الاتحاد

الرئيسية

مقتل القائد العسكري لـ «القاعدة» في اليمن

جندي يمني يقف فوق قمة جبل يطل على العاصمة صنعاء

جندي يمني يقف فوق قمة جبل يطل على العاصمة صنعاء

قتل ستة قياديين في ما يسمى بـ”تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” بينهم قائده العسكري قاسم الريمي، في غارة جوية أمس في شمال اليمن.

وأعلن مسؤول يمني رفيع المستوى طلب عدم كشف هويته أن “ستة من قيادات القاعدة بينهم القائد العسكري للشبكة قاسم الريمي قتلوا الجمعة”. وأضاف أن “عمار الوائلي وعايض الشبواني وصالح التيس قتلوا أيضاً في الغارة” التي شنت في منطقة صحراوية شرق محافظة صعدة.

ولم يذكر شيئاً عن هويتي القتيلين الآخرين مضيفاً أن الغارة استهدفت ثمانية من عناصر القاعدة. وأضاف “لقد تمكن اثنان منهم من الفرار”، مؤكداً أن “مطاردة إرهابيي القاعدة ستتواصل” وأن “الحكومة ستستخدم كافة الوسائل التي تملكها لاجتثاث الإرهاب من الأراضي اليمنية”.

وقال مصدر آخر “أصيبت سيارتان كانتا تقلان ثمانية أعضاء خطرين من القاعدة في منطقة بين صعدة والجوف”. وأضاف “ربما نجا اثنان وتمكنا من الهرب”. وكثف اليمن بالفعل العمليات ضد تنظيم القاعدة منذ أعلن جناح القاعدة في اليمن مسؤوليته عن محاولة فاشلة لنسف طائرة أميركية كانت متجهة إلى ديترويت في 25 ديسمبر. وأعلن اليمن حرباً مفتوحة على القاعدة أمس الأول وحذر مواطنيه من مساعدة الجماعة المتشددة.

من جانب آخر دعا رجل الدين اليمني السلفي عبد المجيد الزنداني الذي تتهمه واشنطن بدعم الإرهاب، أمس إلى “الجهاد” دفاعاً عن اليمن في حال تعرضه لتدخل عسكري أجنبي، وذلك في خطبة الجمعة في أحد مساجد صنعاء. وقال في معرض شرحه للفتوى التي أصدرها علماء الدين في اليمن أمس الأول إنه “متى نزل العدو في ساحتنا وجاء لاستعمارنا فديننا يوجب الجهاد”.

وأضاف أمام مئات المصلين “هذا حكم شرعي أمر به الله”. وأكد الزنداني أن “هذا أمر من الله لا يستطيع أحد أن يلغيه.. لا ملك ولا رئيس ولا قائد ولا زعيم ولا عالم ولا أي أحد، هذا حكم إالهي”.

وأضاف الزنداني في خطبته “نرفض التدخل في الشأن اليمني من أي جهة أجنبية كانت”، مؤكداً أن “الدفاع عن النفس واجب”. وقال الزنداني إن هناك تقارير صحافية أميركية “قالت إن النظام اليمني آيل للسقوط وعلى القوات الأميريكة والمارينز التدخل للسيطرة على منابع النفط في اليمن”، معتبراً هذا الأمر “إعلان حرب”.

كما انتقد المؤتمر الدولي حول اليمن المقرر في لندن في 28 يناير معتبراً أنه يهدف إلى وضع اليمن “تحت الوصاية”. ودعا الزنداني مواطنيه إلى نشر الفتوى التي أصدرها علماؤهم “بما في ذلك في أجهزة الإعلام والشبكة العنكبوتية”، مشدداً على أن “تبليغ هذا الحكم الشرعي واجب”. كما دعا “العرب والمسلمين لمساندة اليمن قبل أن تنزل النازلة”.

وأضاف أنه “إذا احتاج الأمر إلى المسيرات والتظاهرات والاحتجاجات، نريد أن لا تكون بعد أن تنزل بنا النازلة كما نزلت في العراق وأفغانستان. نريد أن تكون قبل، حتى نتقي هذا الخطر”. وكان علماء دين يمنيين أصدروا الخميس بياناً هددوا فيه بالدعوة إلى الجهاد في حال حصول أي تدخل عسكري أجنبي في البلاد، مشددين في الوقت ذاته على رفض أي تعاون عسكري مع واشنطن.

وحمل البيان الذي تلي خلال مؤتمر صحافي في صنعاء توقيع 150 عالم دين يمثلون مختلف المناطق اليمنية، ومن بينهم الزنداني الذي كان حاضراً أيضاً خلال المؤتمر الصحافي.


بريطانيا تؤكد موعد مؤتمر حول اليمن

لندن (ا ف ب) - أكدت وزارة الخارجية البريطانية أمس أن مؤتمراً دولياً حول محاربة التطرف في اليمن تستضيفه بريطانيا سيعقد في 27 يناير الحالي. وكان رئيس الوزراء البريطاني جوردن براون دعا إلى عقد ذلك الاجتماع عقب قيام النيجيري عمر فاروق عبد المطلب (23 عاماً) بمحاولة تفجير طائرة كانت في رحلة من أمستردام إلى ديترويت يوم عيد الميلاد. ويعتقد أن عبد المطلب تدرب في اليمن. وكان براون أعلن بادئ الأمر أن الاجتماع سيعقد في 28 الشهر الحالي، في نفس يوم انعقاد مؤتمر للمانحين لأفغانستان في لندن.

وأكد ناطق باسم وزارة الخارجية أن الاجتماع سيعقد قبل يوم من مؤتمر أفغانستان. ولم يتمكن الناطق من تأكيد الدول المرجح مشاركتها أو المواضيع التي ستناقش. وكان براون ذكر في مقالة نشرت في وقت سابق هذا الشهر على موقع الحكومة البريطانية على الإنترنت أن “أعداء الديمقراطية والحرية يحاولون الآن وضع خطط للموت والدمار من اليمن كما من أماكن أخرى معروفة للإرهاب الدولي مثل باكستان وأفغانستان”.

اقرأ أيضا

تعامد الشمس على معبد أبو سمبل جنوب مصر