الاتحاد

الإمارات

أطباء يدعون لزيادة فحوص الكشف عن هشاشة العظام

دعا أطباء من دولة الإمارات شاركوا في ورشة عمل نظمتها الجمعية الإماراتية لهشاشة العظام والجمعية الإماراتية لأمراض الروماتيزم إلى تعزيز وتيرة فحوص الكشف عن أمراض العظام بالدولة لا سيما بعد أن كشفت دراسة مسحية محلية قلة عدد أجهزة تحديد كثافة العظام المتاحة بالدولة مقارنة بالمعدلات المعتمدة عالمياً.
وكان الدكتور مصطفى على العزي رئيس الجمعية الإماراتية لهشاشة العظام قد أجرى دراسة مسحية محلية لأجهزة تحديد كثافة العظام “أجهزة قياس نسبة امتصاص الأشعة السينية مزدوج الطاقة”، وذلك في إطار دراسة عالمية أجرتها المؤسسة الدولية لهشاشة العظام “آي. أو. إف”. وحسبَ توصيات المؤسسة الدولية لهشاشة العظام يفضل أن يتوافر في أي دولة جهاز واحد لكل 10 آلاف نسمة فيما، أظهرت لدراسة المسحية المحلية التي أجراها الدكتور العزي أن عددها بالدولة لا يتجاوز جهاز واحد لكل 100 ألف نسمة، بل إن العديد منها غير مستغل بالشكل الأمثل الأمر الذي يزيد من احتمال إصابة العديد من النساء بمرض هشاشة العظام الذي يصيب ثلث النساء في مرحلة ما من حياتهن ممن لا يتم تشخيصهن.
وقال الدكتور العزي ـ أثناء ترؤسه ورشة العمل التي عقدت في فندق هيلتون رأس الخيمة مؤخراً ـ أن العديد من دول العالم المتقدمة لا تملك العدد الذي تدعو إليه المؤسسة الدولية لهشاشة العظام، ولكن المقلق بدولة الإمارات أن الأجهزة المتوافرة لا تستغل بشكل كامل، مؤكداً أهمية حث النساء لا سيما في المرحلة العمرية التالية لانقطاع الطمث على أن يطلبن من أطبائهن إجراء فحص تحديد كثافة العظام كونهن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام ومن ثم كسور العظام، بحيث يتدخل الأطباء في مرحلة مبكرة للحؤول دون ذلك أو إبطاء تقدم المرض.
من ناحيته، دعا الدكتور مصطفى المعيني رئيس مجلس إدارة الجمعية الإماراتية للروماتيزم ونائب المدير الطبي بمستشفى المفرق، المجتمع الطبي عامة وأخصائيي الروماتيزم خاصة بضرورة أن يساهموا في زيادة الوعي وإجراء فحوص تحديد كثافة العظام لاكتشاف هشاشة العظام، لافتاً إلى أهمية توعية الرجال من كبار السن والنساء بعد مرحلة انقطاع الطمث لإجراء اختبارات لتحديد كثافة العظام لديهم، بالإضافة إلى توعية الشباب بمخاطر نقص فيتامين “د” الذي يضعف العظام والذي يزيد من احتمالية الإصابة بهشاشة العظام في المستقبل.
وأشار الدكتور سيرجي فيراري أستاذ الطب في قسم أمراض العظام وقسم إعادة التأهيل والشيخوخة بمستشفى جامعة جنيف، الى أن دواء يؤخذ كحقنة وريدية سنوية سيحظى بإشادة من قبل المرضى، بالإضافة إلى فوائده كالوقاية من خطر الإصابة بكسور العظام.
يذكر أن أكثر من مائة من الأطباء والخبراء شاركوا في هذه الورشة.

اقرأ أيضا

انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة غداً مع فرصة لسقوط أمطار