الاتحاد

دنيا

151 يوماً من النشاط والحيوية في القرية العالمية

إقبال كبير على متابعة فعاليات القرية العالمية

إقبال كبير على متابعة فعاليات القرية العالمية

دبي (الاتحاد) - اختتمت القرية العالمية العضو في تيكوم للاستثمارات موسمها السادس عشر الذي امتدّ على مدار 151 يوماً بنجاحٍ كبير، وبلغ عدد الزوار 5 ملايين، فيما تجاوز حجم التبادل التجاري في القرية العالمية قيمة مليار ونصف المليار درهم. وقال سعيد علي بن رضا الرئيس التنفيذي للقرية إن قرار تمديد فعاليات موسم القرية العالمية في عامها السادس عشر حتى 31 مارس 2012، جاء تتويجاً لنجاح وتميز القرية، وتأكيداً على دورها الرائد في جذب وانتعاش السياحة التسويقية والترفيهية في دبي، وقد حظي القرار بترحيب المستثمرين والزائرين على حدٍ سواء، والذين أكدوا أن القرار جاء انعكاساً لمطلبهم طوال الأعوام السابقة.
وأوضح أن الموسم السادس عشر، لاقى إقبالاً كبيراً من الزوار حيث تحولت القرية العالمية هذا العام إلى وجهة استقطاب عائلية بامتياز من مختلف الجنسيات والأعمار، كما شهدت مشاركة 45 دولة موزعة على 29 جناحاً مختلفاً.
وأشار إلى أن القرية العالمية حققت نسبة رضا للجمهور بلغت 90% حيث شارك أكثر من 10 آلاف من زوارها، في استطلاع للرأي، فيما بلغت نسبة الرضا عن الفعاليات والعروض التي قدمت هذا العام نسبة 85%.
وعلى صعيد آخر تلقى مركز اتصال القرية العالمية 45 ألف مكالمة بنهاية شهر فبراير، حيث ازداد عدد المكالمات بعد قرار التمديد، للاستفسار عن موعد إغلاق القرية العالمية.
وبين الرئيس التنفيذي أن القائمين على القرية العالمية استطاعوا أن يجعلوا منها نقطة الجذب الأبرز على الخريطة السياحية لمدينة دبي، مؤكدين أن استمرار القرية لمدة 16عاماً هو أكبر دليل على نجاحها وتميزها، وهو ما تجلى بكسر الرقم القياسي لعدد الزوار الذين تم استقبالهم العام الماضي، مشيراً إلى أن عطلات نهاية الأسبوع شهدت إقبالاً ملفتاً من قبل الزوار بلغ في بعض الأيام 165 ألف زائر خلال يوم واحد.
كما أشار إلى زيارة أكثر من 500 إعلامي من داخل الدولة وخارجها، حيث تحتل القرية الصدارة في قلوب الملايين ممن ينتظرون موسمها كل عام بفارغ الصبر مخصصين ميزانيات وأوقاتاً خاصة لهذه التجربة الفريدة، التي أقيمت هذا العام على مساحة 17 مليون قدم مربع، تم تقسيمها لتوفر للعائلات أعلى مستويات الراحة أثناء التسوق أو التجول بين الأجنحة بالإضافة إلى الفعاليات المختلفة التي استضافتها، موضحاً أنها شهدت أيضاً مشاركة جماهيرية كبيرة لبطولات فزاع لليولة على مسرح العالم.
ولفت إلى أن الموسم السادس عشر تضمن تقديم 5 آلاف عرض متنوع معظمها عروض تقدم للمرة الأولى في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى عروض فنية قدمتها فرقة البوليود الهندية، والعرض الكوبي والجورجي والسيرلانكي والكرنفالات التي تجولت في أنحاء القرية العالمية وغيرها الكثير من العروض، التي شهدت ازدحاماً وإقبالاً كبيراً من الزوار من مختلف الأعمار والجنسيات.
وبين الرئيس التنفيذي أنه شارك في هذا الموسم ما يقارب 10 آلاف موظف عبر 29 جناحاً مختلفاً من 45 دولة، وضمت 2600 متجر احتوت على بضائع تقدر قيمتها بملايين الدراهم. كما شهدت فعاليات القرية العالمية هذا العام انضمام ثلاثة أجنحة جديدة تابعة لكل من تونس وإسبانيا وقرغيزستان، كما تم زيادة مساحة منطقة الألعاب الترفيهية بنسبة 30% حيث تضمنت أكثر من 40 لعبة مختلفة تناسب جميع الأعمار.
وأوضح أن القرية العالمية شهدت هذا الموسم 150 كشكاً متنوعاً داخل الأجنحة المشاركة وخارجها، كما بلغ عدد الأكشاك التابعة لمؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب 40 كشكاً تضم مشاريع مختلفة وأفكاراً ابتكارية، وقد كانت القرية العالمية بمثابة البوابة الكبيرة لتعريف الزوار بها.

اقرأ أيضا