الاتحاد

الرياضي

حمد نواد: حلم الذهبية تحقق بعد 3 أعوام

أبوظبي (الاتحاد)

حمد نواد، أحد أهم أبطال الإمارات في النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي العالمية.. هو صاحب أهم إنجاز إماراتي حتى الآن كونه انتزع الميدالية الذهبية في نزالات الحزام الأزرق، وذلك في أول مشاركة في هذه البطولة بفئات البالغين.. الكثيرون يعتبرون إنجاز حمد نواد مفاجأة البطولة.. وكل من من يعرف نواد منذ 2014 يدرك أنه مشروع بطل يمكنه أن يحقق انتصاراً عالمياً في أي وقت.
وقال بطلنا العالمي الصاعد حمد نواد «18 عاما»: خضت 4 نزالات في العالمية العاشرة بفئتي، فزت فيها جميعاً، لكن أصعب نزال فيهم كان أمام زميلي في المنتخب خليفة نصرتي، لأنه كان متقدماً علي بأفضلية حتى آخر دقيقة، وتمكنت فيها من الحصول على استسلام المنافس، وخليفة من اللاعبين الأقوياء.
وأضاف: أول نزال فزت فيه بفارق النقاط 8 - 2 وفي النزال الثاني كسبت بقرار الحكم بعد التعادل، لأنني كنت أكثر إيجابية، وفي نزال نصف النهائي، فزت على خليفة بالاستسلام، وفي النهائي، واجهت لاعباً برازيلياً مشهوراً، وفزت عليه بأربع نقاط.
وتابع: هذه البطولة تمثل لي الكثير لأن آخر مرة فزت بالذهب فيها عام 2015، وأعتبر أن فوزي هذا هدية دعاء الوالد والوالدة، والدعم الكبير الذي وجدناه من الاتحاد، حيث إنني استعددت لهذه البطولة أكثر من أي بطولة أخرى شاركت فيها، وكان تصميمي كبيراً، حيث أفكر في هذه الميدالية منذ العام الماضي، حينما خسرت النهائي أمام زميلي عمر الفضلي، تدربت كل يوم، لم أحصل على أي راحة، مدربي هيلدر ميديروس لم يتركني يوماً واحداً، كان معي دائما، والنتيجة أنني فزت بالذهب في فئة البالغين، وفي عام زايد بالنسخة العاشرة، إنها تعني الكثير.
وتحدث حمد نواد عن عدم توفيقه في بطولة العالم للناشئين والشباب التي خاضها مارس الماضي بأبوظبي، وقال: كانت أسوأ مشاركة بالنسبة لي، لأنني فزت مرتين بذهب هذه البطولة عامي 2015 و2017 في اليونان، وقد كانت البطولة قوية جدا، لم أخسر أمام أي لاعب أجنبي، ولكني خسرت في نصف النهائي أمام زميلي خالد اسكندر، ولكني فزت فيها بجائزة اللعب النظيف، وكانت دافعاً معنوياً لي، برغم أن معنوياتي كانت في أدنى مستوياتها لأنني حققت المركز الثالث، ولم أحقق المركز الأول، ومع ذلك كانت حافزاً كبيراً كي أفوز بالذهب في عالمية أبوظبي.
وعن أهم إنجاز حققه في مسيرته مع الجو جيتسو التي بدأت قبل 8 سنوات، قال: بطولة العالم في أبوظبي عام 2015 هي الأهم في مسيرتي حتى الآن، لأنني في عام 2014 سافرنا في أميركا للمشاركة في البطولة الوطنية هناك، ولم أكن مستعدا لها، لا أدرك أهميتها، فلم أفز، وبعدها بعام واحد وثق في الاتحاد، وفزت ببطولة أبوظبي العالمية للمحترفين، ثم سافرت إلى اليونان لأحرز المركز الأول بعد 4 نزالات صعبة جدًا، واجهت فيها لاعبين كلهم أكبر مني لأن عمري 15 سنة، وكانوا جميهعا 17 و18 سنة، وفزت عليهم جميعا، وحققت الميدالية الذهبية.
وعن أهم تحد واجهه في حياته، قال: أهم تحد بالنسبة لي هو نهائي عمر الفضلي في بطولة العالم للمنتخبات للناشئين باليونان، ووفقت فيه، حيث تغلبت عليه عام 2017، وأمس نصف النهائي مع صديقي خليفة نصرتي، الذي وفقت فيه أيضا، لأنني أعلم أن خليفة وعمر من اللاعبين أصحاب الإمكانات العالية الذين لا يهزمون بسهولة.

اقرأ أيضا

القبض على 23 من مشجعي برشلونة بسبب حوادث في إشبيلية