الاتحاد

دنيا

مرعي الحليان: «على قد الحال» يعالج قضايا اجتماعية وإنسانية بالابتسامة

أحمد النجار (دبي)

قال الفنان المسرحي والممثل مرعي الحليان، إن الإنتاج الدرامي الإماراتي لهذا الموسم تقلص عن معدله المعتاد، معتبراً أن هذا لن يؤثر على خطه في المنافسة في السباق الرمضاني، فالإنتاج، بحسبه ليس بالكم بل بالكيف. وأضاف أن زخم الإنتاج يخضع غالباً إلى سياسة العرض والطلب بين المحطات المنتجة والشركات المنفذة، معتبراً أن عمله «على قد الحال»، الذي يعده دوره الرئيس والأهم في السباق الرمضاني، سيمتع المشاهدين ويسرقهم من همومهم.
وأكد أن العمل، الذي أنتجته شركة «ستار شب» لصالح قناة سما دبي، وهو من تأليف الكاتب جاسم الخراز وإخراج عمر إبراهيم، يضم نخبة من الفنانين المحليين، إلى جانب النجمة الخليجية سعاد علي. ويجسد في العمل، الذي وصفه بـ«خفيف الظل» شخصية عبيدان عاشق العود والموسيقا، لافتاً إلى أن العمل يقع في سياق ساخر، ويتناول في كل حلقة موضوعاً اجتماعياً.
وأكد أن الكوميديا حاضرة بقوة هذا العام من خلال مسلسل «على قد الحال»، مشدداً على أهمية انتزاع ضحكات المشاهدين في عصر مليء بالأحداث المؤلمة والمحزنة، معتبراً أن الكوميديا لها دور إنساني كبير، كونها تسرق المتفرج أحياناً من همومه وتخفف عنه تلك الضغوط، فالضحك عامل نفسي وصحي مهم للإنسان. وبسؤاله عن الموضوعات التي يناقشها مسلسل «على قد الحال» في حلقاته، قال الحليان: إن العمل يتناول شريحة من شرائح المجتمع، تعيش في مستوى معيشي بسيط، لديها قوة وإقبال على الحياة، وترفع شعار الفرح عند تحقيق الأحلام البسيطة، مشيراً إلى أن العمل يعتمد على مفارقات كوميدية، ويعرض قضايا اجتماعية تتمثل في سلوكات الأفراد وهم يكافحون من أجل تحقيق أحلامهم. وقال الحليان إنه يشارك في عملين خليجيين وثالث محلي، موضحاً أنه عمل مع المخرج المبدع دحام الشمري في مسلسل «صوف تحت حرير»، الذي يضم نخبة من نجوم الدراما الخليجية، وجسد فيه شخصية الأب الذي يحنو على أبنائه ويتوسم فيهم الخير، إلا أن مفارقات الحياة تنغص هذا الانسجام العائلي، فتطرأ أحداث كادت تعصف بهذه العائلة البسيطة. واستدرك: «لا أريد الكشف عن المزيد من التفاصيل عن هذا الخط الدرامي الذي يتشارك ويتقاطع مع خطوط درامية أخرى في المسلسل»، متوقعاً أن يحقق المسلسل أصداء جماهيرية كبيرة هذا العام، كونه ينطوي على نص قوي بصبغة إنسانية وحبكة درامية واقعية، فضلاً عن ضمه عدداً كبيراً من نجوم الدراما الخليجية. وأعرب الحليان عن سعادته بالمشاركة في هذا العمل الذي يجمع عدداً من نجوم الدراما من الخليج، معتبراً هذا الدور فرصة طال انتظارها، لاسيما مع مخرج بحجم الشمري.

مساحة صغيرة
حول عمله الثاني «ممنوع الوقوف»، الذي يخرجه علي العلي، ويضم الفنان السعودي القدير إبراهيم الحساوي، وآخرين من نجوم الدراما الخليجية، قال مرعي الحليان إنه لعب فيه شخصية «إمام مسجد» يسعى إلى نشر الخير، إلا أنه يتهم في أمانته. وأضاف «رغم المساحة الصغيرة للدور، فإن متعة الاشتراك مع كوكبة من النجوم كانت تجربة مهمة بالنسبة لي».

أدوار ضد النمطية
بين الكوميديا والدراما تنوعت أدوار الفنان مرعي الحليان، الذي لم يحدد لنفسه خطاً معيناً، مشيراً إلى أنه يلعب كل الأدوار التي تقدم إليه، شريطة أن تحتوي مضموناً يحترم الفكر والمشاعر. ولا يميل الحليان لأن يصبح ممثلاً نمطياً، موضحاً «لعبت أدواراً عديدة متناقضة في مشواري الفني، فمنها الشرير والطيب والساذج والمتشرد، والمتدين. وكلها فتحت أمامي مجالاً لإبراز طاقاتي من المشاعر الداخلية والمتشابكة».

اقرأ أيضا