الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

العاهل الأردني وموسى يحذران من الخطوات الإسرائيلية في القدس

العاهل الأردني وموسى يحذران من الخطوات الإسرائيلية في القدس
6 أكتوبر 2009 02:11
حذر العاهل الأردني عبد الله الثاني أمس، من «الخطوات الإسرائيلية الاستفزازية» في القدس، داعيا حكومته إلى التحرك «بشكل فوري» لتوضيح «خطورة تلك الإجراءات وعدم شرعيتها» حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني. وقال البيان إن الملك عبد الله، ترأس اجتماعا لمجلس السياسات الوطني خصص لبحث «الخطوات التي يجب اتخاذها لمواجهة الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى والأماكن المقدسة، والإجراءات الأحادية التي تقوم بها إسرائيل في القدس الشريف، بهدف تغيير معالم المدينة وهويتها وإفراغها من أهلها العرب المسلمين والمسيحيين». وحذر العاهل الأردني من «مغبة الخطوات الإسرائيلية الاستفزازية التي يدينها الأردن ويرفضها بشكل مطلق، والتي تقوض الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سلمي للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة». وطالب الحكومة بـ»العمل بشكل فوري وفاعل لتكثيف الحراك السياسي على الساحة الدولية لتوضيح خطورة الإجراءات الإسرائيلية وعدم شرعيتها، ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته واتخاذ موقف حازم وفوري لوقف جميع إجراءات إسرائيل الأحادية في مدينة القدس، ووضع حد للاعتداءات الإسرائيلية التي تخرق جميع المواثيق والقوانين الدولية على الأماكن المقدسة». وشدد الملك عبد الله الثاني على أن «الحفاظ على القدس وحمايتها أولوية هاشمية أردنية لم ولن يتوانى الأردن عن بذل جميع الجهود لتحقيقها». وأعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أمس، عن بالغ القلق والاستنكار الشديدين إزاء قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتطويق المسجد الأقصى واعتدائها واعتقالها عددا من المصلين، مما أدى إلى إصابة العشرات من المقدسيين المرابطين داخل الحرم الشريف. وطالب المجتمع الدولي وبصفة خاصة مجلس الأمن، بتحمل مسؤولياته في حفظ السلام والأمن. وقد تجددت المواجهات امس في القدس القديمة،حيث واصلت الشرطة الاسرائيلية حال التأهب وانتشر الآلاف من رجالها اثر تصاعد التوتر بين المسلمين واليهود حول باحة المسجد الاقصى. وأدى 30 ألف يهودي طقوسهم بحماية الشرطة امام حائط البُراق الذي يسمونه «حائط المبكى» لمناسبة الاعياد اليهودية. ووضعت الشرطة في حالة تأهب وحشدت آلاف العناصر في البلدة القديمة قرب باحة المسجد الاقصى غداة الصدامات التي وقعت امس الاول ،مع الشبان المقدسيين وفلسطيني الداخل المحتل،والتي تجددت امس في حي الطور شرقي مدينة القدس، بينما شددت قوات الاحتلال الحصار على القدس وخاصة الحرم القدسي، ونشرت 3000 جندي إضافي في الطرقات المؤدية إلى المدينة. ومنعت شرطة الاحتلال الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 50 عاما، من دخول باحات المسجد الأقصى المبارك ، ووضعت شروطا على أن يكون الداخلون من سكان القدس الشرقية والذين يحملون الهوية الزرقاء الاسرائيلية.
المصدر: غزة، عمان، القاهرة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©