الاتحاد

عربي ودولي

تفريق محتجين على اعتقال داعية جامايكي في نيروبي

رجال شرطة أثناء تفريق المحتجين على ترحيل الداعية الجامايكي في نيروبي أمس

رجال شرطة أثناء تفريق المحتجين على ترحيل الداعية الجامايكي في نيروبي أمس

فرقت قوات الشرطة الكينية أمس مئات من المسلمين الكينيين بعدما تجمعوا وسط نيروبي للاحتجاج على اعتقال داعية من جاميكا تقرر ترحيله من كينيا، حيث اشتبكت معهم وأطلقت قنابل غازات مسيلة للدموع عليهم وأعيرة نارية في الهواء فوق رؤوسهم.
وقد حاول المحتجون، الذين رفع عدد منهم رايات “حركة شباب المجاهدين” المتمردة في الصومال المجاورة، تنظيم تظاهرة بعد صلاة الجمعة في مسجد بوسط نيروبي.
وانضم عدد من المارة إلى رجال الشرطة وأخذوا يقذفون الحجارة على المتظاهرين وأعادوهم إلى داخل المسجد. وقال كيني يُدعى ريتشارد أوديبو “هذا سلوك غير مقبول. الرجل الذي يفترض أن يرحل ليس كينياً ووجوده ليس في مصلحة كينيا في هذه الأيام”.
وكان الداعية الجامايكي الشيخ عبد الله الفيصل يزور كينيا الواقعة في شرق أفريقيا في إطار جولة للدعوة. وقال مسؤولو استخبارات كينيون إنهم يخشون من أن تذكي خطبه التشدد في البلاد وألقي القبض عليه يوم 31 ديسمبر الماضي. وقد تم ترحيل الفيصل من بريطانيا عام 2007 بدعوى بثه مشاعر الكراهية العنصرية وحثه أتباعه على قتل اليهود والهندوس والغربيين.
على صعيد آخر، ذكرت لجنة الصليب الأحمر الكينية أن الفيضانات الناجمة عن أمطار غزيرة في كينيا أسفرت عن مقتل 38 شخصاً وأجبرت أكثر من 40 ألف شخص على ترك ديارهم.
وكان منسوب الأمطار منخفضاً في أجزاء كثيرة من كينيا صاحبة أكبر اقتصاد في شرق أفريقيا هذا الأسبوع، لكن أثر الأمطار الغزيرة منذ ديسمبر الماضي ما زال يسبب حالة من الفوضى.
وقالت اللجنة إن فيضانات خاطفة في منطقة ماليندي الساحلية أمس الأول أدت إلى تحول مسار أحد الأنهار ليغرق 100 فدان من محصول الذرة الغذاء الرئيسي في البلاد. وتضررت بشدة منطقة توركانا الشمالية القاحلة، حيث أسفرت السيول عن مقتل 8 أشخاص وتشريد نحو 5000 عائلة.

اقرأ أيضا

الكونجرس الأميركي يسعى لإلغاء أمر ترامب سحب القوات من سوريا