الاتحاد

منوعات

وقائع "حقيقية" عن "كذبة إبريل"

اعتاد الناس استقبال شهر إبري بإطلاق الشائعات والأكاذيب وتدبير المقالب الطريفة، فما أصل "كذبة إبريل" التي يجري الاحتفال بها سنوياً في غالبية دول العالم باختلاف ألوانهم ومعتقداتهم وثقافاتهم؟.

وبحسب تقرير نشرته شبكة "سي أن أن" الإخبارية يرجح البعض أن مصدر هذه العادة هو في فرنسا، وهو مرتبط ربما بتبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع بالقرن السادس عشر، لاستبدال الاحتفال بعيد ‏‏رأس السنة في الأول من إبريل إلى الأول من يناير، ليبدأ التقويم الغريغوري.

واستمر البعض في الاحتفال بالعام الميلادي مطلع إبريل كالمعتاد ما حدا بالبعض لأن يطلق عليهم عليهم وصف "ضحايا كذبة أبريل" وأصبحت عادة المزاح مع ‏ ‏الأصدقاء والأهل في ذلك اليوم رائجة في فرنسا ومنها انتشرت إلى دول أخرى.

وفي اسكتلندا يستمر اللهو والدعابة احتفاءً بـ "كذبة إبريل" لمدة يومين، ومن أبرز الدعابات الرسمية عرض هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" مادة إخبارية في مطلع خمسينيات القرن الماضي عن حصاد "الاسباغتي" في سويسرا.

وعام 1996 نشرت شركة "تاكو بيل" الأمريكية إعلانات في عدة صحف رئيسية بالولايات المتحدة تعلن فيها شراء "جرس الحرية" - رمز استقلال الأمريكيين - وتسميته "تاكو جرس الحرية".

وعام 2008 .. عرضت هيئة الإذاعة البريطانية مقطع فيدي يصور مجموعة بطاريق تطير ضمن سلسلة "معجزة التطور"، وقال المعلق بأن البطاريق "الطائرة" هربت من شتاء القطب المتجمد القارس بالطيران إلى غابات جنوب أمريكا الاستوائية.

وعام 2010، أطلقت اللجنة القومية لأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين فيديو ساخر عبر الإنترنت وصفت فيه باراك أوباما بأنه "أفضل رؤوساء الولايات المتحدة على الإطلاق" وقد "أوفى بكافة وعوده".

اقرأ أيضا

10 خطوات ترسخ قيمة الوقت لدى الأبناء