للمتسوقين شراء ما قيمته 500 درهم من الذهب والألماس والمجوهرات للدخول في السحب اليومي للفوز بجوائز قيمة.وهي عبارة عن كيلوجرام من الذهب ،وخاتم سوليتير ألماس يوميا.
وتقام خلال مهرجان دبي للتسوق 2014 عدة حملات موجهة لشرائح مختلفة من الجمهور، حيث سيتم تنظيم حملة «تسوق واربح»، التي تمكن المتسوقين ممن يتسوقون بما قيمته 200 درهم فأكثر من مراكز التسوق المشاركة في الحملة الحصول على كوبونات تخولهم دخول السحب للفوز بالجائزة الكبرى، وهي عبارة عن 500 ألف? ?درهم? ?في? ?نهاية? ?المهرجان.? ?وبالنسبة? ?للمطاعم، ? ?فهناك? ?حملة? «?تذوق? ?واربح?»?، ? ?وهي? ?تخول? ?كل? ?من? ?يتناول? ?وجبة? ?طعامه? ?في? ?أحد? ?المطاعم? ?المشاركة? ?بما? ?قيمته? ?100? ?درهم? ?ومضاعفاتها? ?من? ?دخول? ?السحب? ?على? ?الجائزة? ?الكبرى? ?وهي ? ?350 ألف? ?درهم.
وتم إطلاق جائزة الصحافة في إطار المساعي الرامية إلى تثمين الجهود التي تبذلها وسائل الإعلام المحلية والإقليمية للترويج لمهرجان دبي للتسوق، ولها لجنة تحكيم تتكون من أعضاء مخضرمين، وقد نمت الجائزة بمرور السنوات منذ انطلاق المهرجان، حيث تشهد كل دورة مشاركات واسعة من الصحفيين، يتم تقييم أعمالهم بناء على عدد من المقاييس، من ضمنها أسلوب الكتابة ودقة المراجع والبحوث وجودة المحتوى وطريقة العرض والإبداع والتأثير المباشر للمادة الإعلامية.
وتم إطلاق جائزة التصوير الفوتوغرافي بالتزامن مع إطلاق جائزة الصحافة، وذلك لتثمين جهود المصورين الذين يسهمون في نقل صورة وروح الحدث، وقد شهدت هذه الجائزة مشاركة واسعة في المواسم السابقة، وهي تعبر عن أهمية الدور الذي يؤديه المصورون بجانب الصحفيين في نقل الصورة إلى أفراد الجمهور.

اقرأ أيضا