الاتحاد

الإمارات

اتهام خليجي بانتحال صفة أمير وخطف أوروبي

دبي (الاتحاد) - يواجه خليجي عمره 33 عاما انتحل صفة أمير من بلاده حزمة عقوبات مع متهمين آخرين من جنسيتين عربيتين في حال دانتهم محكمة الجنايات بدبي بتهمة خطف واحتجاز زائر هولندي في العقد الثالث من عمره والاعتداء عليه بالضرب وسرقة 4200 درهم منه. وبحسب لائحة الاتهام التي أحالتها النيابة العامة بدبي إلى محكمة الجنايات فان المتهمين الثلاثة استغلوا سذاجة المجني عليه بقوانين الدولة، وادعى الخليجي انه أمير في بلاده، وطلب مقابلة الزائر الهولندي في احد الفنادق الراقية بدبي من اجل التفاوض معه حول شراء كمية من الذهب، وعند وصوله احتجزوه عدة ساعات ومنعوه من المغادرة، وطلبوا منه 10 آلاف دولار مقابل السماح له بالخروج.
وأضافت النيابة أن المتهمين الثلاثة سرقوا مبلغ 4200 درهم عائدة للمجني عليه، بعد أن قام الشخص المنتحل لصفة الأمير بسحب محفظته واستولى منها على مبلغ 1000 درهم وعلى بطاقتين ائتمانيتين وارغمه على سداد قيمة العشاء ليقتادوه بعد ذلك إلى آلة السحب النقدي وارغموه على سحب 1300 درهم من حسابه. وتابعت النيابة، أن المتهمين العربيين خطفا المجني عليه بعد ذلك واستعملا القوة معه واجبراه على استقلال إحدى المركبات وتوجها به إلى شقة بإمارة الشارقة من اجل الانتقام منه والاعتداء عليه، ما أصابه بالعجز عن القيام بأعماله الشخصية لمدة عشرين يوما. وطالبت النيابة العامة بإنزال حزمة من العقوبات بحق المتهمين الثلاثة أقساها السجن المؤقت الذي تتراوح مدته بين 3 و15 سنة لخطفهم الزائر، والحبس لمدة عام وتغريمهم 10 آلاف درهم لسرقتهم أموال المجني عليه، والسجن لمدة تتراوح بين 5 و15 سنة لتهديدهم له. وأظهرت إفادة المجني عليه انه حضر إلى الدولة بعد أن تلقى اتصالا لكونه خبيرا بتجارة الذهب والمعادن الثمينة من احد الوسطاء ليلتقي بأمير خليجي بدبي للحديث عن إتمام صفقة بيع ذهب كبيرة.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يحضر مأدبة غداء «اليليلي» في وادي سهم