الاتحاد

الاقتصادي

الدرهم يرتفع أمام عملات رئيسية خلال الربع الأول من العام الحالي


مصطفى عبد العظيم (دبي) - ارتفع سعر صرف الدرهم خلال الربع الأول من العام الجاري، أمام العملات العالمية الرئيسية بنسبة زادت على 8% للين الياباني و6% مقابل الجنيه الاسترليني و3% لليورو والفرنك السويسري، بالإضافة إلى تحركاته الإيجابية مقابل العديد من العملات العربية والآسيوية، وفقاً لبيانات أسعار العملات لدى شركات الصرافة.
وأظهرت بيانات أسعار الصرف لدى شركات الصرافة انتعاش الدرهم أمام اليورو والفرنك السويسري والجنيه الاسترليني خلال الربع الأول من هذا العام، على خلفية الضغوط التي تعرضت لها العملة الأوروبية بفعل مخاوف بشأن إيطاليا وأزمة قبرص وبيانات اقتصادية ضعيفة من منطقة اليورو.
وأظهرت البيانات ارتفاع سعر صرف الدرهم مقابل الين الياباني خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة بلغت 8,69%، بعد أن قفز من 23,6 ين للدرهم في نهاية تعاملات ديسمبر 2012 ليصل إلى 25,66 ين بنهاية تعاملات مارس الماضي.
وبلغ أعلى مستوى للدرهم مقابل الين خلال الربع الأول نحو 26,83 ين، مقارنة بأدنى مستوياته عند 23,4 ين، وبمتوسط للفترة عند 25,11 ين.
وعزز الدرهم مكاسبه منذ بداية العام مقابل الين الياباني خلال تعاملات شهر مارس، مسجلاً مكاسب إضافية للمكاسب التي سجلها خلال شهري يناير وفبراير قدرها 1,72%، بارتفاعه من 25,2 ين في نهاية تعاملات شهر فبراير إلى 25,66 ين بنهاية تعاملات مارس، وبمتوسط للشهر قدره 25,5 ين، في حين كان أعلى سعر بلغه الدرهم أمام الين خلال الشهر عند 26,31 ين، مقابل أدنى مستوى له عند 25 يناً.
وجاءت ارتفاعات الدرهم، المرتبط بالدولار الأميركي، في أعقاب صعود للدولار مقابل هذه العملات خلال الربع الأول، مدعوما بزيادة تدفقات المستثمرين للملاذات الآمنة في العملات وتخوفات الأسواق من خفض تلقائي في الإنفاق الأميركي.
وأنهى اليورو تعاملات شهر فبراير أمام الدرهم عند سعر عند 4,79 درهم مقارنة مع آخر إغلاق في جلسة 31 يناير 2013 عند 4,99 درهم، وبمتوسط للشهر قدره 4,90 درهم، مسجلا بذلك ارتفاعاً للشهر قدره 4,08%.
وأظهرت بيانات أسعار الصرف نجاح العملة الإماراتية في المحافظة على مسارها الصاعد أمام الجنيه الاسترليني، مسجلة ارتفاعاً خلال الربع الأول قدره 6,7% في أعقاب الارتفاع الذي سجلته خلال تعاملات شهر يناير بنسبة 2,6% وخلال تعاملات شهر فبراير بنسبة 4,42%، والارتفاع الطفيف خلال تعاملات مارس بنسبة 0,19%.
وبحسب البيانات تراجع سعر صرف الجنيه الاسترليني أمام الدرهم خلال الربع الأول ليصل إلى 5,56 درهم، مقارنة مع 5,98 درهم في تعاملات جلسة 31 ديسمبر 2012، مسجلا أعلى مستوى له خلال هذه الفترة عند 6 دراهم، فيما كان أدنى مستوى له عند 5,57 درهم، ليبلغ بذلك متوسط الفترة بحدود 5,98 درهم.
وسجل الدرهم ثالث أعلى ارتفاع له في الربع الأول أمام العملات الرئيسية مقابل الفرنك السويسري بارتفاعه بأكثر من 3,36%، حيث تراجع سعر صرف الفرنك من مستوى الأربعة دراهم في آخر جلسات ديسمبر 2012، ليصل إلى 3,92 درهم في نهاية تعاملات شهر مارس الماضي الذي انخفضت خلال العملة السويسرية مقابل الدرهم بنسبة 1,40% مقارنة بتعاملات شهر فبراير.
وعلى الرغم من بداية العام السلبية في تحركات الدرهم الإماراتي أمام الفرنك السويسري خلال شهر يناير وانخفاضه بنسبة 0,83%، فإنه تمكن من تصحيح مساره أمام الفرنك خلال شهر فبراير، ليرتفع بنسبة 2,8% ليصل سعر الصرف بنهاية فبراير الماضي إلى 3,92 درهم، وبمتوسط للشهر قدره 3,98 درهم.
وأمام العملة الأوروبية فقد صعد الدرهم بأكثر من 2,9% خلال الربع الأول من هذا العام، وذلك بعد أن أنهى اليورو تعاملات شهر مارس عند مستوى 4,707 درهم، مقارنة مع آخر إغلاق له في تعاملات ديسمبر 2013 عند 4,795 درهم، بمتوسط للفترة قدره 4,84 درهم.
ونجح الدرهم في تعويض خسائره أمام اليورو خلال شهر يناير الماضي والتي بلغت3,1%، مستفيداً بالارتفاعات القوية التي سجلها الدولار الأميركي أمام اليورو نتيجة الضغوط التي تعرضت لها العملة الأوروبية في شهري فبراير ومارس بسبب أزمة الديون السيادية والأزمة القبرصية، مما دفع اليورو للانخفاض أمام الدرهم خلال شهر فبراير بنسبة 4,08%، وخلال شهر مارس بنسبة 1,85%
وبحسب البيانات، واصل الدرهم ارتفاعه أمام العملات الأجنبية الأخرى، حيث ارتفع أمام الدولار الأسترالي خلال الربع الأول بنسبة طفيفة بلغت 0,18%، ذلك بعد أن تراجع سعر صرف الدولار الأسترالي أمام العملة الإماراتية إلى 3,81 درهم بنهاية تعاملات مارس الماضي، مقارنة مع 3,815 درهم بنهاية تعاملات شهر ديسمبر 2012، وبمتوسط للفترة قدره 3,81 درهم.
وفيما يتعلق بتعاملات الدرهم أمام العملات الإقليمية، واصل الدرهم ارتفاعه أمام الجنيه المصري ليصل بنهاية تعاملات شهر مارس الماضي إلى مستوى 1,850 جنيه، مقارنة مع 1,73 جنيه في نهاية تعاملات شهر ديسمبر 2012، بارتفاع نسبته 6,8%.
وأفادت البيانات بلوغ الدرهم أعلى مستوى له خلال الربع الأول أمام الجنيه عند مستوى 1,872 جنيه، مقارنة مع أدنى مستوى له عند 1,67 جنيه، بمتوسط للفترة قدره 1,81 جنيه.
وأمام الروبية الهندية سجل الدرهم انخفاضاً بنسبة 1,2% خلال الربع الأول، بعد أن أنهى تعاملات مارس الماضي عند مستوى 14,76 روبية للدرهم، مقارنة مع إغلاقه في نهاية تعاملات ديسمبر الماضي عند سعر 14,97 روبية، فيما كان أعلى مستوى له خلال الفترة عند 15,07 روبية، وأدنى مستوى له عند 14,40 روبية، ليبلغ بذلك متوسط سعر الصرف للشهر نحو 14,75 روبية.

اقرأ أيضا

تقنية 5G.. مميزات جديدة تفوق البشر