الاتحاد

الرياضي

كورن: نشر اللعبة في أفريقيا وأميركا اللاتينية أهم التحديات

أبوظبي (الاتحاد)

أكد ميشيل كورن، نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، ونائب رئيس الاتحاد الألماني، أن مشاركة 9 آلاف لاعب ولاعبة في بطولة أبوظبي، يضعها في المرتبة الأولى عالمياً من حيث أعداد المشاركين، لأي رياضة قتالية، ويؤكد مكانة أبوظبي عاصمة للجو جيتسو العالمي، مشيراً إلى أن حلم رياضة الجو جيتسو في التوسع والانتشار والتوهج يتحقق في أبوظبي، بفضل دعم الدولة لهذه الرياضة، وأنه على ثقة بأن النسخ المقبلة سوف تشهد أعداداً أكبر، ومبادرات أكثر.
وعن تطور الجو جيتسو في آسيا، قال ميشيل كورن: برغم أن الاتحاد الآسيوي حديث العهد مقارنة بالاتحاد الأوروبي، إلا أنه نجح في اتخاذ خطوات متسارعة في النمو والتطور، تحت قيادة أبوظبي وعبدالمنعم الهاشمي، وأصبح الآن من أهم الاتحادات القارية في العالم، إن لم يكن أهمها في العالم، ونحن نحتاج إلى 40 عاما من العمل في الاتحاد الأوروبي، كي نحقق القفزة النوعية التي حققها الاتحاد الآسيوي في 4 سنوات.
وعن المبادرات والبرامج التي ستطرح على هامش عالمية أبوظبي الحالية، قال: من أهم مكاسبنا كأسرة للجو جيتسو في العالم، أننا نتجمع دائماً في بطولات أبوظبي، ونعتبر أنفسنا في اجتماع دائم لمناقشة كل التحديات، وأهم المبادرات والبرامج، وهو ما يحدث بالفعل حالياً، نحن في تحد مع الزمن، لتطوير رياضتنا، ولدينا فرصة كبيرة في الوقت الحالي كي نستفيد من الدافع القوي التي تحظى به اللعبة من أبوظبي، ونحقق الكثير من النجاحات، لا سيما في ظل انتقال المقر الرسمي للاتحاد الدولي إلى أبوظبي.
وعن تراخي الاتحاد الأوروبي في طرح فكرة اعتماد اللعبة بدورة ألعاب أوروبا قال: الدورة نفسها ما زالت حديثة، لم تقم إلا مرة واحدة، والثانية في العام المقبل، وليس هناك اهتمام أوروبي كبير بها، ومن هنا فإن الوضع يختلف عن ألعاب آسيا، ولكننا سوف نحاول قريباً، نحن نريد أن نعمل ونتواصل من أجل اعتمادها.
وأضاف: التحدي الأهم أمامنا هو نشر اللعبة في العالم أكثر، في أميركا الجنوبية نريد الباراجواي والبيرو والأوروجواي، نريد أن ننشر اللعبة أكثر في أفريقيا، هذا تحد كبير، لأن أوروبا تعمل وتتطور، آسيا تنطلق، ولابد لباقي القارات مثل أوقيانوسيا واستراليا وأميركا الشمالية وأفريقيا أن تنشط حتى تتسع قاعدة لعبتنا، وتزداد شرعية مطالبنا في الاعتماد بدورة الألعاب الأولمبية.
وعما إذا كان هناك خطة في الاتحاد الدولي لنشر اللعبة في أنحاء العالم قال: بالتأكيد لدينا برنامج لتأسيس عدد أكبر من الاتحادات، وتأهيل المدربين والحكام في مختلف الدول، وتنظيم البطولات في الكثير من المناطق للإعلان عن هوية اللعبة هناك، ونعمل أيضا على زيادة مداخيل الاتحاد المالية، لتنظيم مثل هذه البطولات والصرف عليها، وإقامة الدورات التأهيلية للمدربين والحكام، لأنه بدون المال لا يمكن أن نحقق الطفرة المأمولة.
ونوه كون إلى حاجة الجو جيتسو للاعتماد في الأولمبياد قائلاً: لو نظرت إلى النزالات في أي بطولة يمكن أن يتكرر أمامنا مشهد أعتبره غير ملائم في رياضتنا، هو مرور وقت النزال كاملاً، وهو الـ 5 دقائق دون أن يحصل أي لاعب على نقاط، وهنا ينتهي النزال سلبياً، ويتم اللجوء للحكم لحسم الفوز، ولكي نعتمد رياضتنا من وجهة نظري في الأولمبياد لابد أن نسرع إيقاع النزالات، أو أن نقلص الزمن، لأن 5 دقائق تبدو كثيرة، خصوصا إذا كان النزال سلبياً، وهذا أمر نضعه في الاعتبار، حيث إن الجماهير لابد أن تستمع أكثر باللعبة، ونحن لدينا مقترحات كثيرة في الوقت الراهن للتعامل مع هذه المعطيات.
وقال كورن: هناك اتصالات بين الاتحاد الدولي وبين اللجنة الأولمبية الوطنية، وبالفعل رئيس الاتحاد الدولي بانايوتوس التقى توماس باخ في اكثر من مناسبة، وهناك اتصال قائم الآن، ولابد أن نتواجد في كل المناسبات.

اقرأ أيضا

ديوكوفيتش يحتفظ بصدارة التصنيف العالمي للتنس