الاتحاد

الإمارات

فعاليات: «أبناء زايد» ينشرون الدفء في ربوع فلسطين

عائلة فلسطينية تقف أمام خيمتها وسط الثلوج في قرية عين يبرود في الضفة الغربية (أ ف ب)

عائلة فلسطينية تقف أمام خيمتها وسط الثلوج في قرية عين يبرود في الضفة الغربية (أ ف ب)

علاء المشهراوي (غزة)
ثمنت شخصيات فلسطينية رسمية ونقابية وأهلية مبادرة «تراحموا» التي وجه بإطلاقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لإغاثة اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية في بلاد الشام، كما أشادوا بالدور الذي تقوم به الإمارات، وحكومتها في دعم اللاجئين الفلسطينيين.
وأكدت الشخصيات الفلسطينية أن الإمارات دائماً ما تقف في صف الشعب الفلسطيني في كل منعطفاته التاريخية والضائقات الإنسانية التي تعصف به، ودائماً كان لقيادة الإمارات اليد الطولى في تعزيز صمود أهل فلسطين، ويتضح ذلك في حجم ونوعية المشاريع التي تنفذها منذ سنوات طويلة، سواء عبر ترميم المباني والآثار وبناء المدن السكنية والمساجد والمدارس والمستشفيات، وإعادة إعمار ما يهدمه الاحتلال، بالإضافة إلى المشاركة في المساعدات الإغاثية العاجلة، إضافة إلى الدور الكبير الذي قامت به هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بالإشراف على تقديم مساعدات عاجلة بقيمة 25 مليون دولار، وإقامة مستشفى ميداني متكامل أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، بالاضافة الى تجهيزه لإسعاف الضحايا، وأخيراً جاءت حملة «تراحموا» لإعانة المتضررين من العاصفة الثلجية التي تسود بلاد الشام.
(تراحموا) تغطي 20 ألف منزل
وأكد عماد أبو اللبن، مدير مكتب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في قطاع غزة، أن مبادرة (تراحموا) ستشمل آلاف من العائلات المشردة في المناطق الحدودية بقطاع غزة، والتي دمر الاحتلال منازلها، خاصة في الشجاعية وخزاعة وبيت حانون.
وأوضح أبو اللبن أن مكتب الهلال الأحمر الإماراتي في قطاع غزة سيوزع على المتضررين طرود إغاثة تحتوي على أغطية ودفايات ومعونات غذائية، إضافة إلى الخيام والفرش والبطانيات والمخدات والدفايات والمازوت والأحذية والملابس الشتوية لجميع الأعمار. متوقعاً أن تغطي المساعدات أكثر من 20 ألف منزل، وأوضح أبو اللبن، أن حملة (تراحموا) هي رسالة للتراحم موجهة للعالم، وتهدف إلى نشر الرحمة والتآخي، وأن يعم الأمن والسلام والاستقرار والألفة في العالم.
وقفات أصيلة للإماراتوأشادت د. جليلة دحلان رئيسة المركز الفلسطيني للتواصل الإنساني «فتا» بجهود دولة الإمارات قيادة وشعباً، مؤكدة أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن ينسى وقفاتهم الأخوية التي تعبر عن شهامتهم الأصيلة ونخوتهم العربية في الظروف كافة التي مرت على الشعب الفلسطيني.وأضافت دحلان، في الوقت الذي نشكر فيه الإمارات على مبادرة (تراحموا) لا ننسى أن نشيد بجهود مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية الكبيرة عبر تمويل مشاريع خيرية في فلسطين، وفي قطاع غزة تحديداً، والتي كان آخرها العرس الجماعي الفلسطيني، بالإضافة إلى مشروع العقم ومشروع الدعم النفسي لضحايا العدوان من الأطفال.وعبر الدكتور ياسر الوادية رئيس تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة عن شكره وعرفانه لقيادة دولة الإمارات على هذه المبادرة الكريمة، وأشار الوادية إلى أن الشعب الفلسطيني في سوريا ولبنان والأردن والضفه وقطاع غزة والعراق يثمن هذه المبادرة، وهي ليست غريبة على الإمارات ومواقفها الإنسانية الكثيرة مع الشعب الفلسطيني.
إشادة من الهلال الأحمر الفلسطينيوعبر المحامي يونس الجرو رئيس الهلال الأحمر الفلسطيني في قطاع غزة عن شكره العميق وامتنانه الجزيل باسم مجلس إدارة الهلال الأحمر الفلسطيني لدولة الإمارات على هذه المبادرة الإنسانية الرائعة، وقال الجرو: إن دولة الإمارات العربية المتحدة طالما عودتنا على وقفاتها الإنسانية الشجاعة ومساندتها الاصيلة للشعب الفلسطيني، وهذه المساعدات في ظل العدوان والظروف المناخية الصعبة تنم عن موقف كريم لقيادة الإمارات التي تمضي على طريق المغفور له بإذن الله زايد الخير، طيب الله ثراه.
وأعرب المهندس نبيل أبومعيلق رئيس اتحاد المقاولين بقطاع غزة عن شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة لوقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في هذه الظروف المناخية السيئة، في ظل تهدم المنازل جراء العدوان الإسرائيلي الأخير، وأوضح أبو معيلق أن التاريخ سيذكر مواقف الإمارات العربية المتحدة وأياديها البيضاء على الشعب الفلسطيني، معتبراً مبادرة «تراحموا» استمراراً للتميز والأصالة الإماراتية التي وضع أساسها زايد الخير.
وثمن علي الحايك رئيس مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال الفلسطينيين بقطاع غزة مبادرة «تراحموا» الإماراتية للشعب الفلسطيني لمواجهة العاصفة الثلجية الباردة لاسيما في قطاع غزة في ظل الظروف الصعبة بفعل العدوان الاسرائيلي الغاشم الذي دمر عدداً كبيراً من المنازل.
وأشاد خالد وليد الحصري رئيس الغرفة التجارية الفلسطينية بمبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة التي أتت في الوقت المناسب لمساعدة المتأثرين، والذين لا يجدون مأوى في هذا البرد القارس، وعبر الحصري عن اعتزازه بمواقف دولة الإمارات وبقية الدول العربية التي تساند الشعب الفلسطيني في المواقف الصعبة كافة التي مر بها.
وأوضح خليل عساف عضو لجنة الحريات بالضفة أن المبادرة تدلل على أهمية الدور الذي تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم الجهود الإنسانية والإغاثية للفئات المتضررة والمنكوبة على مستوى العالم. .


أصحاب المنازل المدمرة يشكرون الإمارات
عبر عدد من أصحاب المنازل المدمرة واللاجئين عن شكرهم للدولة على مبادرة «تراحموا» لإنقاذ اللاجئين والمشردين، لا سيما بغزة، كما ثمنوا عاليا الدور الذي تقوم به الامارات في بناء المستشفيات والمساجد والمدارس التي دمرها العدوان الإسرائيلي.وقالت أم فراس النديم التي لا يزال أهلها يقيمون في سوريا: ان مبادرة تراحموا أكدت صدق دولة الإمارات العربية المتحدة في كل مواقفها وسياساتها .وذكر الدكتور احمد الوادية صاحب منزل تدمر بحي الزيتون أن المبادرة تمثل رافداً لتعزيز صمود ونضال كافة شرائح الشعب الفلسطيني في غربته في مخيمات الشتات، وتعتبر دولة الإمارات الداعم الأول للفلسطينيين، وقال المختار ابو سليمان المغني الذي تدمر منزله بحي الشجاعية : إن الدعم الإماراتي للفلسطينيين على اختلاف أماكن تواجدهم يجسد رؤى القيادة الإماراتية التي تدعم كل قطاعات الشعب الفلسطيني.واعتبر محمد العايدي وهو صاحب منزلين مدمرين في حي الشعف شرق غزة ان المبادرة ضمن نسق مستمر ومتواصل للوقوف إلى جانب أشقائهم الفلسطينيين .وقالت الحاجه ام محمد العجلة التي دمر الاحتلال منزلها بحي الشجاعية : إن الإمارات لم تتخل عن واجبها القومي والوطني تجاه الشعب الفلسطيني

اقرأ أيضا

الإمارات تطلق القمر الاصطناعي "عين الصقر" يوليو المقبل