الاتحاد

الاقتصادي

أحمد بن سعيد يكرم الفائزات بجائزة الإمارات للسيدات

أحمد بن سعيد  يكرم الفائزات بجائزة الإمارات للسيدات

أحمد بن سعيد يكرم الفائزات بجائزة الإمارات للسيدات

كرم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة الطيران المدني بدبي الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات والراعي الفخري لمجموعة دبي للجودة، مساء أمس الأول، سمو الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان حرم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان تقديراً لإسهاماتها الاجتماعية، حيث تسلمت الشيخة عزة بنت راشد بن حميد النعيمي التكريم الخاص بسموها نيابة عنها، كما كرم الفائزات بجائزة الإمارات للسيدات.
كما كرم سموه كلا من رجاء القرق، وشوقي سجواني، رئيس لجنة التقييم للجائزة، وأميرة عبدالرحيم بن كرم، رئيس اللجنة التنفيذية بمجلس سيدات أعمال الشارقة وعضو لجنة الجائزة، وفاطمة عبدالقادر، مدير المشروع لجائزة الإمارات للسيدات.
وشهد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم وقائع الحفل الختامي الذي نظمته “مجموعة دبي للجودة” بمناسبة اختتام فعاليات الدورة السابعة لجائزة الإمارات للسيدات، وعرض خلال الحفل فيلم وثائقي عن الإسهامات الاجتماعية لسمو الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان، كما تم استعراض الإنجازات الكبيرة التي حققتها الجائزة خلال العام الحالي، وذلك بحضور جمهور غفير من سيدات الأعمال والمهنيات. وتجاوزت استثمارات سيدات الأعمال في الإمارات 12 مليار درهم بنهاية العام 2009 بحسب رجاء القرق، والتي أشارت إلى أن عدد سيدات الأعمال في الإمارات بلغ 11 ألف سيدة، منهن 4300 سيدة في إمارة دبي، و3200 سيدة في إمارة أبوظبي، فيما يتوزع العدد الباقي على باقي إمارات الدولة.
وقال د. وافي داوود، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للجودة: “لقد حققت جائزة الإمارات للسيدات على مدى السنوات الست الماضية نجاحا كبيرا، وهو النجاح الذي حرصنا على أن يتواصل خلال الدورة السابعة من الجائزة من خلال إحداث تحولٍ محوريٍ في معاييرها، حيث تعرفنا على الجائزة هذا العام تحت مسمى “جائزة الإمارات للسيدات” بدلاً من “جائزة الإمارات لسيدات الأعمال”، لتشمل بذلك أكبر شريحة ممكنة من السيدات سواء كن سيدات أعمال أم مهنيات”.
وأضاف د. داوود: “عندما أطلقت مجموعة دبي للجودة الدورة الأولى للجائزة عام 2003، كانت تؤمن تماماً بمدى أهمية تكريم وتقدير الإنجازات الكبيرة التي حققتها المرأة في الإمارات في مختلف المجالات، والتي ساهمت بشكل فعال وقوي في دفع عجلة التنمية في الدولة، وتماشياً مع هذا الإيمان، نالت السيدات المشاركات في الجائزة دعماً وتشجيعاً كبيرين من قبل القائمين على الجائزة، وذلك بهدف تحقيق النتائج المرجوة من الجائزة وتسخيرها لخدمة المجتمع”.
وقال إن الجائزة تهدف إلى تشجيع النساء على المشاركة في مسيرة التنمية الاقتصادية للدولة، إلى جانب التركيز على إسهامات نماذج نسائية قيادية بغية تحفيز السيدات على الاستفادة الأمثل من إمكانياتهن وخبراتهن.
وتم فتح باب الاشتراك في هذه الجائزة أمام المواطنات والوافدات على حد سواء ضمن فئتين رئيسيتين هما؛ سيدات الأعمال والمهنيات، واشتُرط في المتقدمات عن فئة سيدات الأعمال، امتلاكهن لعمل خاص في الإمارات منذ مدة لا تقل عن 3 أعوام ويقمن بإدارته بشكل مباشر، أما عن فئة المهنيات، فاشتُرط في المتقدمات أن يكن موظفات في أحد القطاعات المهنية ضمن دولة الإمارات، منذ مدة لا تقل عن 3 أعوام أيضاً.
كما كرم سموه لجنة تحكيم الجائزة، ولجنة التقييم، وداعمي الجائزة: “مجلس سيدات أعمال الإمارات” و”مجلس سيدات أعمال دبي”، ورعتها الرئيسيين “مجلس سيدات أعمال عجمان” و”داماك القابضة” و”شركة فيليبس”، وراعيها الفضي “مختبر علوم التربة لفحص المواد”، ورعاتها الإعلاميين “مجلة هي” و “مؤسسة دبي للإعلام”. وفي ختام الحفل، كرم سموه الفائزات بجائزة الإمارات للسيدات، حيث فازت بالجائزة العامة عن فئة صاحبات الأعمال شابانا كريم، وتبعتها في مرتبة الوصيفة منى عيسى القرق، وفي فئة الموظفات المهنيات فازت بالجائزة العامة مريم الافريدي، وتبعتها في مرتبة الوصيفة روضة محمد المحرزي.
كما كرم سموه الفائزات عن فئة المعايير الخمس للجائزة، حيث فازت هيفاء بوسمرة عن معيار القيادة، وفازت ليلى محمد طاهر عن معيار التخطيط والأداء المالي، وعن معيار الإنجازات الوظيفية فازت أسماء موسى عبدالرحمن، وعن معيار المساهمات الاجتماعية فازت سلوى محمد هادي، فيما فازت الدكتورة عائشة البوسميط عن معيار الابتكار.

اقرأ أيضا

تقنية 5G.. مميزات جديدة تفوق البشر