الاقتصادي

الاتحاد

سوروس: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «مضر للغاية» للجانبين

بروكسل (د ب أ)

قال الملياردير جورج سوروس، أمس، إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون «مضراً للغاية» بالنسبة للجانبين، ولكن في حال طبق الاتحاد الأوروبي إصلاحات بعيدة المدى أثناء مفاوضات الخروج، فإن بريطانيا قد تعاود الانضمام إلى الكتلة الأوروبية.
وقال الملياردير الأميركي-المجري لزعماء الصناعة ومسؤولي الاتحاد الأوروبي الذين تجمعوا في منتدى بروكسل الاقتصادي، إن الاتحاد الأوروبي في «أزمة وجودية»، وقد تحوّل محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الانتباه عن ضرورة أن تقوم الكتلة الأوروبية بإعادة اكتشاف نفسها بشكل أساسي.
وأوضح سوروس «أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيكون عملية ضارة للغاية للجانبين».
وقال إن «الاتحاد الأوروبي يجب أن يقاوم إغراء معاقبة بريطانيا ويدخل المفاوضات بروح بناءة، ويجب أن يستخدم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كحافز لإدخال إصلاحات بعيدة المدى».
واقترح سوروس أن تستغرق عملية الانفصال ما يصل إلى خمس سنوات، وهو الوقت الذي من الممكن أن يستخدمه الاتحاد الأوروبي «لتحويل نفسه إلى منظمة ترغب الدول الأخرى - مثل بريطانيا - في الانضمام إليها».
وأضاف: «إذا حدث ذلك، فقد يرغب الجانبان في لم شملهما، حتى قبل اكتمال الانفصال».
وأشار الملياردير المعروف إلى أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يبدأ الإصلاحات بالاعتراف بأن الاتحاد ومنطقة اليورو ليسا متشابهين، وأن الكثير من دول الاتحاد الأوروبي قد ذكرت بوضوح أنها لا تريد أن تعتمد العملة المشتركة.
كما قال إنه بدلاً من اتباع نهج «متعدد السرعات»، حيث يبدو أن جميع دول الاتحاد الأوروبي تسير في نفس الاتجاه بسرعات مختلفة، فيجب على الاتحاد الأوروبي أن يهدف إلى أوروبا «متعددة المسارات»، تعطي الدول الأعضاء خيارات متنوعة.

اقرأ أيضا

الذهب يقفز بفضل ارتفاع الطلب