الاتحاد

الرياضي

أوزماري: استفقت من الحادث على صدمة بتر أقدامي

أوزماري

أوزماري

أبوظبي (الاتحاد)

أوزماري شاب في العشرينات من عمره.. شعلة من الحيوية والنشاط في الجانب الأعلى من جسمه.. ولكنه يعاني شللاً كاملاً في الجزء الأسفل.. يتحرك بالكرسي.. شارك في منافسات «البارا جو جيتسو» بالمونديال، تحدث عن مسيرته، وقال: «تعرضت لحادث سير منذ 3 سنوات، تحطمت السيارة تماماً، لم أشعر بنفسي لمدة أسبوعين، وحينما استفقت وجد أنني بلا أقدام».
وأضاف: «كانت صدمة عنيفة هزت وجداني.. زلزلتني من الداخل.. كيف أكمل حياتي؟.. كيف أعيش وأمارس عملي؟.. أين أحلامي؟.. عشت أصعب فترة.. اختلطت فيها الأحزان بعواصف اليأس وبراكين الإحباط.. كلما أفكر في المستقبل أشعر وكأن النيران تأكل قلبي، أنا أعيش قصة حب قاربت على الوصول إلى نهايتها السعيدة بالزواج.. واعمل كل يوم لأوفر احتياجاتي.. أساعد عائلتي.. هل تبخرت كل هذه الأحلام؟؟، هل انتحرت السعادة؟،.. كل هذه الهواجس داهمتني، وألمتني، لكن أصدقائي خففوا عني، وحبيبتي رفعت معنوياتي».
وتابع: «إذا كان هناك من فضل لأحد في حياتي بعد الله فهو لحبيبتي فيلما التي ساندتني في أصعب مراحل حياتي، ووقفت بجواري فلم تتخل عني، وقررت أن تكمل مسيرتها معي، وأن تتزوجني برغم بتر أقدامي، أخبرتني بهذا القرار في أتون صدمة أحزاني بعد فقدان قدماي.. كانت وما زالت هي سندي وحياتي وآمالي.. إنها إنسانة بمعنى الكلمة.. قادتني بسرعة إلى الخروج من صدمتي، لأنه كان ممكنا أن أتحمل أي شيء، إلا فراقها وابتعادها عني، فمعها يمكن أن أواجه كل تحديات الحياة الأخرى، وانتصر عليها.. لم أكن أعرف شيئاً عن الجو جيتسو.. لكنها أخبرتني به، وطلبت مني أن أبدأ في التدرب عليه، فهي رياضة تعزز قيم الصبر والتحمل.. وتساعد على بناء قواعد الحكمة والتركيز بدواخل الإنسان، وتدفع إلى التحدي، وتجعل صاحبها قادر على التكيف مع أي مجتمع، وكانت تذهب معي لأتدرب».
وقال: «منذ عامين بدأت تجربتي مع الجو جيتسو.. في العام الماضي علمت بأن بطولة أبوظبي العالمية تسمح بمشاركة أصحاب الهمم.. أتيت وشاركت وحصلت على الميدالية الذهبية وأهديتها إلى زوجتي.. كنت أتمنى أن تكون هي معي لتعيش فرحتي وتقطف ثمار ما زرعته من أمل بداخلي، لكنني عدت إليها بالإنجاز فكانت في استقبالي بالمطار.. احتفلت معي وتحدثت مع أصدقائها تعبر لهم عن فخرها بي وبما حققت.. ومنذ العام الماضي ولمدة 11 شهراً ونحن ندخر سوياً، كي نوفر قيمة تذكرة السفر لها لمرافقتي في هذه الرحلة، وتحقق لنا ذلك، وجودها معي في هذه المرة أعطى للرحلة مذاقاً خاصاً.. هي لا تتركني أذهب لأي مكان من دون أن تكون معي، لا أشعر بالأمان إلا وهي بجواري.. هي كل شيء في حياتي».
وأوضح اوزماري القادم من مدينة أوياس البرازيلية «عندما تعلمت الجو جيتسو تغيرت أمور كثيرة في حياتي، لأن من خلال هذه الرياضة شعرت بالقدرة على الحياة.. والعطاء وتحقيق الفرحة لمن حولي.. من خلال الجو جيتسو يمكن أن أكون بطلًا.. يحقق الإنجازات وأمنحها إلى زوجتي.. من الممكن أن تحرك بداخلي الأحلام.. أن أفكر في المستقبل».
وتابع: «فقط تلقيت خبر أسعدني وهو موافقة الشركة التي كنت أعمل بها على منحي مستحقاتي المالية.. سوف أحصل عليها.. هي مبلغ محدود.. لكنني سأبدأ به مشروعاً بسيطاً أساعد به زوجتي فيلما في الحياة.. فهي تعمل وتحصل على دخل مقبول.. ربما يكون القدر الذي منحني حب فيلما سوف يمنحني فرصة كي أعيش بشكل جيد».
وقال: «كنت أعمل في كبرى شركات رصف الشوارع، أشغل آلة الرصف، وهذا العمل كان يحتاج إلى جهد كبير وحركة كثيرة، وبالتالي فأنا لم أعد ملائماً لهذا العمل، ولابد أن يكون لي عمل آخر، الآن أقوم بكل أعمال المنزل، أتولى تنظيفه وتجهيز الطعام حتى تعود.. وهذا أقل شيء يمكن أن أقدمه لها.. أساعدها وأشعر بفرحة كبيرة كلما أقدم لها شيئاً يسعدها.. فليس لدي عمل، والمنزل هو عملي حالياً».
وتطرق اوزماري للحديث عن إنجازه في بطولة أبوظبي العالمية وفئة البارا جو جيتسو، وقال: «كان معي 6 لاعبين في فئتي، لعبنا بنظام الدوري، وفزت عليهم جميعاً لأن فيلما كانت تقف في المدرجات وتشجعني، حينما تشجعني وتحفزني أشعر بأن الدماء تغلي في عروقي، تمنحني القوة، وأكسجين التحدي، وتعطيني الحلول لكل المواقف، حققت المركز الأول والميدالية الذهبية كي أهديها لها.. وأجعلها تفتخر بي أمام أهلها، وترد على كل من تعاطف معها حينما اتخذت القرار الصعب بالزواج مني، ربما كانوا يشفقون عليها، ولكنهم لم يعرفوا أن حياتي من دونها لا يمكن أن تستمر».

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات