الاتحاد

منوعات

قتيل و11 جريحاً نتيجة زلزال البيرو

صورة تُظهر مركز الزلزال

صورة تُظهر مركز الزلزال

أفادت سلطات البيرو أن زلزالاً بقوة تراوحت بين 7.5 و8 درجات، ضرب في الساعات الأولى من الأحد منطقة غابات أمازونية في شمال البلاد، ما أدى الى قتيل و11 جريحاً، إضافة إلى أضرار مادية.

وقال منسق شؤون الدفاع المدني ريكاردو سيخاس في تصريح إذاعي: "لقد أُبلغنا بمقتل شخص نتيجة سقوط صخرة على منزله في إقليم هوارانغو في منطقة كاجاماركا".

وبحسب المسؤول في الدفاع المدني، فإن 11 شخصاً أصيبوا بجروح أيضاً، في حين تهدمت منازل 51 عائلة.

وأعلنت المؤسسة الأميركية الجيولوجية "يو أس جي أس" أن قوة الزلزال بلغت ثماني درجات ومركزه على عمق 110 كلم.

والمعروف أن كلما كان مركز الزلزال عميقاً كان تأثيره أضعف على سطح الأرض. إلا أن إرتجاجات الزلزال تتوسع أكثر في هذه الحالة، ما يفسر الشعور به في الإكوادور وكولومبيا وفنزويلا والبرازيل.

وفي البيرو استمر الزلزال 127 ثانية، وشعر به السكان في العديد من المناطق شمال ووسط البلاد. وفي ليما العاصمة خرج السكان من منازلهم تحت المطر خوفاً.

وبحسب مركز عمليات الطوارىء في البلاد فإن أحدى عشرة عائلة فقدت منازلها.

وأعلن رئيس البيرو مارتن فيزكارا في تصريح صحافي أنه أُبلغ بسقوط عدد من الجرحى، وتهدم عدد من المنازل، وانهيار طرق وجسر واحد.

وأضاف: "لقد تأثرت كل منطقة الغابات البيروفية بهذا الزلزال. ونحن بصدد إقامة جسر جوي لنقل الاشخاص المصابين بحالة الخطر".

وتابع الرئيس "إنه زلزال شديد القوة" قبل أن يتوجه إلى بلدة يوريماغواس القريبة من مركز الزلزال، حيث سُجّلت أضرار.

من جهته قال رئيس بلدية هذه البلدة هوغو أروجو إن "الكثير من المنازل القديمة تهدمت بسبب الزلزال".

وأعلن عالم الجيولوجيا باتريسيو فالديراما من مركز مراقبة الكوارث والوقاية منها، أن "شمال البيرو لم يشهد زلزالاً بهذه القوة منذ الزلزال الضخم الذي ضرب البلاد عام 1970". وكان هذا الزلزال الذي بلغت قوته 7،9 درجات ضرب منطقة انكاش في شمال شرق البلاد وأوقع أكثر من 70 ألف قتيل.

وأفاد آري بيزو رئيس بلدية لاغوناس، بأن السكان يرفضون العودة إلى منازلهم خوفاً من الهزّات الارتدادية. وأضاف في تصريح صحافي: "لا يمكننا التحقق بدقة من الأضرار بسبب انقطاع التيار الكهربائي".

اقرأ أيضا

3 رواد يصلون محطة الفضاء الدولية في ذكرى "أبولو 11"