الاتحاد

منوعات

حول العالم

محللون: شراء أثرياء موسكو للصحف الأوروبية يخدم روسيا

موسكو (ا ف ب) - يرى محللون أن قيام اثنين من كبار الأثرياء الروس بشراء صحيفتين أوروبيتين تواجهان صعوبات مالية هما صحيفة ''فرانس سوار ''الفرنسية و''إيفنينج ستاندارد'' البريطانية يشكل خدمة للكرملين·
وأعطى القضاء الفرنسي الأسبوع الماضي الضوء الأخضر لشراء آلكسندر بوجاتشيف ابن الثري سيرغي بوجاتشيف صحيفة ''فرانس سوار''· وبعد أيام أعلن ملياردير روسي آخر هو آلكسندر ليبديف المسؤول السابق في جهاز الاستخبارات السوفييتي (كي جي بي) شراء صحيفة ''إيفنينج ستاندارد''·
وقال آلكسندر كولماكوف مدير معهد التقويم الاستراتيجي إن ''الاثرياء الروس يسعون لامتلاك نفوذاً أكبر ويريدون كسب نقاط سياسية لدى الكرملين بشرائهم وسائل إعلام يمكن أن تحسن صورة روسيا في الغرب''·
وأقر ليبيديف أمس الأول في موسكو بأن ''صورة روسيا كارثية بالفعل'' رغم إطلاق شبكة روسيا اليوم الإخبارية العالمية في نهاية ·5002 واكتفى بالقول رداً على أسئلة بأنه ''من الواضح أننا سنسعى أنا وبوجاتشيف لعدم إلحاق مزيد من الضرر بها''·
وذكرت محللة مستقلة أخرى هي يوليا لاتينينا أن بوجاتشيف الذي غالبا ما تلقبه الصحافة بـ''مصرفي فلاديمير بوتين''، بنى حياته المهنية على ''سلسلة من الخدمات'' أسداها للدولة· وأضافت أنه ''بشرائه فرانس سوار، فإن بوجاتشيف يريد أن يسدي له خدمة اضافية''· أما بالنسبة إلى آلكسندر ليبيديف الذي يملك مع الرئيس السوفييتي السابق ميخائيل غورباتشيوف 49% من صحيفة ''نوفايا جازيتا''، فأوضحت لاتينينا أن سيطرته على ''إيفنينج ستاندارد'' قد تكون ''بمثابة ضمانة حيال احتمال تعرضه لهجمات من جانب الكرملين''·
و''لاتينينا'' تكتب زاوية في هذه الصحيفة الروسية التي تصدر مرتين في الأسبوع وتعتبر من الصحف النادرة التي تنتقد صراحة السلطات الروسية، وهي نفسها الصحيفة التي كانت تضم بين صحافييها البارزين أنا بوليتكوفسكايا التي عرفت بتحقيقاتها حول حربي الشيشان والتي اغتيلت عام ·2006 وتوفيت صحافية ثانية من ''نوفايا جازيتا'' تدعى أناستازيا بابوروفا الأسبوع الماضي متأثرة بجروح أصيبت بها في اعتداء استهدف المحامي ستانسلاف ماركيلوف· وقتل كاركيلوف في قلب موسكو بعدما ندد علناً بإطلاق سراح كولونيل روسي سابق قبل أن ينهي عقوبة صدرت بحقه في عام 2003 لاتهامه بقتل شيشانية شابة خنقاً قبل ثلاث سنوات·

سقوط أجزاء من قمر اصطناعي
يعمل بالطاقة النووية

موسكو (رويترز) - أعلن مسؤول عسكري روسي بارز أن شظايا سقطت من قمر اصطناعي يعمل بالطاقة النووية وينتمي للحقبة السوفيتية، ولكنها لا تشكل خطراً·
وقال نائب رئيس قوى الفضاء الروسية الكسندر ياكوشين في بيان يوم أمس الأول إن القمر الاصطناعي العسكري ''كوزموس- ''1818 الذي تم تسريحه من الخدمة بعد فترة قصيرة من إطلاقه في 1987 تساقطت منه أجزاء ''ضئيلة'' في الفضاء يوم 4 من يوليو ·2008 وأكد أنه ''لا يوجد خطر تلوث اشعاعي لسطح الأرض''· وأوضح أن المحطة الفضائية الدولية أيضاً ليست في خطر حيث أن القمر يقع في مدار أعلى منها بكثير· وكانت الدورية الأميركية ''أوربيتال دبريس كوارترلي نيوز'' قد أوردت في إصدار يناير أن عشرات الجسيمات سقطت من القمر ويحتمل أن تكون أجزاء من مادة التبريد ''الصوديوم-البوتاسيوم'' من المفاعل· وقال التقرير إن مدار القمر المرتفع الذي حل من الخدمة بعد شهور من إطلاقه يعني أنه لا يوجد خطر من إعادة دخوله إلى الغلاف الجوي للأرض·

مزارعون يونانيون يغلقون
الحدود احتجاجاً على الأسعار

أثينا (رويترز) - عطل ألوف من المزارعين معابر حدودية وطرقاً سريعة في اليونان أمس في اليوم الخامس على التوالي من الاحتجاجات التي تطالب بتعويضات عن انخفاض أسعار المنتجات الزراعية·
وأغلق المزارعون الذين يسعون لدعم حكومي واستعادة مدفوعات ضريبة المعابر الحدودية إلى بلغاريا ومقدونيا وتركيا بعد يوم من رفض خطة قيمتها 500 مليون يورو عرضتها الحكومة·
وتم إغلاق الطريق السريع الواصل من العاصمة أثينا إلى مدينة سالانيك الشمالية في العديد من النقاط في وسط اليونان بمئات من الشاحنات المتوقفة، مما أثار غضب سائقي السيارات على الطريق وعطل نقل البضائع لأيام· وقال ثاناسيس كوكينوليوس رئيس اتحاد التعاونيات الزراعية في منطقة لاريسا في وسط اليونان لقد ''قررنا مواصلة إغلاق الطرق حتى تلبي الحكومة مطالبنا·'' ويريد زعماء المزارعين زيادة خطة المساعدات الحكومية واسترداد مدفوعات ضريبية وإعلان تفاصيل دقيقة عن الدعم لكل منتج زراعي· ويقولون إن ارتفاع أسعار الوقود والأسمدة العام الماضي دفع تكاليف الإنتاج للزيادة، ولكن المحصول الضعيف يباع بأسعار رخيصة جدا بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي·

تغريم خباز يوزع الخبز
على المحتاجين

زغرب (د ب أ) - اكتشف خباز في كرواتيا أن عليه دفع ثمن باهظ مقابل رغبته في عمل الخير· وقالت صحيفة ''فيكيرنجي ليست'' الكرواتية أمس إن صاحب المخبز وزع المخبوزات المتبقية في مخبزه بعد انتهاء ساعات العمل على المحتاجين بدون مقابل كنوع من مساعدتهم· وفوجئ الرجل بالسلطات تطالبه بدفع أربعة آلاف يورو كغرامة على هذا التصرف· وبررت السلطات في مدينة زغرب هذا القرار بأن الرجل باع بضاعة بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمية للمخبز·
وحاول الخباز تبرير موقفه ولكن دون جدوى· وقال إن القانون يمنع بيع المخبوزات بعد ظهيرة أيام الآحاد ولكنه لم ينص على منع إهداء الخبز·
وأكد الخباز أنه سيواصل عمله الخيري في توزيع المخبوزات التي لم يتم بيعها على المحتاجين، وهو الأمر الذي يحرص على فعله منذ 12 عاما· وقال إنه سيواصل هذا الأمر على الرغم من العقوبات التي قد تفرض عليه·

اقرأ أيضا

"جوجل" تكشف عن جديدها "بيكسل 4" قريباً