الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم العالمية تتفاعل مع انحسار التوترات الجيوسياسية وتغلق مرتفعة

وسطاء في بورصة نيويورك   (إي بي أيه)

وسطاء في بورصة نيويورك (إي بي أيه)

عواصم (رويترز)

صعدت الأسهم الأميركية أمس الأول، دافعة المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت لتغلق مرتفعة بنسبة 1% أو أكثر، بدعم من أرباح قوية للشركات وتعافي أسهم التكنولوجيا مع تراجع عوائد السندات الأميركية.
وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعاً 238.51 نقطة، أو 0.99%، إلى 24322.34 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد آند بورز500 الأوسع نطاقاً 27.54 نقطة، أو 1.04%، ليغلق عند 2666.94 نقطة. وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعاً 114.94 نقطة، أو 1.64%، إلى 7118.68 نقطة.
وارتفعت الأسهم اليابانية إلى أعلى مستوى في ما يقرب من ثلاثة أشهر أمس، مع المكاسب التي حققها قطاع الشركات المرتبطة بالرقائق بعد توقعات بتحقيق أرباح قوية من أدفانتست وكيوسيرا مما ساعد المؤشر على تحقيق أكبر مكسب شهري منذ أكتوبر الماضي.
وأغلق المؤشر نيكي القياسي مرتفعا 0.7% إلى 22467.87 نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق منذ أوائل فبراير، في آخر جلسة تداول في شهر أبريل. وستغلق الأسواق يوم الاثنين في اليابان بمناسبة عطلة.
وعلى أساس أسبوعي، زاد نيكي 1.4% وحقق مكسب أسبوعي للأسبوع الخامس على التوالي في أطول موجة صعود منذ آخر خسارة مني بها. وزاد المؤشر 4.7% على أساس شهري محققاً أكبر مكسب في شهر منذ أكتوبر الماضي. وتلقت السوق دعماً من تراجع الين وتوقعات الأرباح. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.3% مسجلًا 1777.23 نقطة.
وسجلت الأسهم الأوروبية ارتفاعاً في التعاملات المبكرة أمس، بدعم من نتائج الأرباح الجيدة لبنوك إسبانية وتعافي أسهم قطاع التكنولوجيا التي اتجهت إلى تحقيق مكاسب للأسبوع الخامس على التوالي.
بيد أن سهم رويال بنك أوف سكوتلاند تصدر قائمة الخاسرين على مؤشر القطاع المصرفي الأوروبي الذي ارتفع 0.1% حيث بدد السهم مكاسبه التي حققها في وقت مبكر ليجري تداوله على انخفاض بلغ 0.5%.
في السياق ذاته، حومت أسعار الذهب بالقرب من أدنى مستوى في خمسة أسابيع أمس، متجهة إلى التراجع بأكثر من 1% هذا الأسبوع تحت ضغط قوة الدولار وارتفاع العائد على السندات الأميركية وانحسار التوترات الجيوسياسية.
واستقر الذهب في التعاملات الفورية دون تغير يذكر عند 1316.34 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0700 بتوقيت جرينتش، وهو مستوى غير بعيد عن الأدنى الذي سجله خلال الجلسة الماضية عندما بلغ 1315.06 دولار للأوقية، وهو الأضعف منذ 21 مارس.
وانخفض المعدن الأصفر في العقود الأميركية الآجلة 0.1% إلى 1317.20 دولار للأوقية.
وسجل الدولار أعلى مستوى في ثلاثة أشهر ونصف الشهر مقابل سلة عملات بفعل ارتفاع العائد على السندات الأميركية بينما تراجع اليورو بفعل نبرة البنك المركزي الأوروبي التي تشير إلى عدم تشديد السياسة النقدية.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.1% إلى 16.49 دولار للأوقية. وعلى أساس أسبوعي، انخفض المعدن بأكثر من 3% إلى الآن مسجلاً أكبر هبوط أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في الثاني من فبراير.
ونزل البلاتين 0.1% إلى 905.20 دولار للأوقية بعدما لامس أدنى مستوى في أكثر من أربعة أشهر عند 901 دولار الذي لامسه يوم الخميس.
وتراجع البلاديوم 0.1% إلى 984 دولارا للأوقية وهبط بأكثر من 4% منذ بداية الأسبوع بعد تحقيق مكاسب لأسبوعين.
وتأرجحت أسعار الذهب الخميس قرب أدنى مستوى لها في خمسة أسابيع في الوقت الذي يثبط فيه ارتفاع الدولار وزيادة في عوائد السندات الأميركية الإقبال على شراء المعدن النفيس.
ودفعت المخاوف من تنامي إصدارات الدين الحكومي الأميركي والضغوط التضخمية الناتجة عن زيادة أسعار النفط هذا الأسبوع عوائد سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات فوق ثلاثة% لأول مرة في أربع سنوات.

المركزي الياباني يبقي على تدابير التيسير النقدي لتحفيز الاقتصاد
اكد البنك المركزي الياباني أمس، إنه سيبقي على تدابير التيسير النقدي المتساهلة للغاية، لتحفيز ثالث أكبر اقتصاد في العالم، في الوقت الذي خفض فيه توقعاته بشأن التضخم للعام المالي الحالي.
وأضاف البنك في بيان: «من المرجح أن يواصل الاقتصاد الياباني نموه بوتيرة أعلى من إمكاناته في العام المالي».
ويتوقع البنك أن ينمو الاقتصاد الياباني بنسبة 1.6% في العام المالي الحالي حتى مارس 2019، بعد أن تم تعديل النسبة من تقديرات سابقة قدرها 1.4% أعلنت في يناير.
وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين في اليابان بنسبة 1.3% في العام المالي الحالي، بتخفيض عن تقديرات في يناير بنسبة 1.4%، لكن لا تزال النسبة بعيدة عن هدف الـ 2% التي حددها البنك قبل خمس سنوات.
وفي أبريل 2013، بدأ البنك في تطبيق إجراءات تيسير نقدية قوية لمكافحة الانكماش ودعم الاقتصاد للوصول إلى الهدف في غضون عامين تقريبًا.
وقال البنك إنه لا يتوقع أن يرتفع معدل التضخم في اليابان بنسبة 2% حتى في العام المالي.2020 ومن المتوقع أن يرتفع المعدل بنسبة 1.8% في ذلك العام.

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل