أرشيف دنيا

الاتحاد

صلاح السعدني.. «عمدة» الدراما الرمضانية

القاهرة (الاتحاد)

صلاح السعدني يصنف على أنه «عمدة» الدراما الرمضانية، نسبة إلى المسلسل التلفزيوني الأشهر «ليالي الحلمية»، الذي جسد فيه ببراعة شخصية العمدة «سليمان غانم» طوال أجزائه الخمسة، التي كتبها أسامة أنور عكاشة وأخرجها إسماعيل عبدالحافظ، وعرضت طوال شهر رمضان الكريم ما بين عامي 1987 و1995، وكانت علاقته بالدراما الرمضانية بدأت مبكراً وهو في العشرين من عمره، وتحديداً مع بداية التلفزيون المصري عام 1960، حيث شارك في بطولة ثلاثية الكاتب عبدالمنعم الصاوي، والمخرج نور الدمرداش «الضحية»، و«الرحيل»، و«الساقية» أمام سميحة أيوب، وشفيق نور الدين، وحمدي غيث، وفي 1970 شارك في بطولة «أشجان» مع سهير رمزي، وأشرف عبدالغفور، وفي 1972 شارك في المسلسل الرمضاني الشهير «عادات وتقاليد» مع عقيلة راتب، وليلى طاهر، وعبدالحفيظ التطاوي، وشارك في العام نفسه في «القاهرة والناس» مع نور الشريف، وإخراج محمد فاضل. وفي العام التالي شارك في «المعجزة» مع شريهان، وعمر الحريري، وإخراج أحمد طنطاوي، وفي 1976 شارك في مسلسل «أم العروسة» مع عماد حمدي، وزهرة العلا، ثم «قطار منتصف الليل» مع محمود المليجي، ونادية الجندي، و«أبنائي الأعزاء شكراً» مع عبدالمنعم مدبولي، ويحيى الفخراني، وفردوس عبدالحميد، وإخراج محمد فاضل، و«ولسة بحلم بيوم» مع نور الشريف، وصفاء أبو السعود، وسميحة أيوب، و«صيام صيام» مع يحيى الفخراني، وفردوس عبدالحميد، وجسد فيه دوراً مهماً أحدث له نقلة مهمة في «أديب» مع نور الشريف، ونورا، ثم شارك مع أسامة أنور عكاشة في الجزأين الأول والثاني من مسلسل «أبواب المدينة» مع محمود المليجي، وعبدالمنعم إبراهيم. وبرع في تجسيد شخصية «ياسين» في مسلسلي «بين القصرين»، و«قصر الشوق» أمام محمود مرسي، وهدى سلطان، عن قصة لنجيب محفوظ وسيناريو وحوار محسن زايد وإخراج يوسف مرزوق، الذي أخرج له مسلسل «عصر الحب» مع رغدة ومحمد وفيق، وتفوق على نفسه في تجسيد شخصية «حسن أرابيسك» في المسلسل الشهير الذي حمل الاسم نفسه، وشاركه بطولته كرم مطاوع، وأبو بكر عزت، وهدى سلطان، ولوسي، وتأليف أسامة أنور عكاشة، وإخراج جمال عبدالحميد. وحافظ على حضوره خلال شهر رمضان طوال العشرين عاماً الأخيرة، من خلال مسلسلات اجتماعية وصعيدية وتراجيدية مهمة، منها: «الرحايا»، و«شارع المواردي»، و«رجل في زمن العولمة»، و«حلم الجنوبي»، و«الناس في كفر عسكر»، و«أهالينا»، و«أوراق مصرية»، و«جسر الخطر»، و«نقطة نظام»، و«الأصدقاء»، و«الباطنية»، وكان آخرها «القاصرات» عام 2013.

اقرأ أيضا